أمانة الكلمة

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل

كم من كلام منمق يواري الحقائق وكم من زلة لسان تكشف عن حقائق

التفاوض من فنون الكلام لتحقيق غاية.. فإن أصبح غاية صار نهجه: أنا أفاوض فأنا موجود


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


Google Plus Share
Facebook Share
وقاحة الجواسيس درجات

سويعات من التماس مع المخابرات - ٣ - جاسوس على المصلين

لا يمارس أولئك المخبرون المنحرفون التجسس المقيت إلا عبر استغفال الضحية.. فلا بد من الوعي والبصيرة

يقال: من رأى العبرة في غيره فليعتبر.. وأردت تطبيق هذه القاعدة، في التعامل مع أحد مخبري السفارات الذين كانوا يتردّدون على مصلانا الصغير في بون، عسى تكون في ذلك العبرة لسواه.

اخترت لهذا الغرض مخبرا ليبيا كان الأوقح من سواه في تجسسه على المصلين، إذ كان يقف بعد الصلاة بين من يختارهم ليكونوا الضحية التالية من بين أهل "بلده"، ومعظمهم من "المرضى" تحت العلاج، وربما لم يعرفوا بوجود مصلى آخر غير مصلانا، فليس مؤكدا أنهم كانوا يقصدونه تحديدا للاستماع لخطبة "سياسية"، وهي محرمة في عرف الطغيان في ليبيا - وأقرانه - آنذاك.. فالمسجد عندهم إما أن يكون ساحة لتمجيدهم الكاذب على ألسنة صنائعهم، والتضليل لتجنيد من ينخدعون بهم، وآنذاك لا يحظر الحديث السياسي في خطب الجمعة ولا سواها، وفيما عدا ذلك يجب في عرف الطغيان أن يقتصر الحديث في المسجد على أمور بعضها من الإسلام، ولكن رب العالمين لم يعطها إلا مكانة متأخرة بالمقارنة مع القضايا الكبرى للأمة والمجتمع والفرد، ومن ذلك تحريم الظلم والفساد، وواجب الجهر بالحق دون خوف ولا خشية من أحد من خلق الله، وهذا بعض ما يعنيه تأكيد مقام العلماء كورثة للأنبياء، فهو ليس للتبجيل والاحترام فقط، بل يأتي ذلك نتيجة لأداء الأمانة الكبرى وتبليغ رسالة الوحي الرباني؛ ولينظر من شاء في القصص القرآني ليعلم أين هو محور الرسالة وأين موقع تفاصيل الأحكام الفقهية من ذلك.

. . .

كان ذلك المخبر الوقح يعتمد على عامل الثقة الذي جمعه في مكان الصلاة بأولئك المصلين الليبيين العابرين تخصيصا، أي من المرضى تحت العلاج في بون، فيطلب ببساطة التعرف عليهم، ويسجل أسماءهم وأرقام هواتفهم وعناوينهم.. ليمارس ما يمارسه من فساد في تقارير يعلم الله ما يكتب فيها!

الأصل في المخابرات الدستورية: حماية الوطن من الأخطار، أما عناصر المخابرات المنحرفة، فعبيد لسادتهم، يفقدون فيها انتماءهم للوطن. ولا يحسّون بوخز الضمير عندما يتعمّدون إيذاء الأبرياء من أهل ذلك الوطن!

كان ذلك العنصر من هذا الفصيل.. فحذرته في حديث جانبي من مغبّة عمله، وأنذرته بلطف أن يكفّ عن ذلك، فأنكر أنه من المخابرات أصلا، فذكرت له اسمه ومسقط رأسه وقرابته العائلية مع القذافي المستبدّ، علاوة على قربه منه ومن أفاعيله، ولم يرتدع. 

. . .

بعد صلاة الجمعة التالية دخلت في حلقة جمعها حوله، وفيها من المصلين من المرضى الليبيين من فيها، فقلت أريد أن أعرّفكم ببعضكم بعضا، فلان طبيب يتخصص، وفلان طالب هندسة، وهذا مريض تحت العلاج لا أعرف اسمه... وجاء دوره فقلت: وفلان من البلدة الفلانية في ليبيا، وهو عنصر في المخابرات الليبية، يعمل حاليا في التجسس على المصلين من المرضى الليبيين في هذا المصلى الصغير في ألمانيا..

استشاط غضبا وأحدث ضجة، ولكن غاب بعد ذلك ولم يعد! 

لا يمارس أولئك المخبرون المنحرفون التجسس المقيت إلا عبر استغفال الضحية.. فلا بد من الوعي والبصيرة سلاحا يمنع الغفلة، كيلا يكون البريء ضحية للذئاب. 

. . .

قلت في نفسي سيلحق به الآخرون من صنائع بعض السفارات العربية في بون، فلم يفعلوا.. لا بدّ إذن من أسلوب آخر للتعامل معهم.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق