كلمات وشذرات

يقول متخصصون: إما شرعية عبر انتخابات بشروطها، أو شرعية "القبول" بإنجازاتك، ومن دون ذلك: من أنت؟

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

Google Plus Share
Facebook Share
الديمقراطية على طريقة (بعض) العلمانيين العرب

تأملات.. نريد كلمة سواء

ليتكم علمانيين حقا.. أي ليتكم تلتزمون بما تقوله العلمانية نظريا بغض النظر عن رفضنا إياها

(نداء.. سبق ونشر قبل سنوات، ولكنه ما زال ساري المفعول والمضمون من قبل نشره ومن بعد)

 

بلادنا تحترق.. وشعوبنا في خطر.. والأعداء كثر.. ونريد كلمة سواء بين أهلنا.. فهل من سبيل إلى ذلك؟ وهل يمكن الالتقاء على "الديمقراطية" التي طالما وصفت بأنها تحقق سلطة الشعب عبر الصندوق؟

. . .

إذا صرخت عاليا في مظاهرة صغيرة أو عبر وسيلة إعلام كبيرة تدعمك.. فأنت زعيم ملهم مثقف وإن لم يقبل بقولك أحد من الشعب
إذا صرخ سواك أو همس همسا بما يعتقد.. فهو ذو لسان عاطفي أهوج أو أحمق مخادع.. وإن وجد تأييد الألوف وأكثر من الشعب

. . .

إذا رفعت راية العلمانية ووعدت الناس برخاء العيش.. فأنت سياسي ذكي لا تستغل معاناة من يعانون من شظف العيش في ظل حكم علماني
وإذا رفع سواك راية الإسلام ووعد الناس برخاء العيش.. فهو مستغل مخادع لا يفقه في السياسة شيئا ولكن يريد أن يسيطر على السلطة

. . .

إذا أعطيت الأولوية لمقولات فلسفية علمانية مهما كانت عتيقة قد أكل الدهر عليها وشرب، واعتبرتها مرجعية لكل ما سواها، فأنت حداثي عاقل لا تتدخل بمعتقدك العلماني في شؤون السياسة ولا تصادر الحريات

وإذا أعطى سواك الأولوية لمقولات دينية لم يمض عليها من الزمن مثل ما مضى على الطرائق الفلسفية والمذاهب الوضعية، فهو رجعي لا يفقه، يخلط بين الدين والسياسة ويريد مصادرة الحريات

. . .

إذا نجحت بعلمانيتك في الانتخابات فهذا دليل على وعي الشعب وحق لك أن تفعل ما تشاء بأصحاب المعتقد الآخر والرأي الآخر والنهج الآخر
وإذا نجح سواك بمنهجه الإسلامي فهذا دليل على أنه خدع الشعب فالشعب لا يعي ما يصنع وإن حكم دون مشاركتك في الحكم لأنك خسرت الانتخابات ودون أن يمنعك من المعارضة فهو رغم انتخابه وبقائك حرا متسلط على الحكم، وتستبيح لنفسك آنذاك حتى الاستعانة بالعسكر لإسقاطه

. . .

يا سادة يا علمانيين (أو بعضهم.. أو غالبيتهم) هل تعلمون إذن علام لا تجدون تأييدا من غالبية الشعب وعلام لا تنجحون في أي انتخابات حرة نزيهة.. وعلام ثارت الشعوب على بعض من ينسب نفسه إلى علمانيتكم.. وستتابع ثوراتها حتى تتحرر إرادتها من أفاعيل بعضكم؟

ليتكم علمانيين حقا.. أي ليتكم تلتزمون بما تقوله العلمانية نظريا بغض النظر عن رفضنا إياها.. وبما تقوله الديمقراطية نظريا وقد رضيناها وسيلة للتعرف على إرادة الشعب..

ولكن هيهات، لقد أسقطتم الرايات العلمانية والديمقراطية من خلال ممارساتكم.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق