شذرات وكلمات

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه


الديمقراطية على طريقة (بعض) العلمانيين العرب

تأملات - أيها العلمانيون نريد كلمة سواء

ليتكم علمانيين حقا.. أي ليتكم تلتزمون بما تقوله العلمانية نظريا بغض النظر عن رفضنا إياها

(نداء.. سبق ونشر قبل سنوات، ولكنه ما زال ساري المفعول والمضمون من قبل نشره ومن بعد)

 

بلادنا تحترق.. وشعوبنا في خطر.. والأعداء كثر.. ونريد كلمة سواء بين أهلنا.. فهل من سبيل إلى ذلك؟ وهل يمكن الالتقاء على "الديمقراطية" التي طالما وصفت بأنها تحقق سلطة الشعب عبر الصندوق؟

. . .

إذا صرخت عاليا في مظاهرة صغيرة أو عبر وسيلة إعلام كبيرة تدعمك.. فأنت زعيم ملهم مثقف وإن لم يقبل بقولك أحد من الشعب
إذا صرخ سواك أو همس همسا بما يعتقد.. فهو ذو لسان عاطفي أهوج أو أحمق مخادع.. وإن وجد تأييد الألوف وأكثر من الشعب

. . .

إذا رفعت راية العلمانية ووعدت الناس برخاء العيش.. فأنت سياسي ذكي لا تستغل معاناة من يعانون من شظف العيش في ظل حكم علماني
وإذا رفع سواك راية الإسلام ووعد الناس برخاء العيش.. فهو مستغل مخادع لا يفقه في السياسة شيئا ولكن يريد أن يسيطر على السلطة

. . .

إذا أعطيت الأولوية لمقولات فلسفية علمانية مهما كانت عتيقة قد أكل الدهر عليها وشرب، واعتبرتها مرجعية لكل ما سواها، فأنت حداثي عاقل لا تتدخل بمعتقدك العلماني في شؤون السياسة ولا تصادر الحريات

وإذا أعطى سواك الأولوية لمقولات دينية لم يمض عليها من الزمن مثل ما مضى على الطرائق الفلسفية والمذاهب الوضعية، فهو رجعي لا يفقه، يخلط بين الدين والسياسة ويريد مصادرة الحريات

. . .

إذا نجحت بعلمانيتك في الانتخابات فهذا دليل على وعي الشعب وحق لك أن تفعل ما تشاء بأصحاب المعتقد الآخر والرأي الآخر والنهج الآخر
وإذا نجح سواك بمنهجه الإسلامي فهذا دليل على أنه خدع الشعب فالشعب لا يعي ما يصنع وإن حكم دون مشاركتك في الحكم لأنك خسرت الانتخابات ودون أن يمنعك من المعارضة فهو رغم انتخابه وبقائك حرا متسلط على الحكم، وتستبيح لنفسك آنذاك حتى الاستعانة بالعسكر لإسقاطه

. . .

يا سادة يا علمانيين (أو بعضهم.. أو غالبيتهم) هل تعلمون إذن علام لا تجدون تأييدا من غالبية الشعب وعلام لا تنجحون في أي انتخابات حرة نزيهة.. وعلام ثارت الشعوب على بعض من ينسب نفسه إلى علمانيتكم.. وستتابع ثوراتها حتى تتحرر إرادتها من أفاعيل بعضكم؟

ليتكم علمانيين حقا.. أي ليتكم تلتزمون بما تقوله العلمانية نظريا بغض النظر عن رفضنا إياها.. وبما تقوله الديمقراطية نظريا وقد رضيناها وسيلة للتعرف على إرادة الشعب..

ولكن هيهات، لقد أسقطتم الرايات العلمانية والديمقراطية من خلال ممارساتكم.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق