شذرات وكلمات

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه

الثورات الشعبية العربية جولة تاريخية.. بين الإجرام والقيم.. بين التبعية والسيادة.. بين الهمجية والحضارة

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه، إن حقق نتائج إيجابية أم لم يحقق


نشوة انتصار.. في قلب الحصار

قلم واعد - شآم النسيم: على أطلال الدمار

هنا تعرجُ الصلوات وتبكي الدعوات.. على مآذنَ يتيمة

قد تضيقُ المدينةُ بركامِها..

قد تُريقُ بعضاً من آلامها فوق حطامها..

لكنها في سماوات كبريائها عصماءُ لا تنحني.. غرّاءُ لا تنثني

هنا.. في أروقة الحصارِ..

لرُقاقةِ خبزٍ لذةٌ لا تبرحُ أفواهَ الجائعين، ونشوةٌ تلثمُ أرواحهم بيقين الصبر والثبات..

نشوة حلمٍ تمسّ قلوب البائسين، تطوف في أحداقهم، تسترقُ لأحزانهم ومضة فرحٍ، ومضة أمل تنثرها في عراءِ أيامهم.. نجوماً وأزاهيرَ وحياة..

هنا في عتماء القصف وليلاء الجراح..

تشبّث بحلمك.. بأرضك ما استطعت إلى الحياة.. حياة

هنا على قارعة الحرب.. وأنت لا زلت تقاوم..

وأنت لا زلت تصابر.. وتحمل بكلتا يديك ثقل الزناد.. كم تحلو الحياة!!!

هنا تعرجُ الصلوات وتبكي الدعوات.. على مآذنَ يتيمة..

حيّ على السّلام 

حيّ على السّلام

شآم النسيم

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق