أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
هذا الأريج أريج الشام فاقتربي

شعر: يا نسمة..

قودي خطاي بأفياء الشآم كما ... يقاد ذو ظمأ للسلسل العذب

كلّمتني عبر مرسال شبكي، ورأيتها ورأتني، وتفصلني عنها ألوف الكيلومترات، وما هي بالمسافة البعيدة بمقاييس المواصلات الحديثة، ولكن.. هي الغربة والتشريد في عصر الاستبداد الحديث.

 

يا نَسْـمَةً لامَسَـتْ أَشْـواقَ مُغْتَـرِبِ

هذا الأَريـجُ أَريـجُ الشَّـامِ فَاقْتَـرِبي


يا نَسْـمَةً في حَنايـا الرُّوحِ تُؤْنِسُـني

وَنَبْضِ قَلْـبٍ كَنَبْضِ الشَّـامِ مُضْطَرِبِ


حُـبُّ الأَحِبَّـةِ مـا أَحْلـى نَسـائِمَـهُ

عَلى فُـؤادٍ مِنَ التَّشْـريدِ في نَصَـبِ


وَزادَ مِـنْ لَوْعَـةِ الحِرْمـانِ مَحْبَسُـهُ

في كُـلِّ أَرْضٍ غَـدَتْ سِـجْناً لِكُلِّ أَبي


فَـلا تُـنَـوِّرُهُ الآمــالُ بــارِقَـةً

وَلا شُـواظٌ مِـنَ الآلامِ كَـاللَـهَــبِ


وَجنَّـدَ الباطِـلُ الأَجْنـادَ مُنْتَـفِـشـاً

وَضاقَتِ الأَرْضُ عَنْ فِكْـرٍ وَعَـنْ أَدَبِ


لَمْ يُغْـنِ كَـوْنٌ عَلى التَّرْحابِ عَنْ وَطَنٍ

وَلَمْ يُعَـوِّضْ سُـوَيْعـاتٍ بِذي الكُثُـبِ

 

أَراكِ بـاسِـمَـةً عَبْـرَ الأَثيـرِ وَكَـمْ

أَخْشـى عَلَيْكِ لَظى شَـكْوى تُبَـرِّحُ بي


وَإِنْ شـكَوْتُ.. شَـكَوْتُ الدَّمْعَ مُنْبَـثِقـاً

رَغْـمَ المُـداراةِ بَيْنَ الجَفْـنِ وَالهُـدُبِ


وَمِـنْ حَنيـنٍ إِذا ما هـاجَ سـاءَلَنـا

عَنْ مَوْعِدٍ في رُبوعِ الشَّـامِ مُقْـتَـرِبِ


وَعَـنْ يَدَيْـكِ إِذا ما أَمْسَـكَتْ بِيَـدي

فَأَبَـتْ فِراقَكِ مَهْمـا اشْـتَدَّ بي تَعَبـي


قـودي خُطـايَ بِأَفْيـاءِ الشَّـآمِ كَما

يُقـادُ ذو ظَـمَـأ لِلسَّـلْسَـلِ العَـذِبِ


ما بَيْـنَ دُمَّـرَ وَالسَّـيَّارِ أَوْ بَـرَدى

وَقاسُـيـونُ يُداري دَمْعَـةَ السُّـحُـبِ


فَهُنا أُعانِـقُ ذِكْـرى لا تُبـارِحُنـي

وَهُناكَ أُصْغي إِلى الضِّحْكاتِ وَالصَّـخَبِ


وَهُنا الصِّحابُ وَفي "عَرْنوسَ" حَيُّهُـمُ

يَزْهو بِما عَبِقـوا في الجِـدِّ وَاللَـعِـبِ


وَصُفوفُ مَدْرَسَـةٍ لَمْ أَنْسَ رَوْضَتَهـا

فَكَأَنَّنـي لَـمْ أُفـارِقْـهـا وَلَـمْ أَشِـبِ


وَشـارِعُ "الرّوْضَةِ" الغَـرَّاءِ أَعْرِفُـهُ

وَخُطايَ عَنْ مَسْمَـعِ التَّرْحـالِ لَمْ تَغِـبِ


وَخَطيبُ مَسْـجِدِ "دَكِّ البابِ" عَلَّمَنـي

مَعْنـى الحَيـاةِ عَزيـزاً دونَمـا رَهَـبِ


إِلاّ مَخـافَـةَ رَبِّ العَـرْشِ.. أَعْـبُـدُهُ

وَرِضـاهُ ما دُمْـتُ حَيَّـاً مُنْتَهـى الأَرَبِ

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق