أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
قصة رمزية.. من غوطة دمشق المنكوبة بالاقتتال

باسمة سليم.. رحلة البحث عن الماء

أنا طالب ماء عطشان.. هل لي بقليل من الماء

في بادية الشام تقطن قبيلة بني شجعان.. كانت تنعم بالأنعام وأطايب الطعام والمال والأمان على طول الزمان.. هكذا حتى عانت من سنين جدب وقحط وشقاء ولم يبق في بئر القبيلة قطرة ماء.. فأرسلوا واردهم نبهان.. لعله يجد في مكان قريب بئر ماء. ومن كثرة البلاء جاءهم -في غير أوان- ضيف من بني لقمان اسمه هامان.. وليس من عادات العرب ترك الضيف دون زاد وماء، فأغدقوا عليه مما بقي لديهم من الكساء والطعام والدواء إلا الماء، وكلما قال الضيف: (هل لي بقليل من الماء).. صرخ كبير القوم وقال: (هلم بالإنشاد يا جدعان)، ويبدأ بالرقص والغناء كل من في القبيلة من الغلمان وما هي إلا دقيقة أو دقيقتين.. حتى يناموا من شدة العطش والعناء، ويبقى الضيف هامان يقظان.. ينتظر قطرة الماء، هكذا حتى وصل نبهان، فاجتمعت حوله القبيلة بلهفة وامتنان.. يأمل كل واحد منهم أن يشرب الماء، فصرخ كبير القوم وقال: (لا تشربوا الماء حتى يشرب الضيف هامان)، وما إن شرب الضيف وجميع بني شجعان.. حتى انهمروا بأسئلة كثيرة على نبهان (أين وجدت الماء؟ هل البئر بعيد أم قريب يا نبهان؟ لعلها ترجع أيام زمان..)

ومع بزوغ فجر النهار خرج كل من في الديار مع ضيفهم هامان، ومضوا من مكان إلى مكان.. حتى وصلوا إلى بلد مهجور من زمان، فصرخ كبير القوم وقال: (هيا يا نبهان آتنا بالماء) فقال نبهان: كأننا في غير مكان، ورغم ذلك نزل نبهان بئراً شبه مركوم، وما هي إلا ساعة أو ساعتان حتى صعد نبهان وأخرج جرة من المال.. فقال كبير القوم: (مالنا والذهب والفضه يا نبهان.. آتنا بالماء) فأعاد نبهان الكرّة وصعد مع قدر من الماء القابل للاشتعال.. فقال كبير القوم: (ما هذا؟! ماء اسود!!) فقال هامان: (لا يا سيدي هذا زيت للاحتراق نوقد به في ديارنا) ثم أعاد الكرة نبهان، وما هي إلا دقيقة فأخرج حبلا أسود، فالتمس آخره كبير القوم وتكهرب، وكاد أن يموت لولا أن أنقذه الضيف هامان وقال: (هذه الكهرباء ننير بها ظلمة بيوتنا)، فقال كبير القوم بعد أن استرجع أنفاسه: (ويحك يا نبهان مالنا والكهرباء إننا قوم يكفينا ضوء النهار) فنزل نبهان بئر الماء وغاب لساعات طوال ثم عاد وقال: (هلموا يا قوم قد وجدت عبر هذا السرداب بلداً غير بعيد، فيه بحيرات ينبع من وسطها الماء وبيوت لم تشهدها الأبصار)، فقال كبير القوم: (بشرك الله بالخير يا نبهان هيا يا قوم انزلوا) فنزلوا الواحد تلو الآخر ومشوا في السرداب، وما إن بلغوا نهايته حتى أمر كبير القوم بأن يخرج الضيف قبل الجميع ثم الصغير فالكبير هكذا حتى جاء دوره، وقال: (هل المكان جميل؟ هل وجدتم الماء العذب الوفير؟ ما لكم لا تجيبون؟!) وعندما خرج فوجئ بما رأى، فقد قيدت أيادي قومه بالأغلال، والتفّ حولهم أناس أشرار يتدرّعون بشتى أنواع السلاح سلّطوها على رؤوس قومه الضعفاء، فسأل قائد الجيوش: (أهذا كبيركم أيها الخبثاء؟!) فأجاب القوم: (نعم هذا هو) فقال قائد الجيوش: (أنت؟ أنت السارق الخبيث الماكر..سأقتلك شر قتله) فقال كبير القوم: (أنا؟؟ أنا!! أنا طالب ماء عطشان.. هل لي بقليل من الماء قبل الممات!)

باسمة سليم

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق