أمانة الكلمة

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق


الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار


Google Plus Share
Facebook Share
مقتطفات من اللقاء مع رمضان في عدة أعوام

من مداد القلم في رمضان الثورات

هي ثورات الإيمان تصهر الإنسان كما يصهر الحديد وتعيد صناعته إنسانا آخر، قادرا على صناعة التغيير، وصناعة الحياة، وصناعة الحاضر والمستقبل

معذرة يا رمضان

معذرة يا رمضان، كم سمعت مع حلول ليلتك الأولى عبارات التهنئة والمباركة، كما لو حصلت بقدومك على جائزة كبيرة، كما لو أصبحت حقا من عتقاء شهر رمضان، وما انقضت أيامك بعد ولا دخل حتى موعد صيام أولها.

معذرة يا رمضان

لا أستطيع تهنئة نفسي بقدومك، هكذا كما اعتدنا تبادل التهنئة في استقبالك كل عام.

معذرة.. أن يغلب على لساني قبل التهنئة السؤال: هل أصبح مجرّد قدومك يا رمضان كافيا لتبادل التهاني، فكأننا نوزع على بعضنا بعضا (صكوك الغفران) مسبقا؟ 

ألا نتعامل في حديثنا عنك وما فيك من مغفرة وعتق من النار يا رمضان، وكأننا ننفق (دون حساب) من حساب (دون رصيد)؟
ألا نشعر وكأننا جعلنا منك يا رمضان (موسما جميلا للعبادة) وموعدا مضمونا للتعويض في أيام عن تقصيرنا طوال العام؟
معذرة يا رمضان

. . .

من يعبد الله بالصلاة والصيام والذكر، يعبد الله بثورته على الطاغوت دفاعا عن أهله وأهل بلده.

. . .

لا تكتمل العبادة دون سلوك طريق تغيير الواقع.

. . .

ليس التغيير المطلوب واجبا فقط، بل هو ممكن أيضا، وبسلوك طريقه لا يكون رمضان مجرّد شهر "روحاني" كما يراد له أن يكون، بل يكون كما أراده لنا ربّ السماوات والأرض شهر عبادة متكاملة تستمدّ من الصلة بالله القوّة، وتتحرّك بالإنسان هنا على وجه الأرض أثناء حياته الدنيا بتلك القوّة، ليكون من الناجين يوم القيامة.

. . .

هي ثورة الإيمان تصهر الإنسان كما يصهر الحديد وتعيد صناعته إنسانا آخر، قادرا على صناعة التغيير، وصناعة الحياة، وصناعة الحاضر والمستقبل.

. . .

يزوّدنا رمضان بيقين أرسخ أنّ التغيير الكبير المرجو في حياة الإنسان وواقع البشرية قد بذر بذوره، وبدأ يطلّ من وراء الآفاق، ولن تحجب نوره سحب الوحشية العسكرية التي تُطلّ من جديد بأبشع صورها، وكأنّما أدرك الذين يشعلون أوارها، أنّ إفلاس الفكر والقيم والأخلاق، جعلهم مجرّدين من كلّ سلاح ينتصر على إرادة الإنسان، وعلى صناعة المستقبل.

ولعلهم يحسبون أنّ باستطاعتهم تدمير الإنسان وتدمير المستقبل بما يستخدمونه من أسلحة الدمار الشامل(!) وما هم بذلك إلا على طريق الهلاك التي سبقهم في سلوكها النمرود وفرعون وهرقل وكسرى، فضاعوا وضاعت امبراطورياتهم، وانبلج فجر الحقّ باستمرار من بعد كلّ ليلٍ هيمنَ الظلمُ في جنح ظلمته على البشرية حينا من الزمن.. قصيرا في عمر التاريخ!

. . .

لا تغيير دون وعي بالحاضر ورؤية مستقبلية..

نعم.. ولكن ليست صياغة الرؤية البعيدة المدى ومشروع بناء المستقبل من مسؤولية أهلنا المدافعين بأنفسهم ليلا ونهارا عن حاضرنا ومستقبلنا في ميادين المواجهة، ولا من مسؤولية أهلنا المحاصرين الصابرين.

إن القادرين خارج نطاق المواجهة والحصار، على أداء هذه المهمة الجليلة، يرتكبون -إن تقاعسوا عن النهوض بمسؤوليتهم- إثما كبيرا، تجاه أنفسهم وأهلهم وبلدهم والأجيال القادمة.. وهيهات أن ينفعنا من دون ذلك في هذا الشهر الفضيل الاكتفاء بذكر لا يحيي القلوب والعقول ودعاء لا يقترن بالتخطيط والعمل.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق