أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
ثقتي بربي

أماني أمين.. بريق أمل

"أنتم لا تشعرون بي، لا أحد يشعر بي"

دخلت الغرفة وألقت التحية على الموجودين بصوت فيه شيء من الألم والحزن.. شيء تعجز الأقلام عن وصفه، جلست تنظر إلينا بعينيها الواسعتين، كان حديثنا كغيره من أحاديث الفتيات، فيه شيء من الفكاهة والفرح.

بدأت تشاركنا الحديث فقالت: لست مثلكم أنا خلقت للعذاب،خلقت للحزن، خلقت للشقاء.

سيطرالصمت على الجميع، ثم تخلل الصمت صوت دموعها المتساقطة كاللؤلؤ على وجهها الأسمر، تابعت كلامها بغصة كبيرة، كان من المفروض أن لا أكون على قيد الحياة -هذا كلام أسرتي دائما-  لم أرَ يوما جميلا، طفولتي كانت في أسرة فقيرة، كنت أقل إخوتي جمالا، حتى أنهم كانوا يتمنون موتي، حتى أمي لم تكن مثل باقي الأمهات لم تعطني الحنان يوما، لم تعطني الأمان يوما، لم أتزوج مثل باقي الفتيات، بل اشترط إخوتي لزواجي زوجا يعيش مع أمي، حتى أقوم بخدمتها.. وبالفعل وجدوا لي زوجا قد ترك زوجته، وعاش معي في بيت أمي ولم يكن حظي معه أحسن حالا من أهلي، كان يضربني، ويقول لي اشكري ربك أنّك وجدتِ زوجا رغم قلة جمالك. ولكني صبرت على أمل أن أنجب طفلا.. وأعرف أنه لا حظّ لي.

قاطعتها إحدانا: ولماذا!!

تابعت: عندما حملت بابني كانت فرحتي كبيرة، لأنني سأنجب طفلا يحملني عندما أكبر، يعوضني عن الألم والحزن، ولكن الله لم يكتب الفرح لي يوما، فأنجبت طفلا مريضا يحتاج رعاية دائمة، وبعدها ما لبث زوجي أن اختفى، فلا هو ميت، ولا هو حيّ، ولا هو سجين، كبر طفلي الوحيد المريض، وكبرت معه الآلام والأوجاع، وفي صباح كل يوم أحمله وأجوب به الشوارع من الصباح وحتى المساء، لعلي أحصل على بقايا طعام، أسدّ به رمق الجوع، وفي المساء أعود إلى البيت، حيث تبدأ أمي بإنزال دعواتها عليّ وعلى طفلي، تمر أيامي وفي كل صباح لدي أمل بموت لعله ينهي هذه الآلام التي في صدري، هذه الأوجاع التي تعتصر قلبي، ولكن أين الموت!!

خيم الصمت من جديد ليقطعه قول إحدانا: لا تقنطي من رحمة الله ياخالة، عليك بالدعاء، لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا يفرح قلبك ويثلج صدرك. أجابت بكلمات فيها شيء من الكفر: أين الله!! ألا يراني!! ألست من عباده!! لم يخلقني إلا للشقاء، لم يترك لي بابا للسعادة إلا وأغلقه، تركني وحيدة غريبة، لا أم حنون ولا أخ رؤوف، ولا زوج رحيم ولا طفل سليم.

عاد الصمت من جديد ولكن بأجواء أخرى. قالت إحدانا: هذا كفر ياخالة!

بعدها أجهشت بالبكاء وغادرت الغرفة وهي تلملم دموعها، وتصرخ: أنتم لاتشعرون بي، لا أحد يشعر بي.

عاد الصمت من جديد، ليقطعه تنهّد إحدانا وهي تقول: نحن في أحسن حال رغم كل الحصار، نحن بخير ما دام الله معنا، نحن نشعر بوجوده، لقد علمتنا هذه المرأة أن الحياة، مهما كانت صعبة ومليئة بالأشواك، فهناك أوضاع أسوأ من أوضاعنا..

وكانت آخر كلماتي: يا خالة هنالك بريق أمل سيشق الظلام، وينير الآفاق، ويفتح الآمال يوما ما، تلك هي ثقتي بربي.

أماني أمين

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق