شذرات وكلمات

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه

الثورات الشعبية العربية جولة تاريخية.. بين الإجرام والقيم.. بين التبعية والسيادة.. بين الهمجية والحضارة

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه، إن حقق نتائج إيجابية أم لم يحقق

الاستبداد يبدأ بمجرد إغلاق الأبواب في وجه الآخر في أي ميدان وأي مرحلة وفي أي بلد وتحت أية راية


حبل الرجاء لا ينقطع

دردشة - بين الشماتة والمسؤولية

أنت من عبّدت الثورة له طريق التغيير، فلا تدع أعداء الثورة ينفردون في صنعه

لولا معرفتي به منذ أصبح المغترب مشتركا بيننا قبل أعوام معدودات، ومعرفتي بحماسته للثورة، لظننته شامتا بما وصلت إليه وهو يقول لي بلهجة استفزازية:

- كأن قلمك بات عاجزا عن نشر التفاؤل بمسار الثورة ومستقبل الثورة عبر السنوات الماضية!

لو كنت أكتب بالقلم فعلا -وليس عبر الحاسوب- كما كنت أفعل منذ عشرات الأعوام لانكسر في يدي في تلك اللحظة، أو فاضت منه دمعة ألم شديد.. وكظمت غيظي قائلا بهدوء:

- تعلم أنني ما توقفت عن الكتابة أخي الكريم، ولا انقطع بي حبل الرجاء.

فتساءل مُمْعِنا في الاستفزاز:

- أين إذن نداءاتك للفصائل والتجمعات السياسية وصانعي القرار فيها كما كنت تفعل؟

وشعرت بالانكسار في نبرة جوابي:

- لو تابعت ذلك لكررت ما كتبت مرات عديدة.. ولا جدوى

وعاد ما يشبه الشماتة إلى صوته قائلا:

- فكيف تقول لي إذن إن حبل الرجاء لم ينقطع بك بعد؟

تنهدت تنهيدة طويلة وقلت:

- رجائي مستمر بك وبأمثالك وأنت في ربيع الشباب، وهذا ما كنت أتفاءل به منذ اللحظة الأولى للثورة، فنهوض الشعب في سورية بثورته من تحت أنقاض عقود عديدة مظلمة، يعني أنه سجّل معجزة تاريخية من خلال رجاله ونسائه وشبابه وشيوخه وكباره وصغاره.. فإن كنت تشعر بالمسؤولية دع عنك من أخطأ وانحرف وضلّ وأضلّ.. أنت من عبّدت الثورة له طريق التغيير، فلا تدع أعداء الثورة ينفردون في صنعه، وإن تعلمت مما مضى فتجنب أنت الأخطاء والانحراف، وارفع مستوى إمكاناتك وقدراتك ومهاراتك يوميا ولا تقطع حبل تواصلك وتعاونك مع سواك مهما كانت القواسم المشتركة بينكما محدودة في البداية.. وإلا قد تجد نفسك يوما ما في مثل عمري تحدّث أخا شابا بمثل ما أحدثك به الآن، أو قد لا تجد فرصة لذلك.

نبيل شبيب

 

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق