شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
حبل الرجاء لا ينقطع

دردشة - بين الشماتة والمسؤولية

أنت من عبّدت الثورة له طريق التغيير، فلا تدع أعداء الثورة ينفردون في صنعه

لولا معرفتي به منذ أصبح المغترب مشتركا بيننا قبل أعوام معدودات، ومعرفتي بحماسته للثورة، لظننته شامتا بما وصلت إليه وهو يقول لي بلهجة استفزازية:

- كأن قلمك بات عاجزا عن نشر التفاؤل بمسار الثورة ومستقبل الثورة عبر السنوات الماضية!

لو كنت أكتب بالقلم فعلا -وليس عبر الحاسوب- كما كنت أفعل منذ عشرات الأعوام لانكسر في يدي في تلك اللحظة، أو فاضت منه دمعة ألم شديد.. وكظمت غيظي قائلا بهدوء:

- تعلم أنني ما توقفت عن الكتابة أخي الكريم، ولا انقطع بي حبل الرجاء.

فتساءل مُمْعِنا في الاستفزاز:

- أين إذن نداءاتك للفصائل والتجمعات السياسية وصانعي القرار فيها كما كنت تفعل؟

وشعرت بالانكسار في نبرة جوابي:

- لو تابعت ذلك لكررت ما كتبت مرات عديدة.. ولا جدوى

وعاد ما يشبه الشماتة إلى صوته قائلا:

- فكيف تقول لي إذن إن حبل الرجاء لم ينقطع بك بعد؟

تنهدت تنهيدة طويلة وقلت:

- رجائي مستمر بك وبأمثالك وأنت في ربيع الشباب، وهذا ما كنت أتفاءل به منذ اللحظة الأولى للثورة، فنهوض الشعب في سورية بثورته من تحت أنقاض عقود عديدة مظلمة، يعني أنه سجّل معجزة تاريخية من خلال رجاله ونسائه وشبابه وشيوخه وكباره وصغاره.. فإن كنت تشعر بالمسؤولية دع عنك من أخطأ وانحرف وضلّ وأضلّ.. أنت من عبّدت الثورة له طريق التغيير، فلا تدع أعداء الثورة ينفردون في صنعه، وإن تعلمت مما مضى فتجنب أنت الأخطاء والانحراف، وارفع مستوى إمكاناتك وقدراتك ومهاراتك يوميا ولا تقطع حبل تواصلك وتعاونك مع سواك مهما كانت القواسم المشتركة بينكما محدودة في البداية.. وإلا قد تجد نفسك يوما ما في مثل عمري تحدّث أخا شابا بمثل ما أحدثك به الآن، أو قد لا تجد فرصة لذلك.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق