أمانة الكلمة

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها

قال: علام لا تقبل الشعوب كلام الزعماء؟ قلت: علام لا يسمع الزعماء كلام الشعوب؟


مسؤولية العالم والمفكر: إن أخطأ السياسي ضيع قضية، أو العسكري خسر معركة، أو المموّل سبّب مأساة.. أما العالم والمفكر ففي رقبته أمانة "الأمة" وجنس "الإنسان"

Google Plus Share
Facebook Share
(١) ماهية جنيف ومسؤولية الفصائل

حكايات جنيف ومستقبل الثورة (١ من ٢)

ليس المفاوضون مخولين بالتوقيع على نتائج تنتهك السيادة الشعبية.. ومسؤولية العجز الثوري الحالي هي مسؤولية القيادات الميدانية أولا

ماهية مسلسل جنيف حول سورية

مسلسل مفاوضات جنيف حول سورية أداة من صناعة أجنبية من لحظة الولادة الأولى، لم يكن يُنتظر منها سوى ما تصنعه حتى الآن سيان هل يسمّونه تدويل القضية أو فرض "انتداب ووصاية" أو إطالة أمد القتال.

وكانت جنيف من البداية أداة "هلامية" من حيث المشاركين والمسار والمخطط الزمني، ولا يعرف متى يُسدل الستار على مسرحها، فالأمر مرتبط بما يجري خارج نطاقها، وهو شديد التقلب.

المشاركة السورية في جنيف خارج نطاق عن صناعة القرار، ولكن وجود مشاركين باسم الثورة وشعبها ضروري، ورفضه صادر عن الحكم على المشاركة بميزان تحقيق أهداف الثورة، رغم أن المشاركين والرافضين يعلمون مسبقا باستحالة تحقيقها عبر جنيف.

المعيار الأصح لتقويم المشاركة هو "التوقيع أو عدم التوقيع" على نتائج ينتظر أن تتناقض مع أهداف الثورة.. وهذا ما لم يحصل حتى الآن، ولا ينبغي أن يحصل، ولا يحمل المفاوضون أصلا -ولن يحملوا- تخويلا مشروعا للتصرف بالثورة وحصيلتها وشعبها، فما قيمة توقيعهم إذن، وعلام تحرص عليه القوى الأجنبية التي صنعت مسار جنيف.

إن التوقيع بأي تسمية "سورية" سيُستخدم -إن حصل- من أجل إضفاء صبغة مشروعية دولية زائفة على النتائج، كما صُنع في فلسطين مرارا وتكرارا. ولكن:

لا توجد وفق ميثاق الأمم المتحدة نفسه مشروعية دولية أصيلة أو مكتسبة لنتائج تنتهك "حق تقرير المصير" لشعب سورية، ناهيك عن تناقض ذلك مع ما تقول به الأديان السماوية والأعراف الأرضية. المطلوب من المفاوضين في جنيف إذن أمر واحد: رفض توقيع يوهم بمشروعية مزيفة لحصيلة هذه الأداة الأجنبية.

 

المسؤولية عن العجز الثوري

ليس هذا الوضع هو الوضع المطلوب سياسيا لثورة شعبية تاريخية لا يوجد ضرب من ضروب المعاناة والتضحيات والبطولات إلا وعرفته كما لم يعرفه أي حدث تاريخي مشابه من قبل. من المسؤول؟

المشاركون في جنيف منذ أولى حلقات المسلسل التفاوضي حتى اليوم يحملون قسطا محدودا من المسؤولية، يتعلق بالأداء السياسي، وشبيه ذلك مسؤولية جزئية تقع على عاتق سواهم أيضا ممن يعمل في السياسة، وحتى من يمارسون صنعة القلم، بل ومن يُنتظر منهم دور أكبر أي نخب العلماء والدعاة والمفكرين والكتّاب ومن شابههم.  أما المسؤولية الأكبر عن الوضع الحالي للمسار الثوري فهي في الدرجة الأولى مسؤولية قيادات العمل الميداني المسلح.

ليس القصد هنا من اخترق الميدان دون أن ينتسب فعلا إلى الثورة، مثل داعش، فهؤلاء مفروغ من أمرهم، وموقعهم بالمنظور الثوري هو اعتبارهم جزءا عضويا من "العمل المضاد للثورة".

يحمل المسؤولية أولئك الذين بدأ ظهورهم في العمل الميداني المسلح من رحم الثورة فعلا واعتمدوا على حاضنتها الشعبية، ولكن ارتكبوا أخطاء جسيمة.. إذ شكل كل منهم فصيلا صغيرا أو كبيرا، وشكل الفصيل مكاتب بمختلف المسميات أولها "الشرعية" و"السياسية"، وكانت –إلا في حالات نادرة جدا ضحلة مسيئة أو منحرفة ضارّة أو متبجحة دون حرفية تذكر.

يحمل المسؤولية من تفرقوا في السبل المتشعبة فأصبح مستحيلا عليهم تحقيق الحد الأدنى من شروط الثورة أو أي عمل مسلح، ناهيك عن شروط القتال والجهاد وقد رفعوا راياتهم باسمه، وتعصبوا لها بسيل لا ينضب من فتاوى متتابعة متناقضة فيما بينها ومع أبجديات الإسلام، حتى بلغ بهم الأمر درجة الاقتتال الانتحاري أكثر من مرة وفي أكثر من مكان، وهم يتدافعون المسؤولية عن إزهاق الأرواح وهدر السلاح وسواه من أسباب القوة المادية، ولم ينقطع ما ارتكبوه من أعمال مخزية، تطعن الثورة والحاضنة الشعبية والمخلصين من العاملين في ميادين طبية وإغاثية وما شابهها في ظهورهم.

المسؤولية مسؤولية القيادات الميدانية في الدرجة الأولى.

الاعتذار بالتمويل الخارجي مرفوض كالاعتذار بداعش أو سواها أو الاعتذار بعداء قوى أجنبية، وأسوأ من ذلك أن يفتري بعضهم على من تركوهم محاصرين فسلكوا سبيل ما سمي الهدن المحلية وما شابهها.

من يضع نفسه في موضع قيادة ثورة شعبية يجب أن يضع في حسابه جميع ذلك وأن يكون من كفاءاته القدرة على العمل وتحقيق الأهداف الثورية الشعبية لمن يقودهم من عناصر وقد بلغ مئات الألوف، وما يتصرفون به من إمكانات كبيرة.

 

اقرأ أيضا الجزء الثاني من هذا المقال:

(٢) معالم طريق آخر وكيف نمضي عليه

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق
 
 

شذرات وتغريدات

عندما يخطئ أحدنا في تكهناته أو توقعاته، يقول: أخطأنا، وعندما يصيب توقعه يقول: أرأيتم.. هذا ما قلته لكم!

كم قلنا وسمعنا وطوّرنا كلامنا وعدّلناه، ولو شرعنا في التطبيق العملي لأصبح همّنا كيف نطوّر ونحسّن ما نعمل وما نقول

مصداقية العمل السياسي للثورة رهن بالامتناع عن ربط الثورة في حالة تقدمها أو انتكاسها بقوى خارجية

أصبحت السياسة فن الممكن لتحصيل كرسي مهترئ، مهما ارتبط باغتيال استقلالية السياسي واغتيال المبادئ والإنسان والأوطان

كلا.. لست سياسيا عندما تعتقل قضية شعبك في قفص صنعته رؤيتك الذاتية وطاقاتك الفردية

لن ترى النور في نهاية النفق عن طريق العاجز عن أن يراه، وقد يعمل بغريزته كيلا تراه.. لتكون مثله

كلا.. لم يبلغ المشروع الصهيوأمريكي غايته.. فقد عجزوا عن تركيع الشعوب رغم التعاون مع المتسلطين عليها

تسألون كيف تتحكّم واشنطون بصناعة قرارنا؟ ألا ترون من يتناطحون على تحكيمها في قراراتهم ويزعمون السيادة!


عروبة بركات وحلا بركات رحمهما الله ضحية اغتيال في اسطنبول ٢١/ ٩ /٢٠١٧م

تسجيلات

٢١/ ٩/ ٢٠١٧م: السنة.. دور غائب أم مغيب
١١/ ٨/ ٢٠١٧م: سورية الآن
٩/ ٧/ ٢٠١٧م: الإرهاب ومكافحته إمريكيا

عدد زوار هذه الإصدارة: 25408