شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
من ملتقى لوزان للتضامن مع شعب سورية

ذاكرة ثورية - كلمات بين الألم والأمل من ١١ / ٥ / ٢٠١٤م

 يذكّروننا بأن شعوب سورية وأخواتها تعيش في موطن واحد.. يضير الجميع ما يضيرها وينصر الجميع انتصار ثورتها بإذن الله

 

قضيت يوما مع إخوة وأخوات استجابوا في مدينة لوزان لدعوة جمعية أصدقاء الشعب السوري الناشطة في سويسرا إلى ملتقى تضامني مع سورية، حضره المئات من عدة "مواطن" عربية لا سيما من الشمال الإفريقي، وكانوا إناثا وذكورا من مختلف فئات الأعمار.

وأعترف أنه سبق وراودني على نفسي قلق على مستقبل ثورة شعب سورية، بتأثير المشاهد اليومية من أكوام الأنقاض والجراح، واستحييت من نفسي عندما عايشت كيف يوقد عدد من الشباب والفتيات الناشطات من عدة بلدان شعلة الأمل، فوجدت نفسي أعتذر متأثرا في بداية كلمة ألقيتها في الملتقى.. وأحدث نفسي وليس الحاضرين:
لا ورب الكعبة.. لن أفقد بإذن الله شيئا من الأمل والعزيمة والحيوية والحركة، ما حملتني قدماي ونبض الدم في عروقي، مهما قلّ حجم ما أستطيع عطاءه، فكل فرد مسؤول عما يستطيع، والقعود خيانة لجيل المستقبل، والأمة، ولقضايانا المصيرية جميعا.. وخيانة لأمانة الحياة ولإنسانية الإنسان.

وقد تضمن اللقاء أربعة مشاريع للعون، فتجاوزت التبرعات من الحضور (العربي) ما استهدفه المنظمون أو توقعوه، وكان الأطفال يتسابقون للتبرع بالقليل الذي يملكون. وقد أعجبت كثيرا بطريقة من بدأ يستثير الحضور مع بداية فقرة جمع التبرعات لصالح شعب سورية، ولكن أعجبت أكثر بأول طفل صعد إلى المنصة ليتبرع ببضع فرنكات سويسرية.. وتلاه آخر.. وآخر.. ثم آخر.. وكنت أقول في نفسي: يا أصحاب المال من السوريين والعرب والمسلمين.. هل مللتم؟
في ذلك اللقاء أمكن -في حدود ما تابعت- جمع ما يزيد على خمسين ألف فرنك سويسري (٤٠ ألف يورو تقريبا) علاوة على كفالة زهاء خمسين يتيما.
لن تتحول قضية سورية إلى (قضية إغاثة) بإذن الله.. ولكن لا يجوز التقصير لحظة واحدة في تقديم كل ما يمكن تقديمه.. فقد تحولت سورية إلى محطة حاسمة من محطات مسيرة النكبات التي بدأت في فلسطين عام ١٩٤٨م.

وكان من المشاركين في فعاليات الملتقى فريق من الأطفال ينشدون "موطني.. موطني" ويذكروننا بأن شعوب سورية وأخواتها تعيش في موطن واحد.. يضير الجميع ما يضيرها وينصر الجميع انتصار ثورتها بإذن الله.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق