شذرات

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

 

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا


المصدر: قصيدة من وحي الهزيمة بقلم بدوي الجبل (نشرت عقب نكبة ١٩٦٧م)

قطوف - بدوي الجبل: حاكم ظالم وشعب صبور

محمد سليمان الأحمد المعروف ببدوي الجبل، شاعر من طائفة العلويين في سورية وتعرض للاضطهاد من جانب النظام الأسدي

ارجعوا للشّعوب يا حاكميها . . .  لن يفيد التهويل والتّغرير

صارحوها فقد تبدّلت الدّنيـا . . .  وجدّت بعد الأمور أمور

لا يقود الشعوب ظلم وفقر . . .   وسباب مكرّر مسعور


واتّقوا ساعة الحساب إذا دقّت . . . فيوم الحساب يوم عسير

يقف المتّهمان وجها لوجه . . .  حاكم ظالم وشعب صبور

كلّ حكــم له - وإن طالــت  . . .  الأيّام - يومان: أوّل وأخير

كلّ طاغ - مهما استبدّ - ضعيف . . .  كلّ شعب - مهما استكان - قدير

بدوي الجبل

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق