أمانة الكلمة

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها

قال: علام لا تقبل الشعوب كلام الزعماء؟ قلت: علام لا يسمع الزعماء كلام الشعوب؟


مسؤولية السياسي: لا يمكن حصر مسؤولية من يتحرك باسم الثورة سياسيا في نطاق شخصي، فما يصنعه يترك آثاره على مسار الثورة وأوضاع الشعب وحاضر الوطن ومستقبله

Google Plus Share
Facebook Share
الأهداف الدولية والإقليمية وفي مواجهة الثورة في سورية

ضربة أمريكية لاستعادة هيبة أمريكية

التحول الأمريكي في قضية سورية لا يكون دون دعم غير مشروط للثوار ولا يتحقق بضربة عسكرية محدودة بأهداف ذاتية

قد لا تظهر سريعا كافة أبعاد القرار "العسكري السياسي" الأمريكي الأخير بشأن قصف مطار الشعيرات في سورية ليلة ٧/ ٤/ ٢٠١٧م، إنما يمكن الانطلاق من معطيات سبقت اتخاذ القرار وتنفيذه للقول، إنه إجراء مدروس سياسيا وعسكريا وتنظيما وتنفيذا، على النقيض مما ثبت على ترامب من ارتجال سياسي استعراضي، أضاع به حتى الآن فرصا عديدة لتثبيت مكانته في منصب الرئاسة داخليا وخارجيا.

ومن هنا يمكن القول أيضا إن العملية تحقق بالمنظور الأمريكي عدة أهداف في وقت واحد، ومن هذه الأهداف على صعيد العلاقات الدولية:

١- استعراض استمرارية فعالية وجود الطرف الأمريكي في المنطقة والتأكيد أن حلبة الصراع الدولي فيها ليست مقتصرة على روسيا وإيران.

٢- استعادة موقع الزعامة الأمريكية إزاء الدول الرئيسية في أوروبا، لا سيما فرنسا وألمانيا، من خلال تصرف منفرد (يجري التبليغ عنه مسبقا ولكن دون مشاورات مسبقة) وذلك في مرحلة عسيرة في الساحة الأوروبية (مشاكل الانتخابات والتطرف اليميني واليورو وأوكرانيا واللجوء) وهو ما ينعكس في مخاوف الدولتين وسواهما من تصاعد حدة المواجهة الأمريكية-الروسية، ومن خسائر مصلحية أوروبية إذا تصاعدت حدة المواجهة الأمريكية-الإيرانية.

٣- دعم هدفين إسرائيليين، أولهما استكمال عملية التخلص من الأسلحة الكيمياوية والحيوية في سورية قبل حلول مرحلة (ما بعد الأسد) وعلى وجه التحديد الأسلحة الأخطر من سواها (السارين خاصة على نقيض غازات الكلور والخردل الأسهل إنتاجا) والهدف الثاني متابعة الدفع في اتجاه التحول العربي الرسمي إلى مواجهة مشروع الهيمنة الإيراني وإغفال مشروع الهيمنة الإسرائيلي، بدلا من مواجهتهما معا.

٤- لفت الأنظار في الداخل الأمريكي عن التخبط الذي لم تستطع الإدارة الأمريكية الجديدة الخروج منه منذ الانتخابات الرئاسية.

. . .

ومن هذه الأهداف على الصعيد الإقليمي:

٧- إعطاء إنذار إضافي لاعتماد فريق من الأطراف المتسلطة في العراق على مشروع الهيمنة الإيراني إقليميا، وعدم الاتكاء على اكتفاء واشنطون بشعار "الحرب على الإرهاب".

٦- تعزيز غير مباشر لتوسيع الخطوات الأمريكية الجارية منذ فترة لدعم إنشاء قوة إقليمية خاصة بفريق من الأكراد شمال سورية والعراق، على حساب العلاقات بين عموم الأكراد والعرب والأتراك.

٧- تعزيز أطروحات ترامب بشأن الاستعداد لإيجاد ما يسمّى مناطق آمنة في سورية، رغم المعارضة الروسية والإيرانية، ولكن شريطة الاعتماد على التمويل من جانب بعض البلدان الخليجية، لا سيما السعودية وقطر.

. . .

ومن هذه الأهداف في مواجهة الثورة في سورية:

٨- إغراء الفصائل الثورية بتقبل الشروط الأمريكية التي حددها ترامب مع الوعد بالدعم، وفي مقدمتها إنشاء قيادة موحدة، والدخول في قتال مع جبهة تحرير الشام وليس ضد داعش فقط.

٩- إنذار بقايا النظام الأسدي بأنه لا يمكن الاكتفاء باللعب على الحبلين الروسي والإيراني والاستغناء عن ارتباطاته القديمة بالحبال الأمريكية والإسرائيلية والغربية.

. . .

لا يمكن اعتبار أي تحرك أمريكي في صالح الثورة الشعبية في سورية، ما دام لا يصل إلى مستوى تقديم دعم فعال للثوار دون دفعهم للدخول في معارك خارج نطاق "إسقاط بقايا النظام"، أما التحرك بقصف صاروخي محدود من حيث حجمه وتوقيته والتبليغ المسبق به وربطه باستخدام أسلحة تتجاوز خطورتها حدود "استهداف الثورة والشعب في سورية" فلا يمثل تحولا حاسما فيما سبق أن أعلن عنه ترامب بشأن قضية سورية، من حيث إعطاء الأولوية للحرب على "إرهاب داعش" وعدم التعرض بأذى "لإرهاب الأسد" ما دام في حدود ما يصيب شعب سورية. أما مقارنة ترامب المتكررة للاستهلاك الداخلي، بشأن سقوط أوباما في امتحان خطوطه الحمراء، فلا ينبغي إغفال أن ما صنعه ترامب بإطلاق صواريخه، لا يختلف عما صنعه أوباما بسحب صواريخه من حيث استهداف بعض آلات القتل الإجرامي وتجنب استهداف القاتل المجرم نفسه.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق