أمانة الكلمة

 

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

 

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

 

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

 

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

 

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

 

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

 

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

 

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟


بقلم الشهيدة رحمها الله

مختارات - بنان الطنطاوي العطار: كتاب كلمات صغيرة

"كلمات صغيرة" تعبر فيها الشهيدة عما جسّدته في واقع حياتها، وهو ما عرفناه عنها من كثب رحمها الله

النص الكامل للتحميل بصيغة (pdf)

 

مضت السنون الطوال على جريمة اغتيال بنان الطنطاوي العطار رحمها الله، يوم ١٧/ ٣ /١٩٨١م عندما فتحت بابَ منزلها بمدينة آخن، فقتلها المجرمون بخمس طلقات رصاص، قرأت الكثير ممّا تناولت الأقلام من خلاله بشاعة الجريمة، وخلفياتها السياسية، على ضوء دور زوجها الداعية الجليل الأستاذ عصام العطار حفظه الله، ودور أبيها أديب الفقهاء وفقيه الأدباء الشيخ العلامة علي الطنطاوي رحمه الله، وقد عرفت الشهيدة لبضعة عشر عاما، وعرفها أخواتها وإخوانها من كثب، وعرفنا من خلالها بنان الإنسانة المؤمنة الداعية، والعاملة المجاهدة، والزوج الوفية، والأمّ الرؤوم، والأستاذة المربية، وكذلك الكاتبة القديرة. ومن قرأ لها "قبسات" والعديد من المقالات عن المرأة المسلمة الداعية، يدرك ما تعنيه معرفتُها المباشرة، فأمّ أيمن وهادية رحمها الله لم تكن "تكتب" بل كانت "تعبّر" بالقلم عن بعض ما امتزج به وجودها وسرى في كيانها، وجعلها قدوة لكلّ من عرفها، وهذا بعض ما يجده قرّاء "كلمات صغيرة" التي تعبر فيها بنان بكلماتها عما جسّدته في واقع حياتها، وهو ما عرفناه عنها من كثب رحمها الله.

 

النص الكامل للتحميل بصيغة (pdf)

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق