أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


Google Plus Share
Facebook Share
ضمانات في ميادين التشريع والقضاء والمؤسسات والإعلام والتوجيه

بحث إعلامي: مصر.. استرداد الدولة

معالم لبناء دولة منبثقة عن الثورة، لأهل الاختصاص في الشؤون الدستورية والقانونية والسياسية

 

 

ملف نص البحث كاملا مرفق للتحميل بصيغة (pdf)

 

بعد خمسة أعوام

تمهيد (الإصدارة الشبكية الثانية يوم ٢٢/ ١ / ٢٠١٦م)

 

كانت الثورة الشعبية الحضارية الكبرى في مصر في أوجها قبل خمسة أعوام، عندما صدر هذا البحث الذي ضم ثلاثة مباحث بدأ تحريرها قبل ٢٥/ ١ / ٢٠١١م، ونشرت مواكبة للحدث، في موقع (إسلام أون لاين) قبل إغلاقه، وجاءت تلبية لطلب عدد من الجامعيين الناشطين في الثورة، القلقين على مسارها في وقت مبكر، الحريصين منذ ذلك الحين على تجنب ما يمنع استقرار دولة تنبثق عنها، وكانت التساؤلات المطروحة غائبة أو مغيبة وراء قدر هائل من الحماسة التي انتشرت شعبيا وشملت بعض من يعملون في ميادين الفكر والسياسة أيضا.

تركزت التساؤلات القلقة على ما يعلمه أولئك الجامعيون الناشطون من أصحاب الصلة المباشرة بشباب الثورة، أن العقبات على الطريق كبيرة في وجه بناء الدولة بعد عشرات السنين من الاستبداد والفساد، وحاول كاتب هذه السطور الإسهام في تحديد الثغرات التي تتطلب مراعاة خاصة، على طريق صياغة الدستور وتشكيل البنية الهيكلية السليمة للدولة، وكانت مصر -كما ينبغي أن تكون- بلده أيضا مثل سورية أو فلسطين أو أي بلد عربي أو إسلامي آخر.

 

مع مرور الذكرى السنوية الخامسة لانطلاق الثورات الشعبية، يعاد نشر هذا البحث دون أي تعديل، وهو‎ موجه خاصة لأهل التخصص في الميدان الدستوري والتقنيني والسياسي، لا سيما وأن الثورات مستمرة، رغم الأعاصير المضادة لها، وأن المضامين المذكورة في هذا البحث تسري على سورية التي يدور الحديث حول "مفاوضات" بشأن مستقبلها، وهو ما يسري أيضا دون اختلاف كبير في التفاصيل على مسارات اليمن وليبيا وتونس أيضا، وسيواجهنا ما يماثلها في بلدان أخرى، آجلا أو عاجلا.

 

وقد وقعت أخطاء كبيرة في السنوات الماضية، ولا ينبغي أن تتكرر تحت عناوين جديدة، والحد الأدنى المرجو من إعادة نشر هذا البحث، أن يصل بمضمونه إلى عامة الثوار في بلادنا، فالوعي بالأبعاد الدستورية والقانونية والسياسية والأمنية والمعيشية جزء من "الوعي الثوري" الذي نحتاج إليه، لا سيما في هذه الأيام التي نعايش فيها أن مسار الثورة ليس "منعزلا" عما يحيط به من مسارات، داعمة.. أو مضادة، والمضادة هي الأكثر عددا والأكثر استعدادا لصنع كل ما يمكن صنعه للحيلولة دون تحرر الإرادة الشعبية عبر هذه الثورات.

 

ملف نص البحث كاملا مرفق للتحميل بصيغة (pdf)

 

نبيل شبيب / ٢٢/ ١/ ٢٠١٦م

 

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق