أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


Google Plus Share
Facebook Share
..وهل يئست لتسكت؟

دردشة.. كلام مكرور

لسنا على مستوى هذا الشعب الأبي إلا بقدر ما نغيّر سلوكنا فنعمل "معا" أكثر مما نقول "متفرقين"

تساءل كمن يهمس همسا في عالم افتراضي مكشوف:

- ما بالك تكتفي باستعادة كتابات قديمة وحولنا من التطورات الجسيمة ما يفرض الكتابة حولها؟

قلت بشيء من الأسى:

- جلّ ما نكتبه في مواكبة الأحداث ردود فعل عليها، يفيد.. ولا يكفي.

- ماذا تعني؟

قلت بمرارة أشدّ:

- أين ما نبادر إليه ونفرضه بتلاقينا على العمل؟ قد كتبت حول واجباتنا كثيرا وكتب سواي بأساليب أفضل، ولو تلاقينا بالعمل معا على معشاره فقط لما أصبحنا في موقع ردود الأفعال فقط، وليست الثورة كلاما بل فعل متجدد يغيّر واقعا مرفوضا.

قال:

- وهل يئست لتسكت؟
وقعت كلماته عليّ كلسعة أفعى فانتصبت واقفا لأقول:

- معاذ الله، ومعذرة بين يدي أولئك الذين عادوا للخروج في أنحاء المدن والبلدات في سورية يعلنون بمظاهراتهم مجددا، أن الثورة مستمرة.. حتى النصر.. ولسنا على مستوى هذا الشعب الأبي إلا بقدر ما نغيّر سلوكنا فنعمل "معا" أكثر مما نقول "متفرقين".

نبيل شبيب

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق
 
 

تسجيلات

١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة
٦/ ١/ ٢٠١٨م: الاحتجاجات في إيران.. وميليشياتها في سورية
٩/ ١٢/ ٢٠١٧م: دعم النظام الرسمي العربي للعملية السياسية في العراق

المسجد الأقصى المبارك

عدد زوار هذه الإصدارة: 39612