أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


Google Plus Share
Facebook Share
النجاح الثوري في جنيف مشروط بالعمل خارج جنيف

على هامش الفصل الرابع في مسلسل جنيف

لنحذر من توظيف مسلسل جنيف لمشاغلة من يقرؤون أو يسمعون عن شرط أساسي في مصداقيتنا: العمل فعلا لعلاج ما نعاني منه ونملك علاجه ولا نفعل

في متابعة الفصل الرابع من فصول مسلسل جنيف التفاوضي، دون التهوين من شأنه ولا التهويل من مفعوله، نحتاج إلى تحديد موضوعي لموقع هذا المسلسل وحجمه الحقيقي في مجموع مشهد المسار التاريخي لثورة شعب سورية، ما بين دوافعها قبل انطلاقها، عبر التقلبات المتتالية في مساراتها، وحتى تصل مستقبلا إلى هدفها: إيجاد وضع عادل مستقر.

أما التفاعل بأسلوب التعميم هجوما أو دفاعا فلا يفيد، وسواء كان السؤال حول انعقاد ما يسمى "جنيف ٤" بصيغة: هل يمكن القضاء على الثورة الشعبية في سورية عبر مفاوضات جنيف؟ أو كان بصيغة: هل يمكن تحقيق هدف انتصار الثورة الشعبية عبر مفاوضات جنيف؟ لن يتجاوز الجواب المنطقي حدود القول: هذا مستحيل منطقيا وواقعيا بمختلف المقاييس، فمسار صناعة المراحل المتتابعة لأي حدث تاريخي هو المسار الذي تصنعه الوقائع على الأرض، والتي تتأثر بعوامل إضافية وتؤثر بها.

لهذا ينبغي من منظور ثوري سياسي أن نضع للأسئلة التعميمية حدودا موضوعية منطقية:

ما الذي يمكن أن يحققه اللقاء من إيجابيات أو سلبيات "جزئية.. إضافية.. تكميلية" في مسار حدث الثورة الشعبية وهدفها التغييري الثابت: تحرير إرادة شعب سورية تحريرا ناجزا.

مهما كانت الإجابة تبقى في حدود التحليل والتنظير، وقد تفيد في عملية "التأريخ والتوثيق" للثورة، أما من منظور عملي ثوري سياسي فتتحدد صياغة الموقف المطلوب حول محور أساسي:

سواء وجد مسلسل جنيف أم لم يوجد.. كيف نعزز العوامل "الفاعلة المؤثرة" كي يتابع المسار الثوري التغييري خطواته نحو هدفه، مع إضعاف تأثير عوامل مضادة، سواء كانت "ذاتية" أو كانت من صنع قوى إقليمية ودولية معادية للثورات الشعبية.

. . .

على هذه الأرضية يمكن تسجيل ملاحظات مبدئية على هامش الفصل الرابع من مسلسل جنيف:

 

من المنظور السياسي:

لا قيمة لموقف تعميمي يقول إن مجرد الذهاب إلى جنيف خسارة.. وتراجع، أو لموقف يقول: هذه سياسة ثورية ناجحة. إن الموقف الأصح ثوريا وسياسيا وإعلاميا هو:

دعم منصة المشاركين في جنيف من المرتبطين بمسار الثورة، ميدانيا أو سياسيا، يزيد قدرتهم في مرحلة الضعف الحالية في المسار الثوري، على رفض ما يمس ثوابت الأهداف الأساسية للثورة، وإن التنديد بهم مهما كانت الدوافع يضعف قدرتهم هذه.

هذا مع التأكيد أن المساس السلبي بالثوابت في جنيف يوجد عقبة إضافية في طريق الثورة، ولكن لا يغير هذا المسار تغييرا جوهريا، فالحصيلة السياسية تتبع في نهاية المطاف العمل على أرض الواقع، شاء من شاء وأبى من أبى.

 

من المنظور الثوري:

لا قيمة لموقف إيجابي أو سلبي تجاه جنيف ما لم يقترن خارج جنيف بعمل حقيقي يستهدف دعم المسار الثوري على أرض الواقع للانتقال مجددا إلى مرحلة قوة بدلا من مرحلة ضعف راهنة.

هذا ما يبدأ بالعمل لإيجاد أسباب النجاح والنصر التي "نحمل المسؤولية المباشرة" بالمنظور الثوري لإيجادها. ولا داعي هنا لتعداد ما يجب صنعه فعلا، فقد أصبح معروفا نعدده جميعا مع التكرار المملّ، وينتظر التنفيذ بالإقدام على تنفيذه، وهذا ممكن.. عندما نبرأ من العوامل المرضية الذاتية التي نعاني منها على حساب الثورة الشعبية فهي العقبة الأكبر، وهي التي "نملك نحن" من منظور ثوري إمكانية التخلص منها، هذا إن صدقنا الارتباط بالثورة، وأعطينا ذلك الأولوية على ربط الثورة بنا أفرادا وفئات ومجموعات وتوجّهات.

من لا يفعل ذلك عليه أن يكف لسانه وقلمه عن الآخرين، سواء أصابوا أو أخطؤوا، في جنيف أو خارج جنيف، فهو لا يغير بذلك شيئا في مسار الثورة، قيمة النقد سلبا وإيجابا مرتبطة باقترانه بالعمل، كيلا يتحول النقد إلى مجرد مضاعفة فوضى التلاسن والتيئيس والإحباط.

ولنحذر جميعا من توظيف تفاعلنا مع مسلسل جنيف لمشاغلة من يقرؤون أو يسمعون عن شرط أساسي في مصداقيتنا: العمل فعلا لعلاج ما نعاني منه ونملك علاجه ولا نفعل.

نبيل شبيب

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق
 
 

تسجيلات

١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة
٦/ ١/ ٢٠١٨م: الاحتجاجات في إيران.. وميليشياتها في سورية
٩/ ١٢/ ٢٠١٧م: دعم النظام الرسمي العربي للعملية السياسية في العراق

المسجد الأقصى المبارك

عدد زوار هذه الإصدارة: 39613