أمانة الكلمة

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها

قال: علام لا تقبل الشعوب كلام الزعماء؟ قلت: علام لا يسمع الزعماء كلام الشعوب؟

من الفتن ما يثيره الكلام بالباطل.. ومن الفتن ما يثيره كتمان الحق


تجري تعديلات لمداد القلم تجاوبا مع بعض النصائح والانتقادات.. ويستؤنف نشر الجديد فيه خلال أيام معدودات إن شاء الله
Google Plus Share
Facebook Share
الحاجة إلى سياسة تتقن فن التغيير

ثورة على قواعد اللعبة تفرض الإبداع السياسي

هل وقع التطور السلبي في مسار الثورة "رغم" وجود حاضنة سياسية قويمة للثورة، أم كان من أسباب وقوعه غياب تلك الحاضنة واقعيا؟

من أعظم ما تميزت به الثورة الشعبية في سورية، أنها انبثقت بمشاعل مسيراتها السلمية الأولى، من أعمق أعماق وضع „ميؤوس“ منه في نظر كل „عاقل“، أي في نظر كل من يفكر بعقلية نشأت على ما ساد من قبل من تصوّرات للعمل وقواعد للإصلاح والتغيير، و“مناورات“ ديبلوماسية وغير ديبلوماسية في التعامل السياسي داخليا وإقليميا ودوليا.

لهذا كانت الثورة "ثورة" ولم تكن مجرد انتفاضة عابرة، ولا تحركا محدود الأهداف في رداء "أزمة سياسية"، ولم تكن كذلك "عملية انتقامية" تصنع "حربا أهلية".. بل سلك شبابها وفتياتها طريقهم الثوري خارج نطاق كل تنظيم واتجاه وخارج نطاق مختلف تجليات "الأنانية الفردية"، وأبدعوا إبداعا متواصلا متجددا في صناعة الوسائل وصناعة المفاجآت.

هل يمكن التعامل مع مثل هذه الثورة الشعبية بمنطق سياسي تقليدي جامد موروث، نشر لدى الثوار تلقائيا عبارة "ثوار الخنادق وثوار الفنادق" الناطقة بالألم الساخر لا التهكم المرير فحسب؟

هل يمكن التعامل معها بمنطق "ما لنا غيرك يا أمريكا"؟

هل يمكن التعامل معها بمنطق "الشعب السوري ما بيتوحّد"؟

هل يمكن التعامل معها بمنطق "المذلّة.. ولا موت المناصب"؟

القوى الإقليمية والدولية حريصة على "قواعد اللعبة" لإدراكها أن انهيار هذه القواعد يعني انهيار هيمنتها هي على صناعة القرار في مختلف الميادين والأمكنة، ولكن ما مغزى أن يسري ذلك على من يعتبرون أنفسهم "سياسيين سوريين" ثوريين وغير ثوريين، باسم الشعب المبدع عبر تحرك تاريخي تغييري شامل لسورية وما وراءها؟

السؤال المطلوب بالمنظور السياسي أو السياسي الثوري: هل وقع التطور السلبي في مسار الثورة "رغم" وجود حاضنة سياسية قويمة للثورة، أم كان من أسباب وقوعه غياب تلك الحاضنة واقعيا؟

لقد ابتليت ‎ الثورة الشعبية في سورية في هذا الأثناء بحلقة شيطانية مفرغة، يتفاقم فيها العقم السياسي عن الإبداع الذي يكسر قضبان التقليد المتوارث، وتتفاقم مخاطر دورات التقدم والتراجع في غياب الرؤية القويمة والقيادة الحكيمة، وهذا ما يسري على "التشكيلات السياسية" و"التشكيلات الميدانية" على السواء.

ربما وجدت بعض المبادرات للإحساس بالخطر في الجديد من الحديث الثوري عن الحاجة إلى رؤية سياسية مستقبلية جامعة، بالمقابل لا نزال نفتقر حتى إلى المبادرات الأولى على المستوى السياسي، مثل إدراك أن الرؤية الجامعة لا يضعها فريق منفردا ولا تنطلق من منطق المحاصصة، بل تأتي بالتوافق بين المنتسبين إلى وطن واحد وشعب واحد وثورة واحدة شرطا للعمل من أجل مستقبل واحد.

لا نزال نعايش أمواجا ترتفع وتنخفض بالتفاؤل الموضوعي في مسار الثورة، ويبقى التفاؤل حتى وإن غابت الأسباب، فغياب الأسباب يعني غياب صانعيها من البشر، ولا ينتهي مسار الثورة بغيابهم، بل يأتي بسواهم، فالتفاؤل من قبل ذلك ومن بعد صادر عن الثقة بالله، وهو الذي جعل من سنن التغيير عند عجز قوم عنه أن يأتي بقوم آخرين، ثم لا يكونوا أمثالهم، فيأخذوا بالأسباب الموضوعية ويصنعوا التغيير الذي فتحت الثورة بابه.. ولن يغلق الباب حتى يتحقق التغيير.

نبيل شبيب

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق