أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


Google Plus Share
Facebook Share
عاصمة شموخ الثورة

حماة الثائرة ٢٨/ ١١/ ٢٠١٣م

لقد انتصرت حماة على آلام جيل كامل في تاريخها الحديث.. وثارت من جديد، وستنتصر بإذن الله في ثورتها البطولية مع أخواتها من المدن والأرياف السورية

حماة المدينة التاريخية العريقة.. 

حماة المدينة الجريحة المستهدفة..

حماة المدينة الثائرة الصامدة..

من يسأل اليوم: هل ستنتصر حماة وينتصر أهلها على الشبيحة والميليشيات الأسدية والميليشيات المستوردة، يجد الجواب في تاريخ حماة التي هُزم الصليبيون على أبوابها ثلاث مرات متوالية خلال سنوات معدودة.. 

وفي مصير هولاكو الذي طرد منها بعد اقتحامها بسنة واحدة..

ومن يسأل اليوم عن ذلك الحقد الأسدي والبعثي ضد حماة، والذي بلغ الدرك الأسفل من الإجرام سنة ١٩٨٢م فليعلم أنه وريث حقد تيمورلنك التتري الذي هدم قلعتها، وحقد الاستعمار الفرنسي الذي قصفها في نيسان من سنة ١٩٤٥م 

ومن يسأل اليوم عن مستقبل حماة.. فليعلم أن الشموخ لم يفارقها كشموخ مآذن جوامعها..  

الجامع الأعلى الكبير من عهد فاتحها أبي عبيدة بن الجراح..

الجامع النوري من عهد نور الدين الزنكي..

جامع عمار بن ياسر.. من عصبة الحق الأولى..

وكذلك جامع السلطان الذي احتضن ثوار ١٩٦٤م

وجامع عمر بن الخطاب الذي انطلقت منه أولى مظاهراتها يوم الجمعة في ٢٥ / ٣ / ٢٠١١م مع انطلاقة الثورة الشعبية الكبرى.. 

. . .

حماة في قلب الثورة بجراحها.. بالشهداء من فلذات أكبادها.. بروح الثورة في جميع مساجدها وشوارعها وحاراتها.. 

هي المدينة الجريحة الثائرة بعشرات الألوف من أهلها في جمعة أطفال الحرية في مطلع حزيران ٢٠١١م، فكانت تلك أكبر مظاهرة شعبية سلمية حتى ذلك الحين على أرض الوطن..

وتجددت في اليوم التالي مع تشييع الشهداء.. وتحولت في ساحة العاصي وما يجاورها من أحياء إلى أكبر اعتصام شعبي في مسار الثورة..

وصمدت رغم مجزرة هلال رمضان بعد شهرين من الاعتصام..

كان السفاح الأسدي يحسب أن اقتلاع حنجرة إبراهيم قاشوش سيسكت حناجر الثوار فأصبح صوته في كل ساحة وميدان..

كان السفاح الأسدي يحسب أن فتك السلاح بالأجساد الطاهرة الثائرة سيخمد الثورة، فإذا بلهيبها تشعله تلك الأجساد ليشمل الشعب كله، ما بين القامشلي وجرابلس والقنيطرة واللاذقية وليرتفع بالثورة الأبية إلى العلياء في جبين التاريخ..  

. . .

لم يركّز الإجرام الاستبدادي على اعتقال مدينة ثائرة كما حاول أن يصنع مع حماة بالذات منذ ذلك الحين..

نعلم أن الشعوب تنتصر إذا ما ثارت وقررت فرض إرادتها وإسقاط المجرمين في وحولهم.. 

ولكن حماة هي التي قدمت شاهدا لا يمكن نكرانه لترسيخ هذا اليقين..

نعلم أن الفتك الاستبدادي قتلا واعتقالا وتعذيبا وترويعا يمكن أن يكبّل شعبا من الشعوب إلى حين..

ولكن حماة هي التي أعطت الدليل على طاقة الثورة القادرة على تحطيم القيود والأغلال في كل حين..

نعلم أن لكل مواطن في سورية مدينة ينتسب إليها، أو بلدة يحن لمرآها، من وطنه السوري الواحد..

ولكن حماة هي المدينة التي يتطلع كل سوري إلى الانتساب إليها إلى جانب مدينته، ويحن لمرآها مثلما يحن لمرأى أهله في قريته..

لم يعد اسم حماة مرتبطا بمأساتها الكبرى قبل أكثر من أربعين سنة.. بل أصبح مرتبطا بثورتها الكبرى مع أخواتها منذ عام ٢٠١١م..

لقد انتصرت حماة على آلام جيل كامل في تاريخها الحديث.. وثارت من جديد، وستنتصر بإذن الله في ثورتها البطولية مع أخواتها من المدن والأرياف السورية، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق
 
 

تسجيلات

١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة
٦/ ١/ ٢٠١٨م: الاحتجاجات في إيران.. وميليشياتها في سورية
٩/ ١٢/ ٢٠١٧م: دعم النظام الرسمي العربي للعملية السياسية في العراق

المسجد الأقصى المبارك

عدد زوار هذه الإصدارة: 39612