كلمات وشذرات

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

Google Plus Share
Facebook Share
الإخلاص للقضية يفرض التزام معايير الثورة وأدب الاختلاف

ملاحظات إلى المؤيدين والمعارضين لمؤتمر أستانه

خيانة الثورة جريمة بحقها وبحق الشعب والوطن، ولكن تخوين فصيل من فصائل الثورة انطلاقا من موقف مخالف لموقفه جريمة أيضا

ليس الحديث موجها إلى المشاركين أو غير المشاركين من الفصائل الثورية في مؤتمر أستانه، وليس موجها إلى أصحاب أصوات وأقلام عديدة يبذلون جهدا كبيرا في تهدئة حدة حوارات لا تنقطع حول المؤتمر في غرف حوارية مفتوحة ومغلقة، إنما هو موجه لمن يشارك بحدّة وعنف في التأييد أو التنديد، وغالبهم –ككاتب هذه السطور- يتابع ما يجري من خارج اللقاءات ذات العلاقة المباشرة، ومهما بلغ حرصه على التحقق مما ينقل إليه لا يمكن أن يجزم أنه الصواب بكامله، ولا أن يمنع نفسه من التأمل فيما يجري عبر موقف مسبق فيحكم عليه وفق منظوره هو، وقليلا ما يراجع نفسه إن كان منظوره صوابا، لا يحتاج إلى إعادة نظر وتفكير وتعديل.

ولن تخوض الملاحظات التالية في حيثيات المؤتمر نفسه، وتحرّي ما يراه المشاركون وغير المشاركين فيه، لا سيما وأنّ استباق حدث من هذا القبيل برؤية محددة مرفوض ابتداء، فالحدث أشد تعقيدا من أن يبيح لأحد منا لنفسه ادّعاء الإحاطة به وبمنطلقاته، ناهيك أن يستشرف نتائجه وما يمكن أن تصنعه من معطيات جديدة تسمح أو لا تسمح بالتحرك في مرحلة ما بعد المؤتمر في الاتجاه الأقرب إلى تحقيق المصلحة العامة، غير الذاتية، مصلحة الثورة والشعب والوطن.

. . .

ملاحظات مبدئية موجزة

١- هذا المؤتمر لا ينعقد في ظروف انطلاق الثورة، ولا في فترة بلوغها أوج تقدمها في عام ٢٠١٣م ومرة أخرى في عام ٢٠١٥م، ولا في فترة المرحلة الأخطر من وجودها واستمراريتها عام ٢٠١٤م، فمن يؤيد المشاركة أو لا يؤيدها لا يحق له أن ينطلق -من الناحية الزمنية وأثرها- إلا من ظروف الثورة في المرحلة الآنية، ما بين أواخر ٢٠١٦م ومطالع ٢٠١٧م، وهذا مصدر ما يوصف بسياسة الممكن، وليس بثورة التغيير، وهو ما يدخل في حد الاستطاعة، وهي سارية المفعول حتى في "التقوى".

٢- الأطراف المشاركة في المؤتمر -من غير الفصائل الثورية- تجمع بين أصحاب المصلحة في انتصار الثورة وأصحاب المصلحة في انكسارها، والغائبون -من غير الفصائل الثورية- هم من المؤيدين الذين لا يترجمون تأييدهم إلى عمل فعال، أو من المعادين الذين يمارسون عداءهم تحت قناع حرب الإرهاب أو مباشرة ضد الثوار والشعب الثائر وسورية الوطن، وكل موقف من خارج دائرة المشاركين من شأنه أن يدعم أحد الفريقين، ولهذا -على الأقل- يُفترض على صاحب الموقف أن يفكر ألف مرة قبل أن يعلن عنه، فقد يساهم بدعم عدوه أو تخذيل مناصره دون قصد.

٣- خيانة الثورة جريمة بحقها وبحق الشعب والوطن، ولكن تخوين فصيل من فصائل الثورة انطلاقا من موقف مخالف لموقف ذاتي، أو اجتهاد ذاتي، جريمة أيضا بحق الثورة والشعب والوطن، ولا يحقق الإعلان عنه على رؤوس الأشهاد سوى تخذيل الفصائل الثورية وليس دفعها في اتجاه يراه صاحب موقف التخوين هو الاتجاه الصحيح، كذلك لا يحقق الإعلان عنه وراء "الكواليس"، في غرف حوارية مغلقة إلا نشر المزيد من "الفوضى الهدّامة" داخليا على مستوى الثوار وشعبيا، ولا يمكن أن يحقق هدفا مخلصا مثل "بيان الحق" كما يقال فلبيان الحق موازينه، ومنها أن يكون صياغة وتوقيتا وفق أدب الاختلاف كما تعلمناه وغيّبته الحقبة الاستبدادية، ومنها ضمان الشروط العملية المرجحة أن تؤثر المواقف على صانع القرار الثوري في الاتجاه الصحيح.

٤- انزلق كثير منا إلى اعتبار مؤتمر جنيف نهاية الثورة، ثم مؤتمر فيينا نهاية الثورة، أو إلى اعتبار خسارة القصير.. أو خسارة داريا.. وأخيرا خسارة شرقي حلب.. نهاية الثورة، وهذه نظرة انفعالية ضيقة ضارة بالثورة والثوار والشعب والبلاد، بل هي أكثر ضررا حتى من النظرة التفاؤلية الفارغة بعيدا عن الأخذ بالأسباب، هذا مع عدم الدعوة إلى تلك النظرة إطلاقا. الثورة بدأت وفتحت بوابة تغيير جذري لا تتوقف المسيرة نحو تحقيقه حتى يتحقق، وجميع ما ذكر هو من المحطات على الطريق، وكل منها فيه إيجابيات وسلبيات، ولكن الحصيلة الأخيرة تصب في صناعة طريق النصر عبر صناعة الإنسان الثائر والإنسان السياسي والإنسان المفكر والإنسان الإعلامي وسواهم، في مسيرة تحتاج إلى الجميع.. ولكنها لا تحتاج إلى المثبطين عند كل نكسة والمهللين عند كل مكسب، دون أن يكلفهم ذلك عناء تصحيح مسيرتهم هم، ورؤيتهم هم، وتطوير ما يستطيعون تقديمه للثورة والتغيير والمستقبل، كما يقتضي منهم الاستناد دوما إلى حجم التضحيات والمعاناة، فهذه عبّدت طريق النصر، ولا يتحقق الالتزام بالسير على هذا الطريق عبر كثرة الكلام تنديدا أو تأييدا بلا تفكير بالمعطيات ولا تقدير للنتائج.

والله ولي التوفيق.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

العدد الكلي: 1 (20 في الصفحة)
الحسن زايد
منذ: 2017/01/29 13:09

اللهم لا تحرمنا من فكرك النير، والمجد للثورة السورية.


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق