شذرات وكلمات

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه


كوب ماء من نبع بردى وحفنة من تراب الشام

شعر - نسمة من الشام

تَجولُ عَيْني بِسـوقِ الشَّامِ حائِـرَةً . . . لَوْ كُنْتُ أَقْدِرُ حَمْلَ السُّـوقِ أَحْمِلُـهُ

أرادت زيارتي في ألمانيا، لأوّل مرة، يحملها الشوق إلى مشتاق لها، واتّصلت بي تسأل عمّا أودّ أن تحضر لي من الشام، فجاء الجواب دون تفكير طويل: كوب ماء من نبع بردى وحفنة من تراب الشام، فاستعبرتْ واعتذرتُ مستعبرا.. وأتَتني بعد أيام تحمل في آنية جميلة ترابا من الشام عطّرته بالمسك، واعتذرتْ عن كوب الماء فقد جفّت مياه بردى.

 
وَرُبَّ سـائِـلَـةٍ عَـمَّـا أَتـوقُ لَــهُ
مِـنَ الشَّـآمِ فَـإِنْ جـاءَتْ سَـتَحْمِلُـهُ
أَحْـلى الهَدايا بِسـوقِ الشَّـام مَوْطِنُهـا
فَاطْلُـبْ تَجِـدْ كُلَّ ما تَرْجوهُ أَفْعَـلُـهُ
 
إِنْ شِـئْتَ خُذْ صَدَفاً قَدْ نُضِّـدَتْ صُوَراً
ماجَـتْ حَيـاةً عَلـى لَـوْحٍ تُجَمِّـلُـهُ
فَـنٌّ عَـريـقٌ وَأَعْيـا مَـنْ يُقَـلِّـدُهُ
دِمَشْـقُ نَبْعَـتُـهُ وَالأَرْضُ مَـنْهَـلُـهُ
 
أَوْ آيَـةً وَمِـدادُ الخَـطِّ مِـنْ ذَهَـبٍ
عَلى سَـوادِ قِمـاشٍ ضـاءَ مُخْمَلُـهُ
فَيَغْبِـطُ الفَـنَّ وَالفَـنَّـانَ قارِئُــهـا
وَالقَلْـبُ يَخْشَـعُ مِنْ ذِكْـرٍ يُرَتِّـلُـهُ
 
أَوْ بُرْعُـماً يَحْضُنُ البِلَّـوْرُ صورَتَـهُ
كَأَنَّـهُ إِذْ يَفـوحُ العِطْـرُ مَشْـتَـلُـهُ
وَيَنْـفِـرُ الزّهْـرُ شَـفّافـاً بِآنِـيَـةٍ
تَسْـقيـهِ مِنْ دَمْعِهـا نـوراً فَتُثْمِلُـهُ
 
أَوْ قِطْعَـةً مِنْ نُحاسٍ في مَحاسِـنِهـا
مِنْ مُتْقَنِ النَّحْـتِ وَالتَّصْويرِ أَكْمَلُـهُ
تَرى الصَّوانِيَ تَدْعو عَيْـن مُبْصِرِها
وَعَـنْ تَناوُلِ ما فيـهـا تُشـاغِلُـهُ
 
أَوْ ما يُشَـبَّكُ بِالأَخْشـابِ مِنْ إِبِـلٍ
تُبَطِّئُ الخَطْـوَ سَـيْرا أَوْ تُعَجِّـلُـهُ
شَـمَّاءُ لا تَنْحَنـي إِلاَّ لِصـانِعِهـا
تَكادُ تَشْـكُـرُ ما سَـوَّتْ أَنـامِلُـهُ
 
أَوْ حُلَّـةً حَبْكَةُ القِيشـانِ تَنْسِـجُهـا
فَنٌّ مِنَ الشَّـامِ لا فَـنَّـاً يُماثِـلُـهُ
تَجولُ عَيْني بِسـوقِ الشَّامِ حائِـرَةً
لَوْ كُنْتُ أَقْدِرُ حَمْلَ السُّـوقِ أَحْمِلُـهُ
 
أَيا حَبيبَة خـالٍ لا يُـريـدُ سِـوى
رُؤْياكِ تُطْفِئُ شَـوْقاً هاجَ مِرْجَلُـهُ
أَنْتِ الهَدِيِّةُ لا أَبْـغي سِـواكِ وَفي
لُقْيا الأَحِبَّـةِ أَلْقـى مـا أُؤَمِّـلُـهُ
وَهَلْ تُواسي الهَدايا قَلْـبَ مُغْتَـرِبٍ
يَحْيا شَريداً وَعِشْقُ الشَّـامِ مَوْئِلُـهُ
فَمـا تَطيـبُ لَـهُ دُنْيـا بِغُرْبَتِـهِ
أَوْ يَسْـتَقِـرُّ بِغَيْرِ الشَّـامِ مَنْزِلُـهُ
عَسى تَحِنُّ لِمَنْ يَحْيـا يَحِـنُّ لَهـا
فَهاتِ إِنْ جِئْـتِ مِنْهـا ما تُحَمِّلُـهُ
مِنْ نورِ فَجْـرٍ تَمَطَّى عِنْدَ رَبْوَتِهـا
مِنْ هَمْسِ طَيْرٍ إِلى العُشَّاقِ يَهْدِلُـهُ
مِنْ عِطْرِ زَهْرٍ رَوَتْهُ الشّامُ حانِيَـةً
مِنَ النَّسـيمِ إِلى المُشْتاقِ تُرْسِـلُهُ
أَوْ كَأْسِ ماءٍ وَفيهِ الدَّمْعُ مِنْ بَرَدى
يَرْويهِ مِن ظَمَأٍ وَالشَّـوْقُ يُشْـعِلُهُ
أَوْ قَبْضَةٍ مِنْ تُرابٍ ضَمَّتْ أَحِبَّتَهُ
وَالبُعْدُ عَنْهُمْ وَقَـْد غابوا يُقَتِّـلُـهُ
وَقَـدْ تَضُـمُّ شَـريداً كَيْ يُقَبِّـلَها
إِنْ غابَ يَوْماً وَلا مَثْـوى يُقَبِّلُـهُ
نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق