شذرات

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء


Google Plus Share
Facebook Share
كوب ماء من نبع بردى وحفنة من تراب الشام

شعر - نسمة من الشام

تَجولُ عَيْني بِسـوقِ الشَّامِ حائِـرَةً . . . لَوْ كُنْتُ أَقْدِرُ حَمْلَ السُّـوقِ أَحْمِلُـهُ

أرادت زيارتي في ألمانيا، لأوّل مرة، يحملها الشوق إلى مشتاق لها، واتّصلت بي تسأل عمّا أودّ أن تحضر لي من الشام، فجاء الجواب دون تفكير طويل: كوب ماء من نبع بردى وحفنة من تراب الشام، فاستعبرتْ واعتذرتُ مستعبرا.. وأتَتني بعد أيام تحمل في آنية جميلة ترابا من الشام عطّرته بالمسك، واعتذرتْ عن كوب الماء فقد جفّت مياه بردى.

 
وَرُبَّ سـائِـلَـةٍ عَـمَّـا أَتـوقُ لَــهُ
مِـنَ الشَّـآمِ فَـإِنْ جـاءَتْ سَـتَحْمِلُـهُ
أَحْـلى الهَدايا بِسـوقِ الشَّـام مَوْطِنُهـا
فَاطْلُـبْ تَجِـدْ كُلَّ ما تَرْجوهُ أَفْعَـلُـهُ
 
إِنْ شِـئْتَ خُذْ صَدَفاً قَدْ نُضِّـدَتْ صُوَراً
ماجَـتْ حَيـاةً عَلـى لَـوْحٍ تُجَمِّـلُـهُ
فَـنٌّ عَـريـقٌ وَأَعْيـا مَـنْ يُقَـلِّـدُهُ
دِمَشْـقُ نَبْعَـتُـهُ وَالأَرْضُ مَـنْهَـلُـهُ
 
أَوْ آيَـةً وَمِـدادُ الخَـطِّ مِـنْ ذَهَـبٍ
عَلى سَـوادِ قِمـاشٍ ضـاءَ مُخْمَلُـهُ
فَيَغْبِـطُ الفَـنَّ وَالفَـنَّـانَ قارِئُــهـا
وَالقَلْـبُ يَخْشَـعُ مِنْ ذِكْـرٍ يُرَتِّـلُـهُ
 
أَوْ بُرْعُـماً يَحْضُنُ البِلَّـوْرُ صورَتَـهُ
كَأَنَّـهُ إِذْ يَفـوحُ العِطْـرُ مَشْـتَـلُـهُ
وَيَنْـفِـرُ الزّهْـرُ شَـفّافـاً بِآنِـيَـةٍ
تَسْـقيـهِ مِنْ دَمْعِهـا نـوراً فَتُثْمِلُـهُ
 
أَوْ قِطْعَـةً مِنْ نُحاسٍ في مَحاسِـنِهـا
مِنْ مُتْقَنِ النَّحْـتِ وَالتَّصْويرِ أَكْمَلُـهُ
تَرى الصَّوانِيَ تَدْعو عَيْـن مُبْصِرِها
وَعَـنْ تَناوُلِ ما فيـهـا تُشـاغِلُـهُ
 
أَوْ ما يُشَـبَّكُ بِالأَخْشـابِ مِنْ إِبِـلٍ
تُبَطِّئُ الخَطْـوَ سَـيْرا أَوْ تُعَجِّـلُـهُ
شَـمَّاءُ لا تَنْحَنـي إِلاَّ لِصـانِعِهـا
تَكادُ تَشْـكُـرُ ما سَـوَّتْ أَنـامِلُـهُ
 
أَوْ حُلَّـةً حَبْكَةُ القِيشـانِ تَنْسِـجُهـا
فَنٌّ مِنَ الشَّـامِ لا فَـنَّـاً يُماثِـلُـهُ
تَجولُ عَيْني بِسـوقِ الشَّامِ حائِـرَةً
لَوْ كُنْتُ أَقْدِرُ حَمْلَ السُّـوقِ أَحْمِلُـهُ
 
أَيا حَبيبَة خـالٍ لا يُـريـدُ سِـوى
رُؤْياكِ تُطْفِئُ شَـوْقاً هاجَ مِرْجَلُـهُ
أَنْتِ الهَدِيِّةُ لا أَبْـغي سِـواكِ وَفي
لُقْيا الأَحِبَّـةِ أَلْقـى مـا أُؤَمِّـلُـهُ
وَهَلْ تُواسي الهَدايا قَلْـبَ مُغْتَـرِبٍ
يَحْيا شَريداً وَعِشْقُ الشَّـامِ مَوْئِلُـهُ
فَمـا تَطيـبُ لَـهُ دُنْيـا بِغُرْبَتِـهِ
أَوْ يَسْـتَقِـرُّ بِغَيْرِ الشَّـامِ مَنْزِلُـهُ
عَسى تَحِنُّ لِمَنْ يَحْيـا يَحِـنُّ لَهـا
فَهاتِ إِنْ جِئْـتِ مِنْهـا ما تُحَمِّلُـهُ
مِنْ نورِ فَجْـرٍ تَمَطَّى عِنْدَ رَبْوَتِهـا
مِنْ هَمْسِ طَيْرٍ إِلى العُشَّاقِ يَهْدِلُـهُ
مِنْ عِطْرِ زَهْرٍ رَوَتْهُ الشّامُ حانِيَـةً
مِنَ النَّسـيمِ إِلى المُشْتاقِ تُرْسِـلُهُ
أَوْ كَأْسِ ماءٍ وَفيهِ الدَّمْعُ مِنْ بَرَدى
يَرْويهِ مِن ظَمَأٍ وَالشَّـوْقُ يُشْـعِلُهُ
أَوْ قَبْضَةٍ مِنْ تُرابٍ ضَمَّتْ أَحِبَّتَهُ
وَالبُعْدُ عَنْهُمْ وَقَـْد غابوا يُقَتِّـلُـهُ
وَقَـدْ تَضُـمُّ شَـريداً كَيْ يُقَبِّـلَها
إِنْ غابَ يَوْماً وَلا مَثْـوى يُقَبِّلُـهُ
نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق