أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
عدة تجمعات بتاريخ ١١/ ٤/ ٢٠١٣م

بيان حول جبهة النصرة

باسم تيار العدالة الوطني وحزب العدالة السوري والتجمع الوطني الحر في الداخل السوري

ما وقع في الأيام الأخيرة من محاولة لربط جبهة النصرة في سورية، أو ما يحمل اسمها لسبب ما، بالتنظيم الذي أعطى نفسه اسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، ثم ما تضمنه الردّ المنسوب إلى جبهة النصرة إذا صح عنها، من مبايعة للزعيم الحالي لتنظيم القاعدة، لا يخدم مسار الثورة الشعبية في سورية، ولا يمكن اعتباره مضمونا وتوقيتا مجرّد خطأ عابر.

 

إننا في تيار العدالة الوطني-سورية وفي حزب العدالة الوطني تحت التأسيس وفي التجمع الوطني الحر في الداخل السوري، نؤكد:

١- الترحيب بجبهة النصرة في سورية ترحيب مرتبط بوجوب تقديم الدعم لشعب سورية في ثورته للتخلص من التسلط الإرهابي الاستبدادي في سورية، لتمكين شعب سورية بعد تحرره من أن يحكم نفسه بنفسه في دولة العدالة والحريات والحقوق والقضاء وفق المرجعية التي يختارها بنفسه دون إكراه داخلي أو خارجي أيا كان مصدره ومهما كانت الراية التي يحملها.

٢- إلى جانب ثوار من سورية، تضم جبهة النصرة مقاتلين من خارج سورية كما هو معروف، وكل من يشارك من هؤلاء في جبهة النصرة أو سواها في دعم شعب سورية في ثورته، لا يملك حق المشاركة في تقرير مصير شعب سورية ومستقبل دولته، وحالما ترسخ دعائم الدولة المنبثقة عن الثورة، فهو ضيف عزيز مكرم، دون أن يكون له ما يخص المواطنة من حقوق وحريات، ما لم يحصل بالطريقة المشروعة على الجنسية السورية ويلتزم بواجبات المواطنة الدستورية وأطرها القانونية.

٣- إن قادة جبهة النصرة التي أنجزت الكثير للثورة، وأمامها المزيد بإذن الله، مطالبون الآن ببيان واضح لعدم تأثير ارتباطهم بأي تنظيم خارج سورية على مشاركتهم في دعم إخوانهم من الثوار في سورية، ولا يكتمل الغرض من ذلك دون استعدادهم للتعاون الوثيق مع فصائل الثورة الشعبية وجيشها الحر، والتزامهم بما تقرره القيادات التي يتم التوافق عليها.

٤- إننا في تيار العدالة الوطني وفي حزب العدالة السوري وفي التجمع الوطني الحر نحذر بعض الجهات المعروفة، لا سيما تلك التي لا تدعم شعب سورية في ثورته، من حملاتهم على جبهة النصرة وسواها، ومن استغلال ما يدور من جدل حولها الآن، وتوظيفه في مساعيها لتمرير قرارات ومشاريع ومخططات دولية على حساب أهداف الثورة الشعبية، أو في الحملة الدائرة الآن ضد كل من يتبنى أهدافا إسلامية من داخل صفوف الثورة وخارجها، وعلى مستوى المنطقة ولا سيما في بلدان الربيع العربي.

 

ونخاطب شعب سورية الثائر الأبي، مؤكدين الولاء الكامل لثورته، والتأييد لفصائله المدنية والمسلحة جميعا، والوفاء لشهدائه وجرحاه ومعتقليه ومشرديه، سائلين الله تعالى أن يسدد الخطى على طريق النصر القريب، وما النصر إلا من عند الله القوي العزيز

 

د. محمد شادي كسكين، الأمين العام لتيار العدالة الوطني-سورية

نبيل شبيب، الناطق الإعلامي باسم اللجنة الإدارية لتأسيس حزب العدالة السوري

بلال السمان، رئيس التجمع الوطني الحر في الداخل السوري

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق