شذرات وكلمات

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه، إن حقق نتائج إيجابية أم لم يحقق

الاستبداد يبدأ بمجرد إغلاق الأبواب في وجه الآخر في أي ميدان وأي مرحلة وفي أي بلد وتحت أية راية

الخطأ نسبي والصواب نسبي.. ويقع في دائرة الخطر من يتوهم أن الصواب بضاعة محتكرة في رؤيته وعمله وحده

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر


Google Plus Share
Facebook Share
المصدر: شبكة الجزيرة ٨/ ٦/ ٢٠١٣م (https://www.youtube.com/watch?v=vEFRdEPeE74)

قطوف - حسان عبود: الثورة ماضية

حسان عبود عرف باسم أبو عبد الله الحموي، أسس حركة أحرار الشام وقادها حتى استشهاده اغتيالا يوم ٩/ ٩/ ٢٠١٤م

سؤال ماذا لو طال أمد الثورة يعني معلوم أن الشعب السوري لديه قدرة معينة على التحمل.. ما هي التنازلات التي يمكن أن يقدمها النظام وتدفعكم إلى الجلوس إلى مائدة الحوار؟

جواب حسان عبود –رحمه الله- قائد حركة أحرار الشام ورئيس الهيئة السياسية للجبهة الإسلامية آنذاك:

الآن بعد عامين ونيف من الثورة لدينا وصية ممهورة بأختام 100 ألف شهيد، مهرت بدماء، هي وصية بأن نصل بالطريق إلى غايتها وألا نتوقف في منتصف الطريق ونرضى بأنصاف الحلول، ثورات الشعوب لا بد ولا جرم بأنها ستدرك غايتها مهما طال الأمد، ومن يتنكب عن سلوك هذا السبيل سيأتي خلفٌ بدلاً منه وسيمضي هذا الأمر بإذن الله عز وجل.

حسان عبود

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق