شذرات

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

Google Plus Share
Facebook Share
المصدر: شبكة الجزيرة ٨/ ٦/ ٢٠١٣م

قطوف - حسان عبود: الثورة ماضية

سؤال ماذا لو طال أمد الثورة يعني معلوم أن الشعب السوري لديه قدرة معينة على التحمل.. ما هي التنازلات التي يمكن أن يقدمها النظام وتدفعكم إلى الجلوس إلى مائدة الحوار؟

جواب حسان عبود –رحمه الله- قائد حركة أحرار الشام ورئيس الهيئة السياسية للجبهة الإسلامية آنذاك:

الآن بعد عامين ونيف من الثورة لدينا وصية ممهورة بأختام 100 ألف شهيد، مهرت بدماء، هي وصية بأن نصل بالطريق إلى غايتها وألا نتوقف في منتصف الطريق ونرضى بأنصاف الحلول، ثورات الشعوب لا بد ولا جرم بأنها ستدرك غايتها مهما طال الأمد، ومن يتنكب عن سلوك هذا السبيل سيأتي خلفٌ بدلاً منه وسيمضي هذا الأمر بإذن الله عز وجل.

 

المصدر: شبكة الجزيرة ٨/ ٦/ ٢٠١٣م (https://www.youtube.com/watch?v=vEFRdEPeE74)

حسان عبود عرف باسم أبو عبد الله الحموي، أسس حركة أحرار الشام وقادها حتى استشهاده اغتيالا يوم ٩/ ٩/ ٢٠١٤م

Google Plus Share
Facebook Share