أمانة الكلمة

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق


الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار


Google Plus Share
Facebook Share
بين استراتيجيات الفصائل واستراتيجيات القوى الإقليمية

الهدنة الملغومة دوليا

لقد دخل مسار الثورات لا سيما في سورية مرحلة جديدة وآن الأوان لقرارات مصيرية، في المرحلة الحالية

كل ما يطرح دوليا بشأن "هدنة" أو وقف "أعمال عدائية" في سورية حافل بالألغام، ويختار اللحظة الزمنية التي يزداد فيها الوهم بقابلية "القضاء المبرم" على الثورة.

إن مسيرة التحركات الدولية حتى الآن تؤكد الحرص على زيادة الضغوط السياسية مع الضغوط العسكرية، والعمل على منع أي تدخل إقليمي "فعال" على الأرض لصالح الثورة وليوازن التدخلات الإقليمية والدولية الإجرامية المكثفة، وهذا جنبا إلى جنب مع امتناع القوى الغربية الرئيسية التي حملت عنوان "أصدقاء شعب سورية" تزويرا، عن التعرض بأي عمل فعال لممارسات الإرهاب الروسي والإيراني وإفرازاتها الأسدية القديمة والجديدة.

سيان هل تحمل المرحلة الراهنة من مسار الثورة التغييرية عنوان "الهدنة" أو أي عنوان آخر، يبقى الأهم ثوريا وإقليميا على خلفية ما سبق:

١- تخلي الفصائل الثورية جميعا عن كل ما يمنع تقاربها والتنسيق فيما بينها وتلاقيها على حد أدنى من توحيد مسار عملياتها ومواقفها.

٢- ظهر أن جميع ما سبق تقديمه فصائليا لإثبات دور الفصائل في مواجهة "الإرهاب" لم يسفر عن تعديل مواقف القوى الدولية المعادية بشأن القبول بالدور الثوري التحرري المشروع لهذه الفصائل ودعمه، ويعني ذلك أن التحرك الفصائلي العسكري المجدي هو ربط استراتيجية مسار المواجهات على الأرض بما تتطلبه الثورة ميدانيا فحسب.

٣- منذ انطلاق الغزو الجوي الروسي بات من الضروري عسكريا تغيير أساليب المواجهات الميدانية مما يوصف بحرب المواقع إلى حرب الاستنزاف، ومن ردود الفعل الدفاعية إلى مبادرات هجومية مباغتة، ومن المعارك الكبرى إلى معارك موضعية خاطفة، ومن غرف العمليات الانفرادية إلى تواصل ميداني لا سيما في مجال التوقيت ونوعية الأهداف وتوزعها الجغرافي.

٤- يضيق الوقت كثيرا أمام تحرك إقليمي فعال، ولا ينبغي أن يضيق أكثر حتى يصبح دون جدوى.. فقد انكشف لهذه الدول على الأقل، أكثر من أي وقت مضى، أن مصالحها المستقبلية مرتبطة بالاعتماد على التعاون والتنسيق والتحرك الفعال في الوقت المناسب، معا.. وعبر دعم الفصائل الثورية، في سورية تخصيصا، وعلى مستوى القوى التغييرية التي أطلقتها ثورات ما يسمى الربيع العربي، ومهما كانت الاعتبارات المعروفة لسياسات "الدول" وارتباطاتها الخارجية، فلم يعد يمكن الحفاظ على حد أدنى من الاستقلالية الذاتية بمعزل عن تحقيق أهداف "الاستقلال والسيادة" التي يعنيها تحرر شعوب المنطقة التي أطلقت ثورات التحرر من الاستبداد المحلي والهيمنة الدولية.

. . .

لقد دخل مسار الثورات لا سيما في سورية مرحلة جديدة وآن الأوان لقرارات مصيرية، في المرحلة الحالية، كيلا يدخل المسار في نفق طويل يؤدي إلى "انفجارات ثورية" جديدة، فقد بات الرجوع بعجلة التاريخ إلى الوراء مستحيلا، كما أصبح من المستحيل تحقيق حد أدنى من الاستقرار والأمن والسيادة دون أن تتحرر الشعوب وتنال سيادتها المشروعة على صناعة مستقبلها، وأن تتحرر أيضا الدول الحريصة على مصالحها وبقائها على الخارطة الجغرافية.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق