أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


Google Plus Share
Facebook Share
بين استراتيجيات الفصائل واستراتيجيات القوى الإقليمية

الهدنة الملغومة دوليا

لقد دخل مسار الثورات لا سيما في سورية مرحلة جديدة وآن الأوان لقرارات مصيرية، في المرحلة الحالية

كل ما يطرح دوليا بشأن "هدنة" أو وقف "أعمال عدائية" في سورية حافل بالألغام، ويختار اللحظة الزمنية التي يزداد فيها الوهم بقابلية "القضاء المبرم" على الثورة.

إن مسيرة التحركات الدولية حتى الآن تؤكد الحرص على زيادة الضغوط السياسية مع الضغوط العسكرية، والعمل على منع أي تدخل إقليمي "فعال" على الأرض لصالح الثورة وليوازن التدخلات الإقليمية والدولية الإجرامية المكثفة، وهذا جنبا إلى جنب مع امتناع القوى الغربية الرئيسية التي حملت عنوان "أصدقاء شعب سورية" تزويرا، عن التعرض بأي عمل فعال لممارسات الإرهاب الروسي والإيراني وإفرازاتها الأسدية القديمة والجديدة.

سيان هل تحمل المرحلة الراهنة من مسار الثورة التغييرية عنوان "الهدنة" أو أي عنوان آخر، يبقى الأهم ثوريا وإقليميا على خلفية ما سبق:

١- تخلي الفصائل الثورية جميعا عن كل ما يمنع تقاربها والتنسيق فيما بينها وتلاقيها على حد أدنى من توحيد مسار عملياتها ومواقفها.

٢- ظهر أن جميع ما سبق تقديمه فصائليا لإثبات دور الفصائل في مواجهة "الإرهاب" لم يسفر عن تعديل مواقف القوى الدولية المعادية بشأن القبول بالدور الثوري التحرري المشروع لهذه الفصائل ودعمه، ويعني ذلك أن التحرك الفصائلي العسكري المجدي هو ربط استراتيجية مسار المواجهات على الأرض بما تتطلبه الثورة ميدانيا فحسب.

٣- منذ انطلاق الغزو الجوي الروسي بات من الضروري عسكريا تغيير أساليب المواجهات الميدانية مما يوصف بحرب المواقع إلى حرب الاستنزاف، ومن ردود الفعل الدفاعية إلى مبادرات هجومية مباغتة، ومن المعارك الكبرى إلى معارك موضعية خاطفة، ومن غرف العمليات الانفرادية إلى تواصل ميداني لا سيما في مجال التوقيت ونوعية الأهداف وتوزعها الجغرافي.

٤- يضيق الوقت كثيرا أمام تحرك إقليمي فعال، ولا ينبغي أن يضيق أكثر حتى يصبح دون جدوى.. فقد انكشف لهذه الدول على الأقل، أكثر من أي وقت مضى، أن مصالحها المستقبلية مرتبطة بالاعتماد على التعاون والتنسيق والتحرك الفعال في الوقت المناسب، معا.. وعبر دعم الفصائل الثورية، في سورية تخصيصا، وعلى مستوى القوى التغييرية التي أطلقتها ثورات ما يسمى الربيع العربي، ومهما كانت الاعتبارات المعروفة لسياسات "الدول" وارتباطاتها الخارجية، فلم يعد يمكن الحفاظ على حد أدنى من الاستقلالية الذاتية بمعزل عن تحقيق أهداف "الاستقلال والسيادة" التي يعنيها تحرر شعوب المنطقة التي أطلقت ثورات التحرر من الاستبداد المحلي والهيمنة الدولية.

. . .

لقد دخل مسار الثورات لا سيما في سورية مرحلة جديدة وآن الأوان لقرارات مصيرية، في المرحلة الحالية، كيلا يدخل المسار في نفق طويل يؤدي إلى "انفجارات ثورية" جديدة، فقد بات الرجوع بعجلة التاريخ إلى الوراء مستحيلا، كما أصبح من المستحيل تحقيق حد أدنى من الاستقرار والأمن والسيادة دون أن تتحرر الشعوب وتنال سيادتها المشروعة على صناعة مستقبلها، وأن تتحرر أيضا الدول الحريصة على مصالحها وبقائها على الخارطة الجغرافية.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق