شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
ولست أعشق دون الشام أحلامي

قافية - يا شام معذرة

لو كان الحنين للشام مجرد كلمات للنثر والشعر، لهان الأمر، ولكن..

 

أثارت الأشجانَ أبيات قرأتها في واحة الفكر والأدب لشاعر من الشام تحت عنوان (العشق في الشام).. فكانت هذه الأبيات
٢/ ٦/ ١٤٢٤هـ و ٣١/ ٧ / ٢٠٠٣

 

يا هامِساً بِحَنينِ العِشْـقِ في الشَّـامِ
وَالزَّهْرِ في كُـثُـبٍ جَذْلى  وَآكـامِ
 
وَصادِحـاً بِصَدى الأَمْواجِ في بَرَدى
يَسْري بِرَبْوةِ واديها وَفي الهـامِ
 
أَشْـعَلْتَ في كَبِدي أَشْـواقَ مُغْتَرِبٍ
هَـبَّـتْ لِتُضْرِمَ ناراً أَيَّ إِضْــرامِ
 
وَما سَـلَوْتُ وَلكِنْ عِشْـتُ مُبْتَسِماً
أُخْفي جِراحـيَ عَـن تَجْريحِ لَـوَّامِ
 
دِمَشْقُ ما حَجَبَ التَّرْحـالُ  طَلْعَتَـها
عَنْ عَيْنِ مُرْتَحِلٍ كَالطَّـيْــرِ هَـوَّامِ
 
هِيَ الأَنيسُ إِذا ما طالَ بي سَـهَري
وَقاسِـيونُ يُحَيِّـي البَـدْرَ قُدَّامـي
 
وَالعِطْرُ يَعْبَقُ مِنْ أَزْهارِ غوطَتِهــا
مُقَبِّـلاً وَجَنـاتِ المُشْمُشِ الشَّامـي
 
وَالوَرْدُ غـارَ لِمَرْأى الأُقْحُوانِ بِهـا
يَخْتـالُ بَيْـنَ رُباها رافِـعَ الهـامِ
 
وَالمَوْجُ يَرْقُصُ وَالأَلْحانُ تَصْحَبُــهُ
عَبْرَ الجَداولِ تَسْقي العاشِـقَ الظَّامي
 
ياصاحِ أَعْشَقُ كُـلَّ العاشِـقينَ لَهـا
وَلَسْتُ أَعْشَقُ دونَ الشَّـامِ أَحْلامـي
 
لَئِـنْ نَكَـأْتَ جِراحـاً لا أُضَمِّدُهــا
فَقَدْ رَضيـتُ رِضى العُشَّاقِ إيـلامي
 
أَطْلِقْ سِهامَكَ.. نَبْضُ القَـلْبِ يَطْلُبُهـا
ما عـادَ يَشـغَلُهُ شُـغْلي بِأَوْهامـي
 
كَمْ ذا رَأَيْـتُ وَراءَ الأُفْـقِ حارَتَنــا
وَالشَّمسَ تَسْـكُبُ نـوراً بَعْدَ إِظْـلامِ
 
حَتّى إذا غَرَبَتْ شَمْسُ السِّـنينِ وَلَـمْ
تَـتْـرُكْ لِعَينـيَ إِلاَّ دَمْعِـيَ الدَّامـي
 
عادَ الظَّـلامُ مَعَ التَّـرْحالِ أَصْحَبُــهُ
وَاغْتـالَ بَعْدَ مَشـيبِ الرَّأْسِ أَحْلامي
 
تَشْـكو الجُفونُ سُـهاداً وَالسُّهادُ أَبى
إِلاَّ إِضـافَــةَ أَسْـقـامٍ لأَسْـقـامي
 
حُـرٌّ يُشَـرِّدُهُ الإِجْـرامُ عَـنْ وَطَـنٍ
ما كـانَ جُرْمُـهُ إِلاَّ رَفْـضَ إِجْـرامِ
 
وَالأَهْـلُ فيـهِ ضَحايا غُرْبَةٍ فُرِضَـتْ
عَلـى الدِّيـارِ بِإِرْهــابٍ وَإِرْغــامِ
 
وَالنَّاسُ مُرْتَحِـلٌ قَسْـراً وَمُضْطَـهَـدٌ
مَـعَ المَدامِـعِ يَشْـكو جَـوْرَ ظُـلاَّمِ
 
هَيْهـاتَ نَفْـقِـدُ آمـالاً تُحَـرِّرُنــا
مِنْ كُلِّ ذي صَـلَـفٍ لِلْخَيــرِ هَـدَّامِ
 
وَلا نَجـاةَ لِطــاغــوتٍ وَطُغْمَـتِـهِ
مِنْ دَعْــوَةٍ كُتٍمَتْ في صَـدْرِ أَيْتــامِ
 
وَصَحْـوةٍ رَسَـمَتْ دَرَبَ الرُّمـاةِ فَهَلْ
يَنْجـو الطُّغــاةُ وَرَبُّ العِزَّةِ الرَّامـي
 
سَـلْ مَسْـجِدَ الأُمَوِيِّيـنَ الذي عُقِدتْ
فيـهِ العُـهـودُ بِـرايــاتٍ وَأَعْـلامِ
 
وَقاسِـيونَ تَسـامى فَوْقَ مِحْنَتِنـــا
كَالحَـقِّ يَحْضُـنُهُ تاريخُنـا السَّـامي
 
بِالتِّبْرِ في صَفَحـاتِ المَجْـدِ يَذْكُرُنـا
بِالصِّدْقِ سَـطَّـرَها أَصْـحابُ أَقْـلامِ
 
يا شـامُ مَعْذِرةً أَنْ فاضَ بي شَـجَني
ما أَخْمَـدَتْ لَهَبَ الأَشْجانِ أَعْوامـي
 
يا شـامُ مَعْـذِرَةً لَمْ أَشْـكُ مِنْ أَلَـمٍ
لولا مُصـابـكِ هانَـتْ كُـلُّ آلامـي
 
هَيْهـاتَ أَعْشَـقُ بَعْدَ الشَّـامِ مُغْتَرَباً
أَنَّـى الحَيـاةُ بِـلا روحٍ لأَجْســامِ
 
وَما عَـرَفْتُ لِغَيْـرِ الشَّـامِ مِنْ وَلَهٍ
إِلاَّ لِمَكَّـةَ مِـنْ حُبِّـي لإِسْـلامـي
 
وَفي المَدينَةِ مَـنْ أَرْجـو شَـفاعَتَهُ
وَالقُدسُ تَسْـأَلُ عَـنْ عَزْمٍ وَإِقْـدامِ
 
يا شامُ لا تَسَـلي عَـنْ قَلْبِ مُغْتَرِبٍ
أَحْيا عَلى أَمَـلٍ فـي القَلْبِ بَسَّـامِ
 
أَحْيــا أُرَدِّدُ لِلأَيَّـامِ مَـوْعِــدَةً
غَـداً أَعـودُ.. وَخانَ الوَعْدُ أَيَّامي

 

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق