أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


Google Plus Share
Facebook Share
 ولست أعشق دون الشام أحلامي

شعر: يا شام معذرة

لو كان الحنين للشام مجرد كلمات للنثر والشعر، لهان الأمر، ولكن..

أثارت الأشجانَ أبيات قرأتها في واحة الفكر والأدب لشاعر من الشام تحت عنوان (العشق في الشام).. فكانت هذه الأبيات
٢/ ٦/ ١٤٢٤هـ و ٣١/ ٧ / ٢٠٠٣

 

يا هامِساً بِحَنينِ العِشْـقِ في الشَّـامِ
وَالزَّهْرِ في كُـثُـبٍ جَذْلى  وَآكـامِ
 
وَصادِحـاً بِصَدى الأَمْواجِ في بَرَدى
يَسْري بِرَبْوةِ واديها وَفي الهـامِ
 
أَشْـعَلْتَ في كَبِدي أَشْـواقَ مُغْتَرِبٍ
هَـبَّـتْ لِتُضْرِمَ ناراً أَيَّ إِضْــرامِ
 
وَما سَـلَوْتُ وَلكِنْ عِشْـتُ مُبْتَسِماً
أُخْفي جِراحـيَ عَـن تَجْريحِ لَـوَّامِ
 
دِمَشْقُ ما حَجَبَ التَّرْحـالُ  طَلْعَتَـها
عَنْ عَيْنِ مُرْتَحِلٍ كَالطَّـيْــرِ هَـوَّامِ
 
هِيَ الأَنيسُ إِذا ما طالَ بي سَـهَري
وَقاسِـيونُ يُحَيِّـي البَـدْرَ قُدَّامـي
 
وَالعِطْرُ يَعْبَقُ مِنْ أَزْهارِ غوطَتِهــا
مُقَبِّـلاً وَجَنـاتِ المُشْمُشِ الشَّامـي
 
وَالوَرْدُ غـارَ لِمَرْأى الأُقْحُوانِ بِهـا
يَخْتـالُ بَيْـنَ رُباها رافِـعَ الهـامِ
 
وَالمَوْجُ يَرْقُصُ وَالأَلْحانُ تَصْحَبُــهُ
عَبْرَ الجَداولِ تَسْقي العاشِـقَ الظَّامي
 
ياصاحِ أَعْشَقُ كُـلَّ العاشِـقينَ لَهـا
وَلَسْتُ أَعْشَقُ دونَ الشَّـامِ أَحْلامـي
 
لَئِـنْ نَكَـأْتَ جِراحـاً لا أُضَمِّدُهــا
فَقَدْ رَضيـتُ رِضى العُشَّاقِ إيـلامي
 
أَطْلِقْ سِهامَكَ.. نَبْضُ القَـلْبِ يَطْلُبُهـا
ما عـادَ يَشـغَلُهُ شُـغْلي بِأَوْهامـي
 
كَمْ ذا رَأَيْـتُ وَراءَ الأُفْـقِ حارَتَنــا
وَالشَّمسَ تَسْـكُبُ نـوراً بَعْدَ إِظْـلامِ
 
حَتّى إذا غَرَبَتْ شَمْسُ السِّـنينِ وَلَـمْ
تَـتْـرُكْ لِعَينـيَ إِلاَّ دَمْعِـيَ الدَّامـي
 
عادَ الظَّـلامُ مَعَ التَّـرْحالِ أَصْحَبُــهُ
وَاغْتـالَ بَعْدَ مَشـيبِ الرَّأْسِ أَحْلامي
 
تَشْـكو الجُفونُ سُـهاداً وَالسُّهادُ أَبى
إِلاَّ إِضـافَــةَ أَسْـقـامٍ لأَسْـقـامي
 
حُـرٌّ يُشَـرِّدُهُ الإِجْـرامُ عَـنْ وَطَـنٍ
ما كـانَ جُرْمُـهُ إِلاَّ رَفْـضَ إِجْـرامِ
 
وَالأَهْـلُ فيـهِ ضَحايا غُرْبَةٍ فُرِضَـتْ
عَلـى الدِّيـارِ بِإِرْهــابٍ وَإِرْغــامِ
 
وَالنَّاسُ مُرْتَحِـلٌ قَسْـراً وَمُضْطَـهَـدٌ
مَـعَ المَدامِـعِ يَشْـكو جَـوْرَ ظُـلاَّمِ
 
هَيْهـاتَ نَفْـقِـدُ آمـالاً تُحَـرِّرُنــا
مِنْ كُلِّ ذي صَـلَـفٍ لِلْخَيــرِ هَـدَّامِ
 
وَلا نَجـاةَ لِطــاغــوتٍ وَطُغْمَـتِـهِ
مِنْ دَعْــوَةٍ كُتٍمَتْ في صَـدْرِ أَيْتــامِ
 
وَصَحْـوةٍ رَسَـمَتْ دَرَبَ الرُّمـاةِ فَهَلْ
يَنْجـو الطُّغــاةُ وَرَبُّ العِزَّةِ الرَّامـي
 
سَـلْ مَسْـجِدَ الأُمَوِيِّيـنَ الذي عُقِدتْ
فيـهِ العُـهـودُ بِـرايــاتٍ وَأَعْـلامِ
 
وَقاسِـيونَ تَسـامى فَوْقَ مِحْنَتِنـــا
كَالحَـقِّ يَحْضُـنُهُ تاريخُنـا السَّـامي
 
بِالتِّبْرِ في صَفَحـاتِ المَجْـدِ يَذْكُرُنـا
بِالصِّدْقِ سَـطَّـرَها أَصْـحابُ أَقْـلامِ
 
يا شـامُ مَعْذِرةً أَنْ فاضَ بي شَـجَني
ما أَخْمَـدَتْ لَهَبَ الأَشْجانِ أَعْوامـي
 
يا شـامُ مَعْـذِرَةً لَمْ أَشْـكُ مِنْ أَلَـمٍ
لولا مُصـابـكِ هانَـتْ كُـلُّ آلامـي
 
هَيْهـاتَ أَعْشَـقُ بَعْدَ الشَّـامِ مُغْتَرَباً
أَنَّـى الحَيـاةُ بِـلا روحٍ لأَجْســامِ
 
وَما عَـرَفْتُ لِغَيْـرِ الشَّـامِ مِنْ وَلَهٍ
إِلاَّ لِمَكَّـةَ مِـنْ حُبِّـي لإِسْـلامـي
 
وَفي المَدينَةِ مَـنْ أَرْجـو شَـفاعَتَهُ
وَالقُدسُ تَسْـأَلُ عَـنْ عَزْمٍ وَإِقْـدامِ
 
يا شامُ لا تَسَـلي عَـنْ قَلْبِ مُغْتَرِبٍ
أَحْيا عَلى أَمَـلٍ فـي القَلْبِ بَسَّـامِ
 
أَحْيــا أُرَدِّدُ لِلأَيَّـامِ مَـوْعِــدَةً
غَـداً أَعـودُ.. وَخانَ الوَعْدُ أَيَّامي

 

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق