أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
أخطر منتجات شرعة الغاب

بحث إعلامي: منهجية الهمجية وقهر الآخر

ممارسة التعذيب والقهر جريمة همجية تنزع انتساب مرتكبها إلى الإنسانية، أيا كانت عقيدته أو هويته أو جنسيته أو لون بشرته أو رايته

 

 

(ملف نص البحث كاملا مرفق بصيغة pdf)

 

 

مادة هذا البحث الإعلامي عبارة عن نص موجز لما سبق نشره في بحثين منفصلين، أحدهما بعنوان "وحشية ‎الإنسان.. أخطر منتجات شرعة الغاب"، نشر يوم ١٣/٥/٢٠٠٤م في موقع إسلام أون لاين، والثاني بعنوان "بانوراما قهر الآخر"، نشر يوم ٢٠/١٢/٢٠٠٥م في موقع شبكة الجزيرة، وتناول البحثان الجذور التاريخية لمشاهد التعذيب والقهر التي استخدمتها الدولة الأمريكية في حربها ضد أفغانستان والعراق، وأصبح "معتقل جوانتانامو" و"سجن أبو غريب" رمزين صارخين لها، وما يزالان حتى الآن.

صحيح أن بعض الأقلام كانت تتحدث منذ ذلك الحين عما يجري في أقبية المخابرات وفي السجون في عدد من البلدان العربية والإسلامية، وصحيح أن بعض الأقلام تحدثت كثيرا عن مجزرة تدمر ومأساة حماة مطلع ثمانينات القرن الميلادي العشرين، وصحيح أن ما شهدته أرض الشام فور اندلاع الثورة الشعبية في سورية ٢٠١٤م جعل بعض أقلامنا ينتابه "الحرج" عند الحديث عن إجرام أمريكي أو غربي أو حتى إسرائيلي بحق الإنسان والإنسانية، ولكن متى كان ارتكاب الجريمة من جانب أي طرف، مبررا أو مسوغا آو معللا أو مخففا لوطأة ارتكاب الجريمة من جانب طرف آخر.

إن ممارسة التعذيب والقهر جريمة همجية تنزع انتساب مرتكبها إلى الإنسانية، أيا كانت عقيدته أو هويته أو جنسيته أو لون بشرته أو راية الاتجاه الذي يدعيه لنفسه.

الحديث هنا عن جذور تاريخية لممارسة التعذيب وقهر الآخر من جانب صناع الحروب والهيمنة الأمريكيين، استهدف في حينه -ويستهدف الآن- أمرا رئيسيا، هو لفت الأنظار إلى أن كل تهاون على صعيد مواجهة البذور الأولى للعنصرية والعنف والإقصاء والاستئصال وما يتصل بهذه الممارسات غير الإنسانية، يمكن أن يوصل إلى اتساع نطاق ارتكاب الجريمة، ليس عاما بعد عام وقرنا بعد قرن فقط، بل مضمونا أيضا من حيث نوعية الأساليب الهمجية المتبعة، والمنهجية المدروسة المقصودة قرارا وتنفيذا، ولهذا يجب التلاقي على الحيلولة دون البذور الأولى، بغض النظر عن كل اختلاف قائم بين المجموعات البشرية أو داخل المجموعة البشرية الواحدة، فكرامة الإنسان شاملة لبني آدم جميعا، والعمل من أجل حمايتها من العدوان أيا كان مصدره وتعليله، واجب إنساني مشترك بين بني آدم جميعا.

نبيل شبيب

(ملف نص البحث كاملا مرفق بصيغة pdf)

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق