شذرات

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء


Google Plus Share
Facebook Share
تحية اعتزاز وأمل إلى الغوطة وأهلها

وجدانية - الغوطة.. مأساة وبطولة في عالم شرعة الغاب

لله درّكم يا أهلنا في الغوطة وفي أنحاء سورية، وبئس من يتاجر بقضيتكم وبئس من يزعم أن عالمنا المعاصر عالم إنساني

مرة واحدة اتفقت كلمة ما يسمونه المجتمع الدولي على التحرك لسحب السلاح الكيمياوي من سورية، وقد أصبح واضحا أن بقايا النظام الأسدي انتهى أمرها ولا يؤمن أحد بعده على "سلاح خطير" على المشروع الصهيوني في المنطقة.. أما حمرة دماء الشهداء يوميا فلم تتحول عندهم إلى "خط أحمر" يوجب التحرك.

حصار التجويع في القرن الحادي والعشرين.. براميل الموت في ظل شرعة الغاب الدولية.. معتقلات التعذيب الأسدية النازية.. الميليشيات المستوردة بأمر الطغمة الإيرانية.. الطائرات الروسية في أعين الأقمار الصناعية الأمريكية.. جميع ذلك وسواه مما يتعرض له أهلنا في الغوطة شرق دمشق وغربها -كأهلنا في مناطق أخرى- لا يدفع ما يسمونه المجتمع الدولي لتحرك حقيقي فعال، يساهم في وضع حد للمأساة، بعد أن قرر شعب سورية أن يسلك طريق التحرر بنفسه، ويدفع الثمن بدماء أطفاله ونسائه ورجاله، وقد أدرك أنه  يعيش في عالم لا يوجد فيه شعار من شعارات الصخب حول الإنسان وحقوق الإنسان وحريات الإنسان وكرامة الإنسان، إلا ولوثته موازين المصالح النفعية ومطامع الهيمنة الإقليمية والدولية.

مأساة الغوطة -وما لا يكاد يحصى من المآسي في أنحاء سورية منذ سنوات- كشفت الزيف كما لم ينكشف من قبل، ولكنها سجلت في الوقت نفسه من البطولات ما لم يكن أحد من المستبدين المحليين والدوليين يحسب حسابه، ابتداء بحي جوبر ومخيم اليرموك في عاصمة الأمويين، وصولا إلى داريا ودوما والزبداني وأخواتها في الغوطتين، فما انكسرت شوكة الصمود من أجل التحرر، ولا توقفت جولات المقاومة من أجل الكرامة، رغم أن بقايا النظام والميليشيات المستورة لم تترك وسيلة إجرامية إلا واستخدمتها، قصفا بالصواريخ والبراميل المتفجرة، ومحاولة بعد محاولة لاقتحام الأحياء والقرى والبلدات الصامدة، وقنصا واعتقالا وتعذيبا واغتيالا للأبرياء حيث استطاعت الوصول إليهم عبر هدن محلية كاذبة، غيلة وغدرا، ومنعا للماء والكهرباء والطعام والدواء، عن الصغار والكبار، والرجال والنساء دون تمييز.

لله درّكم يا أهلنا في الغوطة وفي أنحاء سورية، وبئس من يتاجر بقضيتكم على حساب أرواحكم الطاهرة، وبئس من يزعم أن عالمنا المعاصر عالم إنساني وعالم مواثيق وعالم قوانين دولية.

لله دركم وهو القادر على أن يأتي بنصره من حيث لا يحتسب المجرمون ولا ينتظر "المتفرجون" على المأساة دون أن يتحرك لهم ضمير وعلى بطولاتكم دون أن يمد لكم يد العون والتأييد.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق