شذرات

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

Google Plus Share
Facebook Share
بطاقة تعريف

معلومة - دمشق.. عاصمة سورية

دمشق / الشام.. نشأت قبل ثمانية آلاف عام، وأصبحت عاصمة سورية بعد اتفاقية "سايكس بيكو" الاستعمارية

 

أريحا في فلسطين أو دمشق أقدم مدن العالم، وقد نشأت دمشق قبل ثمانية آلاف عام، وهي "الشام" على عادة تسمية العاصمة باسم البلد، إذ كانت عاصمة "بلاد الشام" ثم سورية بعد اتفاقية "سايكس بيكو" الاستعمارية وتقسيم الشام إلى سورية ولبنان وفلسطين والأردن. فيها آثار استيطانية من العصر الحجري والعصر البرونزي، ومن الحضارات السريانية والفينيقية والتدمرية، وتعاقب على حكمها الفراعنة والفرس والرومان وغيرهم، حتى الفتح الإسلامي عام ١٥هـ و ٦٣٦م في عهد عمر الفاروق رضي الله عنه. وأصبحت عاصمة للأمويين عام ٣٥هـ و٦٥٦م، واستعمرها الفرنسيون بعد الحرب العالمية الثانية حتى عام ١٣٦٥هـ و١٩٤٦م، ورزحت تحت حكم استبدادي دموي منذ ١٩٦٣م، ونشبت الثورة الشعبية لتحريرها مع كامل سورية عام ٢٠١١م

Google Plus Share
Facebook Share