أمانة الكلمة

 

سيبقى نبض كلماتنا أجوف فارغا في مسامع الضحايا ما لم يقترن بفكر ورؤية وعمل وتعاون 

 

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

 

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

 

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

 

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

 

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

 

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

 

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة


المستهدف هو تحرر الإنسان في السودان وسواه

مقالة - السودان على كف المجلس العسكري

الثورات والتحرك المضاد بين هدف التحرر الإنساني الإسلامي وذريعة "إسلام سياسي"

لا يزال أمام شعب السودان - وأشقائه في بلادنا - طريق طويل ليحقق تطلعاته المشروعة نحو وضع جديد، عادل وكريم ومستقر، يجمع بين حقوقه وحرياته الإنسانية، المعنوية والمادية، ويفتح أبواب النهوض بين يدي الأجيال القادمة.

ولم يكن استخدام قوة البطش في مواجهة الحراك الثوري السلمي مفاجئا، حتى لمن كان يبدي تفاؤلا حذرا تجاه تصريحات رسمية من جانب المجلس العسكري بدعم طريق التغيير الثوري وإقدامه على بعض الإجراءات لاسترضاء القوى الشعبية أو لخداعها، وأبرز تلك الإجراءات عزل البشير بعد أن اهترأ عهده وبات بقاؤه في موقعه مستحيلا على كل حال، وهو في الواجهة من نظام استبدادي لا يقوم على فرد واحد، بل على أجهزة داخلية وعلاقات خارجية.

ولم يكن مفاجئا أيضا الدعم السريع للمجلس العسكري، ماليا وسياسيا، من جانب أنظمة إقليمية لطالما موّهت على تحركها ضد التغيير الثوري وتحرير الشعوب بأنها تواجه بذلك الخطر المزعوم من جانب ما يسمّونه "الإسلام السياسي"، وهذا بعد ابتكار تلك الكلمة دوليا ومحليا لمواجهة موقع الإسلام شعبيا وقيامه على تحرير إرادة الشعوب من مسلمين وغير مسلمين على السواء.

هنا يجدر التنويه، إلى أن تلك الأنظمة الإقليمية ذاتها كانت تستخدم ذريعة "خطر الإسلام السياسي" المزعوم في التعامل مع نظام السيطرة العسكرية الاستبدادية في السودان من جانب البشير وأعوانه بمن فيهم شركاؤه في المجلس العسكري نفسه، فكيف يجتمع ذلك السلوك من قبل، مع دعم السلطة العسكرية في السودان بعد أن أصبح الحراك الثوري يهدد استبدادها!

إن التعامل الخارجي مع السودان وحراكه الثوري تخصيصا يجسّد جوهر التحرك المضاد للثورات الشعبية وهو ترسيخ الاستبداد سيان بأي لون، وتحت أي راية، حقيقية أو مزعومة.

 

يلتقي ذلك أيضا مع ما ظهر من خلال المواقف والتصريحات الرسمية الصادرة عن ممثلي "قوى الحرية والتغيير"، فقد كان من العسير رؤية أي مؤشرات "إسلامية المضمون" تعطي مبررا ظاهريا للتحرك المضاد للثورات كي يستخدم مع مسار الأحداث في السودان تلك المعزوفة المشروخة تحت عنوان "إسلام سياسي"، وهو ما يؤكد أن المرفوض هو تحرر الإرادة الشعبية من حيث الأساس، كما يؤكد في الوقت نفسه أن ابتكار تعبير "الإسلام السياسي" والتذرّع به في مواجهة الثورات الشعبية، كان – ولا يزال - لمواجهة الإسلام نفسه، باعتباره في مقدمة عناصر تحرير الإنسان، جنس الإنسان، لا سيما في بلادنا العربية والإسلامية، وفي مقدمة عناصر تقويض الاستبداد، بمختلف أشكاله ومسمياته، وما يعتمد عليه من ظلم وفساد.

 

إن أحداث السودان تضيف مزيدا من الشواهد على أن أهداف الحرية والكرامة والعدالة والأمن والرخاء من خلال تحرك تغييري شعبي ثوري فعال، أهداف مشروعة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالتلاقي من وراء تعدد الانتماءات والرايات على أرضية القواسم المشتركة، وهذا ما ينبغي أن يؤكد عليه المخلصون في العمل لتحرير الشعوب والأوطان، دون إقصاء بعضهم بعضا ومن خلال التركيز على القواسم المشتركة والتوافق على صياغة الأولويات الكبرى وقواعد منصفة للتعامل البيني دون اشتراط حل مسبق لاختلافات الرؤى البعيدة المدى، وهي التي لا يمكن إلغاء أيّ منها ولا بد من الاحتكام بشأنها مستقبلا من خلال اعتماد مرجعية الشعوب بعد تحرير إرادتها وضمان نزاهة الاحتكام إليها.

نبيل شبيب

اقرأ أيضاً

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه

أخطاء المسؤولين في السودان غير مقبولة، إنما لا تبرر العداء الإقليمي فضلا عن الغربي


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق