شذرات

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع ابتداء من تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

 

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا


البحث عن معايير لتوصيف الإعلام بالإسلامي

دراسة - مدخل لتقارب الرؤى حول الإعلام والإعلام الإسلامي

الإعلام الإسلامي هو الإعلام بمعايير المهنة الحرفية، والإسلامي بقدر التزامه بمعايير المقاصد الإسلامية

 

النص الكامل للتحميل في العمود المجاور

 

الواقع أن الإعلام بحد ذاته لا يجد مفهوما اصطلاحيا متوافقا عليه، فمسار تطورات جميع ما يتعلق بالإعلام أصبح واسع النطاق وشديد التعقيد، ويعبر محطات متتالية ومتداخلة بسرعة متصاعدة، فضلا عن تطوّر شبكات التواصل وأدواتها، نوعيا وكمّا، وانتشارها جغرافيا وفضائيا، بسرعة مذهلة.. كما ينتشر مفعول تلك التطورات السريعة المتداخلة في ميادين أخرى مجاورة لميدان الإعلام، كسوق الإعلانات التجارية، فلم يعد يوجد ميدان إعلامي مستقل قائم على جوهر خصائصه في صناعة الرأي العام أو التعبير عنه.

نحتاج إلى معايير تيسّر توصيف الإعلام بالإسلامي مع مراعاة ضوابط مفهوم كل شطر من شطري هذا التعبير، بحيث يتحقق التمييز بين ماهية الإعلام المتطور دوما عبر جهود بشرية تصيب وتخطئ.. وبين عملية توصيف بالإسلامي والإسلام قائم على أمرين: ثوابت من الوحي، واجتهادات فكر بشري يصيب ويخطئ.

 

محتوى الدراسة:

تمهيد 

١- مفهوم الإعلام يلهث وراء مساراته

٢- التعدّي على أسس مفهوم الإعلام

٣- تبسيط التعريف وسيلة اضطرارية في الدراسات

٤- معايير مطلوبة لتوصيف الإعلام بالإسلامي

٥- من واقع توصيف الإعلام بالإسلامي

٦- كلمات من وحي المقاصد والمصالح

٧- مؤشرات لآلية التقارب على إعلام إسلامي

خاتمة في سطور

هوامش

 

اقرأ أيضاً

المحددات المرجوة لإلغاء الرقابة المسبقة على حرية التعبير في إعلام إسلامي، ليكون إعلاما بحق، ويكون إسلاميا فعلا


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق