شذرات وكلمات

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه


البحث عن معايير لتوصيف الإعلام بالإسلامي

دراسة - مدخل لتقارب الرؤى حول الإعلام والإعلام الإسلامي

الإعلام الإسلامي هو الإعلام بمعايير المهنة الحرفية، والإسلامي بقدر التزامه بمعايير المقاصد الإسلامية

 

النص الكامل للتحميل في العمود المجاور

 

الواقع أن الإعلام بحد ذاته لا يجد مفهوما اصطلاحيا متوافقا عليه، فمسار تطورات جميع ما يتعلق بالإعلام أصبح واسع النطاق وشديد التعقيد، ويعبر محطات متتالية ومتداخلة بسرعة متصاعدة، فضلا عن تطوّر شبكات التواصل وأدواتها، نوعيا وكمّا، وانتشارها جغرافيا وفضائيا، بسرعة مذهلة.. كما ينتشر مفعول تلك التطورات السريعة المتداخلة في ميادين أخرى مجاورة لميدان الإعلام، كسوق الإعلانات التجارية، فلم يعد يوجد ميدان إعلامي مستقل قائم على جوهر خصائصه في صناعة الرأي العام أو التعبير عنه.

نحتاج إلى معايير تيسّر توصيف الإعلام بالإسلامي مع مراعاة ضوابط مفهوم كل شطر من شطري هذا التعبير، بحيث يتحقق التمييز بين ماهية الإعلام المتطور دوما عبر جهود بشرية تصيب وتخطئ.. وبين عملية توصيف بالإسلامي والإسلام قائم على أمرين: ثوابت من الوحي، واجتهادات فكر بشري يصيب ويخطئ.

 

محتوى الدراسة:

تمهيد 

١- مفهوم الإعلام يلهث وراء مساراته

٢- التعدّي على أسس مفهوم الإعلام

٣- تبسيط التعريف وسيلة اضطرارية في الدراسات

٤- معايير مطلوبة لتوصيف الإعلام بالإسلامي

٥- من واقع توصيف الإعلام بالإسلامي

٦- كلمات من وحي المقاصد والمصالح

٧- مؤشرات لآلية التقارب على إعلام إسلامي

خاتمة في سطور

هوامش

 

اقرأ أيضاً

المحددات المرجوة لإلغاء الرقابة المسبقة على حرية التعبير في إعلام إسلامي، ليكون إعلاما بحق، ويكون إسلاميا فعلا


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق