شذرات وكلمات

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا

ليت أقلام "تأبين الثورات" تثور على نفسها وتعود بدلا من ذلك إلى خدمة ثقافة التغيير والإصلاح ونشرها

لن يتحقق التغيير ناهيك عن الإصلاح دون انتشار "ثقافة التغيير" انتشارا واسعا على مستوى العامة والنخب

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

صبرا وشاتيلا.. من ذاكرة مسلسل الإبادة

مختارات - مذبحة تحت المجهر

وقفة عند مذبحة كبرى إجرامية تعريفا ودراسة وتعليقا.. بمشاركة ثلاثة أقلام

 

هذا ملف يواكب حلول الذكرى السنوية مجددا لمذبحة صبرا وشاتيلا، الصارخة بتوقيتها وتنفيذها وآلامها والتعامل السياسي وغير السياسي معها، وقد وقعت على مدى ثلاثة أيام متوالية، بين ١٦ و١٨ /٩/ ١٩٨٢م.

وهو ملف يضم ثلاثة نصوص بثلاثة أقلام:

١- المذبحة.. بقلم كاتب هذه السطور، والمقالة من يوم ١/ ١٠/ ١٩٨٢م، وما كان يدور بخلد من عايش تلك المذبحة الإجرامية أن يشهد في العقود التالية ما شهده في سورية.. ومصر.. واليمن.. وغيره.. ردا على ثورات الشعوب، بأيدي مجرمين يشبهون البشر وينسبون أنفسهم زورا إلى هذه البلدان وشعوبها.. ويدعمهم أمثالهم من خارج حدودها.

٢- صبرا وشاتيلا بعد خمسة وعشرين عاما بقلم الباحثة والأستاذة الجامعية الفلسطينية المقيمة في بيروت، د. بيان نويهض الحوت، وقد نشرته في جريدة السفير اللبنانية آنذاك، يوم ١٣/ ٩/ ٢٠٠٧م، وهي مرجع يعتمد عليها دون ريب.

٣- قراءة.. آمنون كابليوك.. صبرا وشاتيلا، والكتاب عبارة عن تحقيق، والكاتب صحفي إسرائيلي عضو في هيئة تحرير مجلة "نيو آوت لوك" التي تصدر في تل أبيب، ومحرّر في جريدة "لوموند" الفرنسية، وقد صدر الكتاب بالفرنسية عام ١٩٨٢م ثم بالعربية عام ١٩٨٣م، ونشر صاحب هذه السطور هذا التعريف بالكاتب وكتابه في مجلة الرائد في شهر أيار / مايو ١٩٨٣م، ولاحقا في إصدارة سابقة من "مداد القلم".

 

ويمكن الاطلاع على النصوص الثلاثة، وتحميلها على الرابط الملحق في الجدول بجانبه. 

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق