شذرات وكلمات

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا

ليت أقلام "تأبين الثورات" تثور على نفسها وتعود بدلا من ذلك إلى خدمة ثقافة التغيير والإصلاح ونشرها

لن يتحقق التغيير ناهيك عن الإصلاح دون انتشار "ثقافة التغيير" انتشارا واسعا على مستوى العامة والنخب

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

قواسم مشتركة دون إقصاء الآخر

ذاكرة - إما الحرية أو الدين

أما المرفوض قطعا فهو إقصاء الآخر واستئصال الآخر سيان بأي ذريعة وتحت أي راية أو هوية أو شعار

 

سمعت قبل قليل تسجيلا صوتيا لأحد من أقدرهم بمنظور الثورة الشعبية في سورية، يستند فيه إلى ما يتجدد لدى المخلصين بتأثير المظاهرات الشعبية في الشمال السوري، فقد أكدت (كما يقول ككثير سواه) أن المسار الثوري التغييري ينتقل من مرحلة إلى مرحلة.. على نقيض ما يراد نشره من تيئيس من استمرارية الثورة.

 

وقد ورد ضمن كلامه حول ما ينبغي الحرص عليه في هذه النقلة، عبارة (حرية.. أو دولة دينية).. ولا أتخلى عن حسن الظن في مقصده، إنما خانته العبارة على الأقل، فلا تناقض بين الدين والحرية، إنما التناقض مع الحرية هو

(١) من جانب داعش وأمثالها من خلال شعارات كاذبة تشوّه التعابير الإسلامية، ومن خلال ممارسات همجية لا علاقة لها بالإسلام ولا سواه من الأديان كما أنزلت، أو

(٢) من جانب سواهم ممّن كانوا ولا يزالون يعارضون الدين أصلا ويريدون فرض ما يرونه هم بالإكراه.

كلا الاتجاهين مرفوض..

إن كل مسلم يرفض الحرية لأي إنسان.. يتناقض مباشرة مع الإسلام وتعاليمه ومقاصده ونصوصه الشرعية الملزمة.

وإن كل من يرفض الدين ويخلط بينه كما أنزل، وبين من يزيّفه شعارا وتطبيقا يحتاج إلى مراجعة نفسه على الأقل، ويحتاج إلى الحذر من الازدواجية في الأحكام إذا اقتصر أسلوبه هذا على التعامل مع الإسلام تخصيصا، فلا يوجد مبدأ ولا منهج (كالعلمانية والديمقراطية مثلا) إلا ووجد من يرفع ذلك شعارا ويطبق عكس ما تقول به المبادئ الأساسية له.

 

لا ينبغي أن نساهم بقصد ولا دون قصد في التفرقة بين أهل البلد الواحد على ما يتلاقون عليه كأساس من القواسم المشتركة، أما تعدد التصورات والمناهج.. فيتطلب التعايش وفق قواعد مشتركة مستمدة من القواسم المشتركة، وأما المرفوض قطعا فهو إقصاء الآخر واستئصال الآخر سيان بأي ذريعة وتحت أي راية أو هوية أو شعار.

نبيل شبيب

 

اقرأ أيضاً

احذروا من "أعذارنا" للبقاء -بحجة الإخفاق أو التراجع أو حتى "الهزيمة الميدانية"- دون أمل أو عمل أو رؤية.. فذاك هو الموات قبل الموت!

آنذاك فقط تظهر القيادات المطلوبة أثناء العمل وتأخذ مواقعها وسط الصفوف وليس في مقدمتها أو مؤخرتها


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق