شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
وهل هذا النظام نظام؟

خاطرة - جمعة ماضون حتى إسقاط النظام

هذا الذي تسمّونه نظاما على سبيل المجاز لم يكن نظاما في أي يوم من الأيام

 
مع خروج أهلنا في الشمال السوري في مظاهرات الحرية في يوم "جمعة لا بديل عن إسقاط النظام"، عادت الذاكرة الثورية بنا إلى "جمعة ماضون حتى إسقاط النظام" يوم ١٦/ ٩/ ٢٠١١م، في مثل هذا اليوم قبل سبعة أعوام.. وقد رافقتها آنذاك الكلمات التالية.

. . .

عندما يختزل النظام وجوده في شبيحة ودبابات..

عندما يخنق النظام سياسته في أقبية مخابرات..

عندما يحوّل النظام المدارس إلى زنازن ومعتقلات..

عندما يقتحم النظام البيوت ويهدم المآذن وينتهك الحرمات..

عندما ينهش النظام أجساد من يعذبهم من الناشئة والأطفال..

عندما ينتزع النظام الأعضاء الداخلية من أجساد الشهداء..

عندما يظهر النظام بطولاته في تقتيل الحمير الأبرياء..

عندما يجعل النظام من إعلامه رمزا لكل مضحك مبكٍ من الأساطير والروايات..

عندما يفترس النظام أكاذيبه السامة في كل مساء ويعود إلى تقيّئها كل صباح..

عندما.. وعندما.. يرتكب من صنوف الإجرام ما لا تكفي لتعداده السطور ولا المجلّدات..

يتحوّل إلى أيّ شيء آخر سوى "النظام".. فكيف تسمّونه أيها الثوار الأحرار نظاما، وتعلنون أنكم ماضون حتى إسقاطه؟

لقد سقط.. سقط هذا الذي تسمّونه نظاما شرّ سقطة!

سقط.. وأنتم في مرحلة احتضاره فجلّ ما تصنعون هو دفن بقاياه، واحذروا.. فتراب سورية يلفظ بقاياه.

سقط.. هذا الذي تسمّونه نظاما على سبيل المجاز ولم يكن نظاما في أي يوم من الأيام.

بل يحار القلم فيما تصنع العصابات الأسدية.. فحتى وصفها بالعصابات كثير عليها!

لقد سقطوا متخبّطين فيما يرتكبون من بوائق إلى الدرك الأسفل..

أسقطوا أنفسهم بما يصنعون وما يرتكبون من جرائم يومية، بقدر ما ارتفعتم أيها الأحرار الأبرار إلى العلياء بما تصنعون من بطولات يومية..

ولا بدّ أن ينتصر الأبطال على المجرمين، وينتصر أصحاب الحق على سدنة الباطل..

وعندما تعلنون أنكم ماضون حتى إسقاط ذاك النظام مجازا، فإنكم تكشفون بذلك عن صبر لا ينفذ، وعزيمة لا تلين، وطاقة جبّارة لا بدّ أن ترهب كلّ طاغوت عنيد، وتهزم كل شيطان مريد..

لا بدّ أن ينتصر حمزة وإخوانه وأخواته من الشهداء من جميع المدن والبلدات السورية، على قتلة الأبرياء في سورية..

لا بدّ أن ينتصر صوت الشعب الأبيّ كما عبر عنه قاشوش وإخوانه على المبطلين في كل ما يقولون ويفعلون في سورية..

لا بدّ أن تنتصر خنساوات سورية على من يرمّلون سورية وييتمون شعب سورية ويقطعون كلّ آصرة كان يمكن أن تربط بينهم وبين سورية الوطن.. لو أنهم كانوا غير الذي هم عليه..

لا بدّ أن ينتصر الجنود والضباط الشرفاء المنشقون عن جيش سورية، على كلّ متسلّط على الوطن وجيشه، والشعب وثرواته، والدولة وأجهزتها في سورية..

هم الماضون على درب الجريمة.. ودرب الجريمة هو درب الخزي والانحطاط والخسران المبين في الدنيا والآخرة..

وأنتم الماضون إلى العلياء، على درب العزة والإباء، والهامة الشمّاء، والمجد في الدنيا وجنات الرضوان والخلود في الآخرة..

إنكم تصنعون التاريخ.. مرحلة بعد مرحلة.. وتملؤون سجّله بالنور، وسيمحو ما تكتبون صفحة تلطّخت بالسواد، من ظلمات تراكمت بعضها فوق بعض في عهد.. مضى وانتهى، فأعدّوا العدّة لدفنه، وتابعوا الطريق من بعده، لتقيموا بعون الله دولة الحرية والعدالة والكرامة والمساواة والقيم، بعد استرداد سورية.. سورية الوطن، سورية المجد في تاريخها المديد، وحاضرها البطولي، ومستقبلها المشرق.. والله معكم، ولن يتركم أعمالكم، وسيأخذ الظالمين بظلمهم.. {كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّـهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللَّـهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ}

نبيل شبيب

 

اقرأ أيضاً

هي لغة شعب سورية، وسائر الشعوب الحرة الكريمة، إنها اللغة المعبرة عن إنسانية الإنسان

ليست سورية وحدها في مسار التغيير الثوري الجذري.. وليست إدلب وحدها

شرف الانتساب إلى الثورة الشعبية لا يتحقق عبر ما أصنعه كي "أنتصر"، بل ما أصنعه لتنتصر الثورة، بجميع أطيافها


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق