شذرات

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع ابتداء من تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

 

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا


سؤال المستقبل المشترك في المحطة الثورية الحالية

خاطرة - بين المظاهرات الشعبية الثورية والسياسات المصلحية

نحن منذ مطلع ٢٠١٨م على الأقل في محطة انتقالية بين ما قبل الثورة التغييرية في سورية وما بعدها

 

لا يوجد تعبير  وسط الظروف الحالية أصدق وأوضح من خروج شعب سورية حيث أمكنه الخروج في الشمال من بلده، ليجدد في المحطة الحالية من مسار ثورته جميع ما كان يؤكده أيام انطلاقتها الأولى عام ٢٠١١م، وليؤكد بذلك استحالة أن يستقر له قرار ولا أن يركن إلى الطاغوت المهترئ، مهما بلغ حجم التضحيات.. ولا تزال التضحيات متواصلة، ومهما اجتمع على الغدر بثورته من قوى دولية.. ولا تزال جهودها الغادرة مستمرة، وكذلك مهما احتاج المخلصون من "تجارب ومحن" لتنقية الصفوف في العمل السياسي والقيادي والفكري والإعلامي، وحتى في العمل المسلح الذي فرض على الثورة فرضا بعد شهور من انطلاقتها..

وهؤلاء المخلصون في مقدمة من يجب أن يتلقوا رسالة المظاهرات الشعبية كما ينبغي.

 

إن التحركات الأمريكية الأخيرة، السياسية والعسكرية، تؤكد استمرار حرص صنّاع القرار الحقيقيين في واشنطون -بوجود رئيسهم الحالي أو سواه- حرصا كبيرا على جسم صنعوه لفريق من الأكراد على حساب سواهم، ليس لصالح ذلك الفريق، بل ليستخدموه ضد سواه من كرد وعرب وأتراك.. لمزيد من الفوضى الهدامة، عبر حقن "المسألة الكردية" كحقن "المسألة الخليجية" خلال المرحلة المقبلة، في خدمة العمل الصهيوأمريكي المتواصل، ليس  في مواجهة خطر هيمنة إيرانية مزعومة أو منافسة.. بل لأن الثورات الشعبية العربية أثبتت أن الإرادة الشعبية حيّة ويمكن أن تتفجر رغم الضغوط العدوانية الأجنبية والاستبدادية.

 

وإن التحركات الروسية الأخيرة، السياسية والعسكرية، تؤكد حرص صناع القرار في موسكو -وهي في قبضة بوتين منذ نهاية الشيوعية واقعيا- حرصا كبيرا على استخدام التدخل الدموي الروسي على ظهر البقية الباقية من النظام في سورية ورقة لتحصيل أكبر قدر ممكن من مقومات تجديد ممارسات الهيمنة الروسية دوليا بعد أن انهارت واقعيا منذ انهيار الشيوعية نفسها.

 

ومن المؤلم أن نضيف:

رغم ذلك لا يزال يوجد في صفوفنا ومن وراء ظهورنا من لا يريد أن ينظر إلى أبعد من "أنف التشكيك" في أن مستقبل ما صنعته الثورة في سورية مستقبل مشترك،عربا وأكرادا، مع مستقبل تركيا، ويشمل قضية فلسطين رغم مؤامرة "صفقة القرن"، ويشمل العراق رغم ما يتلقاه من طعنات ويشمل لبنان.. ويشمل مصر.. ويشمل بلدان الخليج جميعا.. بل البلدان العربية والإسلامية عموما.

إن هذا المستقبل أو المصير المشترك هو الإطار الشامل الذي لا نزال نفتقد ما يكفي من الإحساس بأهميته فكرا وعملا.. تحت وطأة النظرة القاصرة المتيبّسة على حدود قطرية صُنعت صنعا ليس للحفاظ على "بلداننا" بل للتمكين من تدميرها داخليا وخارجيا.

 

هو أيضا الإطار الذي ينبغي أن نستحضره في متابعة المحطة الحالية من ثورة التغيير في سورية وتشابك مساراتها مع المسارات الإقليمية والأطماع الدولية.

هي منذ مطلع ٢٠١٨م على الأقل محطة انتقالية بين ما قبل الثورة التغييرية في سورية وما بعدها، وإن جميع الأطراف، الدوليين والإقليميين، يعملون من أجل تثبيت أوضاع تتلاءم مع مصالحهم، المشروعة عند بعضهم فقط، والباطلة العدوانية عند النسبة الأعظم منهم، وما دامت مساعيهم مستمرة فلن يفلتوا رقبة بقايا النظام المهترئة لتسقط، منعا لما يسمّى "الفراغ السياسي" فكيف وهو فراغ متفجر إذا وقع فعلا!

 

إن سؤال المحطة الحالية هو:

ماذا يفعل السوريون المخلصون تحت أي عنوان "سياسي" ليرتفعوا إلى مستويات شعب المظاهرات الثورية رغم التضحيات ويرتفعوا إلى مستوى متطلبات التصدي للأهداف العدوانية الخارجية علينا "جميعا".. وبالذات علينا في سورية وتركيا في الوقت الحاضر تخصيصا.

نبيل شبيب

 

اقرأ أيضاً

 إنما انطلقت الثورة من تحت أوضاع ملوّثة متحنطة متحجرة من القهر المطلق مقابل موات لا روح فيه

يوجد ثلّة أفراد موضع الأمل عند أهلهم من السوريين.. وهم المؤهلون للأخذ بزمام المبادرة "معا" بدلا من استمرارهم فيما هم عليه "فرادى"


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق