أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
وقفة قصيرة أمام تصريحات ابن سلمان حول فلسطين

فلسطين وعبث سياسي خارج مسارات التاريخ

الخشية الأوجب هي من يوم الحساب الأكبر لمن يصنعون ما يصنعون وهم لا يضمنون لأنفسهم ساعة واحدة من أعمارهم

 

لئن بدأ آخرون بالانحدار في مسار قضية فلسطين فذلك لا يبرّئ أحدا من مسؤوليته الآن وهو يتابع طريق الانحدار بنفسه إلى حضيض آسن، سيان في ذلك هل يتحرك نتيجة مخاوف من هيمنة إقليمية إيرانية أو نتيجة رؤية ذاتية منحرفة، وسيان أيضا هل غرّ من يسلك هذا الطريق ازدياد الملأ من حوله أم نظر وأبصر واعتبر من التناقض الصارخ مع شعب لا يزال يواجه الموت والحصار بمسيرات حق العودة، ومع أمة مهما قيل عن فقدان ذاكرتها التاريخية يكفي ذكر المسجد الأقصى الأسير لتستعيد عافية ذاكرتها من جديد.

 

إن ما أدلى به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الولايات المتحدة الأمريكية بشأن فلسطين هو جزء من منحدر كان من محطاته الرسمية السعودية المفصلية مشروع فاس الذي قدمه ولي العهد السعودي فهد بن عبد العزيز آنذاك وجمع عليه الأنظمة العربية دون الشعوب في قمة فاس عام ١٩٨٢م، ومشروع مبادرة بيروت التي قدمها ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز آنذاك وجمع عليها الأنظمة العربية دون الشعوب في قمة بيروت عام ٢٠٠٢م.

وكان من المحطات الرسمية العربية الأخرى "اللاءات الثلاث" المضللة في قمة الخرطوم عام ١٩٦٧م حيث "تحول هدف التحرير إلى إزالة آثار العدوان"، ثم أول تنويه من جانب ياسر عرفات عام ١٩٧١م في قطر بالاستعداد للتخلي عن الأرض المغتصبة عام ١٩٤٨م، ثم سقوط السادات في كامب ديفيد بعد زيارة القدس المحتلة عام ١٩٧٧م، ثم السقوط الرسمي العربي الجماعي في مدريد عام ١٩٩١م، ثم ما عُقد بليل تحت عنوان اتفاق أوسلو عام ١٩٩٣م.

رغم محطات السقوط المتتالية، لم يتغير شيء من الحقائق في جغرافية فلسطين، وتاريخ فلسطين، ومكانة فلسطين.. بل إن الوعي الشعبي الجمعي بالقضية وموقعها المحوري المركزي من قضايانا المصيرية ارتفع إلى أعلى مستوياته في مصر والأردن حيث عقدت "معاهدات رسمية"، كما بلغ الذروة في غزة رغم الحصار وما هو أبشع من الحصار، ويبدو أن ما صنعته مناهج التدريس المنحرفة في بعض دول الخليج من تهميش لقضية فلسطين في الوعي الشعبي الجمعي بات يحتاج إلى طاقة جديدة لإحيائه، وذاك ما يمكن أن تصنعه سقطة جديدة من قبيل ما تفتح التصريحات المذكورة الأبواب له الآن، متزامنا مع إيقاعات إراقة الدماء على مذابح التحرك الدولي والإقليمي المضاد لثورات تحرير إرادة شعوب المنطقة.

 

كم ذا نردد لأنفسنا ولسوانا أن جولة الباطل ساعة، وجولة الحق إلى قيام الساعة، ونحن في ذلك على يقين، فلا نخشى على القضية ومستقبلها، وهو مستقبل مرتبط بجيل يؤمن ويعمل وينجز الشروط الموضوعية للنصر والتمكين، ولكن الخشية الحقيقية -إذا وجبت- هي من يوم الحساب الأكبر على من يصنعون ما يصنعون وهم لا يضمنون لأنفسهم ساعة واحدة من أعمارهم، ثم على من يسمع ويرى ما يُصنع بقضايانا المصيرية وبمقدساتنا العقدية وبأرواح الأبرياء من شعوبنا المنكوبة، وبثروات بلادنا المغتصبة.. ثم يخشى على نفسه من اعتراض ورفض ومقاومة وصمود، أكثر مما يخشى ما ينتظرنا جميعا من حساب يوم قيام الساعة {يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد}.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق