شذرات

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع ابتداء من تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

 

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا


وقفة قصيرة أمام تصريحات ابن سلمان حول فلسطين

خاطرة - فلسطين وعبث سياسي خارج مسارات التاريخ

الخشية الأوجب هي من يوم الحساب الأكبر لمن يصنعون ما يصنعون وهم لا يضمنون لأنفسهم ساعة واحدة من أعمارهم

 

لئن بدأ آخرون بالانحدار في مسار قضية فلسطين فذلك لا يبرّئ أحدا من مسؤوليته الآن وهو يتابع طريق الانحدار بنفسه إلى حضيض آسن، سيان في ذلك هل يتحرك نتيجة مخاوف من هيمنة إقليمية إيرانية أو نتيجة رؤية ذاتية منحرفة، وسيان أيضا هل غرّ من يسلك هذا الطريق ازدياد الملأ من حوله أم نظر وأبصر واعتبر من التناقض الصارخ مع شعب لا يزال يواجه الموت والحصار بمسيرات حق العودة، ومع أمة مهما قيل عن فقدان ذاكرتها التاريخية يكفي ذكر المسجد الأقصى الأسير لتستعيد عافية ذاكرتها من جديد.

 

إن ما أدلى به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الولايات المتحدة الأمريكية بشأن فلسطين هو جزء من منحدر كان من محطاته الرسمية السعودية المفصلية مشروع فاس الذي قدمه ولي العهد السعودي فهد بن عبد العزيز آنذاك وجمع عليه الأنظمة العربية دون الشعوب في قمة فاس عام ١٩٨٢م، ومشروع مبادرة بيروت التي قدمها ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز آنذاك وجمع عليها الأنظمة العربية دون الشعوب في قمة بيروت عام ٢٠٠٢م.

وكان من المحطات الرسمية العربية الأخرى "اللاءات الثلاث" المضللة في قمة الخرطوم عام ١٩٦٧م حيث "تحول هدف التحرير إلى إزالة آثار العدوان"، ثم أول تنويه من جانب ياسر عرفات عام ١٩٧١م في قطر بالاستعداد للتخلي عن الأرض المغتصبة عام ١٩٤٨م، ثم سقوط السادات في كامب ديفيد بعد زيارة القدس المحتلة عام ١٩٧٧م، ثم السقوط الرسمي العربي الجماعي في مدريد عام ١٩٩١م، ثم ما عُقد بليل تحت عنوان اتفاق أوسلو عام ١٩٩٣م.

رغم محطات السقوط المتتالية، لم يتغير شيء من الحقائق في جغرافية فلسطين، وتاريخ فلسطين، ومكانة فلسطين.. بل إن الوعي الشعبي الجمعي بالقضية وموقعها المحوري المركزي من قضايانا المصيرية ارتفع إلى أعلى مستوياته في مصر والأردن حيث عقدت "معاهدات رسمية"، كما بلغ الذروة في غزة رغم الحصار وما هو أبشع من الحصار، ويبدو أن ما صنعته مناهج التدريس المنحرفة في بعض دول الخليج من تهميش لقضية فلسطين في الوعي الشعبي الجمعي بات يحتاج إلى طاقة جديدة لإحيائه، وذاك ما يمكن أن تصنعه سقطة جديدة من قبيل ما تفتح التصريحات المذكورة الأبواب له الآن، متزامنا مع إيقاعات إراقة الدماء على مذابح التحرك الدولي والإقليمي المضاد لثورات تحرير إرادة شعوب المنطقة.

 

كم ذا نردد لأنفسنا ولسوانا أن جولة الباطل ساعة، وجولة الحق إلى قيام الساعة، ونحن في ذلك على يقين، فلا نخشى على القضية ومستقبلها، وهو مستقبل مرتبط بجيل يؤمن ويعمل وينجز الشروط الموضوعية للنصر والتمكين، ولكن الخشية الحقيقية -إذا وجبت- هي من يوم الحساب الأكبر على من يصنعون ما يصنعون وهم لا يضمنون لأنفسهم ساعة واحدة من أعمارهم، ثم على من يسمع ويرى ما يُصنع بقضايانا المصيرية وبمقدساتنا العقدية وبأرواح الأبرياء من شعوبنا المنكوبة، وبثروات بلادنا المغتصبة.. ثم يخشى على نفسه من اعتراض ورفض ومقاومة وصمود، أكثر مما يخشى ما ينتظرنا جميعا من حساب يوم قيام الساعة {يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد}.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق