أمانة الكلمة

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق


الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار


Google Plus Share
Facebook Share
قلم ينادي من قلب الغوطة.. إلى متى تصمتون

بشائر إسماعيل.. صرخة أم ثكلى

صرخة حق.. في زمن مات فيه الضمير

 

توقفت فجأة سيارة الدفاع المدني وسيارة الإسعاف، وقفت الأم دون حراك.. ما الخبر؟؟؟!

منذ فترة وهي تجلس أمام بيتها موعودة بأمر جلل.. ألقى شباب الدفاع المدني عليها السلام، وعيونهم تنهمر دمعا.

سلام الله عليك يا خالة.. أنت والدة سليمان وعلي؟

أجابت وصوتها يرتجف ذعرا وألما: نعم.

أردف الشباب قائلين احتسبي عند ربك، إنا لله وإنا إليه راجعون.. البقاء لله..

صرخت الأم صرخة مدوية اهتزت لها الجبال والوديان والأشجار.. هذه الأم كان لها ولدان في الصباح (سليمان وعلي) والآن غيّب الموت أولادها.. هي الحرب تخطف أولادنا دون سابق إنذار..

الصرخة دوت.. (يا نار قلبي)

حقا إنها نار.. اشتعلت في قلبها ولن تنطفئ حتى تلقى وجه ربها وتلتقي ولديها في الجنان..

ما ذنب هذين الطفلين.. خرجا في الصباح لجمع "البلاستيك" وكل ما يجدونه في الطريق.. وإذ بقذيفة من قذائف المجرم تأخذهم أسرع من البرق إلى جنة الخالق.. حيث لا تعب ولا نصب.. هناك الدار الآخرة.. لا ظلم ولا قهر.

 

ويبقى قلب أم سليمان مشتعلا بالنيران.. فما أظلم الإنسان.. وهو يرى غيره بحاجة وفقر.. ولا يمد له يد المساعدة ويتركه عرضة لغدر الزمان..

كفكفي دموعك يا أمنا.. فما عادت تجدي الدموع، فالعالم بأسره أعلن الخذلان.. تكالبت الأمم واستشرى الطغيان.. والله وحده معين الفقير..

دمعاتك.. ستشهد يوم الحساب حيث لا حاكم إلا الله ولا قاضي إلا هو، بأنك مظلومة، فليس بين دعوة المظلوم والله حجاب..

دموعك وصمتك الحزين ينادي..

أين أنتم يا أمة العرب.. أين أنتم يا سادة الغرب..

خرست الألسن وما عاد يجدي العتب فالكل صامتون، إلى متى؟!!! إلى متى؟! أما فيكم عمر! أين صلاح الدين؟!

يا أيها البشر أفيقوا من سباتكم ولتسمعوا الأنين.. سبات ليس للبشر..

وتدمع العيون ... يا أمنا الحزينة.. لابد من قدر يغير الأمور.. ثقي بربك.. ربنا قدير ولن نستسلم.. ما عادت تغرينا الحياة.. الجنة عروس مهرها كبير ومن يخطب الحسناء لم يغلها المهر..

أولادك يا غالية في جنان عالية.. فطوبى لهم.

هناك دار البقاء تلك الدار الآخرة للذين لا يريدون علوا في الارض ولا فسادا.. والعاقبة للمتقين..

ستشهد الوديان وتشهد الأشجار وتشهد الجبال.. بأنك ظُلِمتِ.. وإن الله على نصرك لقدير

وتبقى صرختك مدوية لتوقظ ضمير كل حي قد مات من سنين

هي صرخة حق.. في زمن مات فيه الضمير.

بشائر اسماعيل

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق