شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
النشأة الأولى وطرق العمل والانحياز والبديل

ورقة - منتدى ديفوس

لا ينبغي تجاهل التناقض الجذري بين كافة المنتفعين من العولمة الحديثة وكافة المتضررين منها

 

النص كاملا للتحميل بصيغة (pdf)

 

لم تعد منتديات ديفوس مجرد لقاءات للحوار لصالح عالم أفضل كما كان الهدف من تأسيسها في البداية، بل أصبحت حاضنة للعولمة على حساب الإنسان الفرد من الفئات المهمّشة، في كل مكان والبلدان الأضعف المهمّشة في عالمنا وعصرنا. ويتزامن نشر هذا البحث الإعلامي المعدّ منذ فترة مع انعقاد الدورة الحالية للمنتدى وسط خلاقات في الرؤى الأوروبية وغير الأوروبية مع الرؤى الأمريكية في عهد "ترامب"، إنما تنحصر فيما يشبه دورة صراع جديدة بين أطراف الهيمنة عالميا، ولا ينبغي أن يغطي ذلك عن حقيقة أن المشكلة الأكبر هي التناقض الجذري بين "كافة" المنتفعين من العولمة الحديثة نسبيا، و"كافة" المتضررين منها ومن واقع العلاقات الدولية من قبل، لاسيما منذ الحرب العالمية الثانية.

نبيل شبيب

 

 

المحتوى:

 

تمهيد / مؤتمر دون قرارات! / صناعة القرار... بهدوء / من اهتمامات مؤتمرات ديفوس

/ العولمة وتقنية الاتصالات / الإسلام والأديان العالمية

/ مؤتمر المنتفعين عالميا / التهوين من شأن العولمة الطبقية

/ بوابة أخرى للهيمنة الصهيوأمريكية / إحياء جثمان "الشرق أوسطية"

/ مخطط الهيمنة... علنا / الدور المرفوض / انحياز ديفوس... والبديل

 

النص كاملا للتحميل بصيغة (pdf)

اقرأ أيضاً

لا يكفي إصلاح البنية الهيكلية للنظام المالي العالمي دون إصلاح أسلوب التفكير والسلوك للدول نفسها

أليست النتيجة واحدة.. سواء وصف ما تجمعه منظمة بيلدربيرج من إمكانات النفوذ واستخدامها.. بأنه "لوبي" أو وصف بأنه "حكومة العالم الخفية"


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق