شذرات

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع ابتداء من تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

 

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا


هذا ما يفعلون.. فهل نرقى لمستوى مواجهته؟

خاطرة - بين ما تدمّره همجيتهم.. وما تدمّره أيدينا

ما زال في الإمكان أن نتحرك على طريق آخر.. ليكون في قادم الأيام غير الذي انتشر في الاتجاه الخاطئ.. فهل نتحرك؟

لا يكفينا كيل "المديح" للثورة الشعبية في سورية، أنها الثورة الكاشفة، فكشف أوضاع كانت "ملتبسة" أو "مقنّعة" أو "مغيبة عن الأنظار والأفهام"، أمر يفيد بقدر ما يؤدي إلى رؤية أفضل، وتصميم أكبر، وتحرك أقوم.

لقد كشفت الثورة أنه لا حدود إنسانية ولا عقلانية ولا زمنية لهمجية أعدائها، فكشفت واقعيا أن كثيرا منا لم يكن يقدر ذلك حق قدره مسبقا، وبدلا من مواجهته، كشفت الثورة أيضا كيف تشعب تعامل معظمنا مع ما انكشف له من همجيات، ما بين ازدياد التشبث بتعدد الرؤى والرايات الذاتية، وردود أفعال محلية ووقتية، وانحرافات كبيرة وصغيرة وراء ممارسي الغلو والتطرف حينا أو مواجهتهم بشبيه ما لديهم حينا آخر، فكانت الحصيلة على أرض الواقع، تصعيد همجية الهمجيين، وعدم تصعيد الفعل الثوري الحاسم مضمونا وتوحيدا وفعالية ورؤى وأهدافا قويمة.

كشفت الثورة أنه لا حدود إنسانية ولا عقلانية ولا زمنية لزيف مبادئ ومثل يرددها ما يسمّى "المجتمع الدولي" أو غالبية "الأشقاء" من عرب وعجم، فكشفت لنا واقعيا أن كثيرا منا راهن على "الحصان الكاذب"، وبدلا من أوبة وتوبة وتوحيد صفوف، كشفت الثورة استمرار كل فريق على التشبث بما أنشأ -أو أنشئ له- من ارتباطات خارجية، ولم يقف في ذلك عند حدود عدم توظيف نفسه لصالحها، جاهلا أو عامدا، على حساب من كان يفترض أن يكون معهم في جبهة واحدة في ميادين الثورة.

بالمقابل.. كشفت الثورة أيضا أن في سورية شعبا يتحمل من أجل تحرره ما لم يتحمله شعب قبله، ويبدع في طريق تحرره ما لم يبدعه شعب قبله، ولكن كشفت أيضا أن أصحاب الأقلام العتيدة والأفكار النيرة ممن تصدوا لتوجيه الثورة و"قيادتها" من خارج ميادين المواجهة المباشرة، لا يزالون يتشبثون بما اعتادوا عليه من قبل من رايات وطرائق للعمل، فلم تجمعهم قواسم مشتركة، ولا ضاعفت المحن سرعة "محاولاتهم" لجمع عقولهم وصفوفهم على أرضية مشتركة، فلم يتبدل وضع "لحاقهم" بالثورة بسرعة السلحفاة، وهم يحسبون أنهم يعملون على  توجيهها وقيادتها، كأن العلة الكبرى كامنة في اعتقادهم أنهم خلقوا لينفعوا سواهم وليس لينتفعوا هم من سواهم أيضا، كي يعدّلوا فعلا ما ثبت من طرق عمل خاطئة، وأساليب تجاوزها الزمن وأحداثه، ولهذا لا نزال نرصد في "مواكب" الثورة، من ورائها وعن يمينها وشمالها، كثيرا من المغردين، ولا نسمع لحنا مشتركا، ولا نرى جهدا مشتركا، ولا نلمس حصيلة مشتركة.

أيها المخلصون

ما زال باب شرف الانتساب إلى الثورة التغييرية التاريخية الكبرى مفتوحا، وما زالت أفواج ضحاياها تضعنا جميعا، يوما بعد يوم، وساعة بعد ساعة، أمام مسؤوليات كبرى، وجها لوجه، فمتى تكشف الثورة أننا أصبحنا نراها كما هي وليس عبر "مناظير" تحملها عيوننا منذ عشرات السنين؟

ما زال في الإمكان أن نتحرك على طريق آخر.. ليكون في قادم الأيام غير الذي انتشر في سورية وما يزال يستفحل أمره في الاتجاه الخاطئ.. فهل نتحرك؟

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق