أمانة الكلمة

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه


ليتنا نجسد في واقع حياتنا ما نتحدث عنه من معاني رمضان.. في المساجد والمدارس، في الحقول والمصانع، في البيوت والشوارع، في علاقاتنا مع بعضنا.. على كل صعيد

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار

إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية


Google Plus Share
Facebook Share
قضية الأكراد جزء من قضية تحرير المنطقة بأسرها من هيمنة القوى الدولية

أكراد بلا دولة

لا مستقبل للأكراد.. ولا مستقبل لأي شعب آخر من شعوب المنطقة من العرب والأتراك والإيرانيين وسواهم، إلا المستقبل المشترك

 

القضية والضحايا - تقطيع أوصال المنطقة - معاناة أكبر ومسؤولية أعظم

 

(مقالة من عام ٢٠٠٧م)

هل يحق للأكراد أن تكون لهم دولة؟

هل الحكم الذاتي أو الحكم الاتحادي (الفيدرالي) مقدّمة لمثل تلك الدولة؟

هل تقلب الورقة الكردية الأوضاع رأسا على عقب، فيتلاقى مع الأكراد فريق من أهل العراق على آخر وهو الفريق المقرّب من إيران، بينما لا ترغب إيران في دولة للأكراد داخل حدودها، وكيف تتفجر الصدامات بين أكراد وأتراك شمال العراق وجنوب تركيا، والعراق تحت احتلال أمريكي وتركيا دولة عضو في حلف شمال الأطلسي الأمريكي مضمونا وزعامة؟

كيف يدعم الأمريكيون الأكراد في العراق وسورية ويعارضون مطالب الأكراد في تركيا نفسها؟

وماذا عن الأكراد في أذربيجان، وهل يمكن أن تقوم دولة اتحادية للأكراد مع العرب في العراق، وتبقى الدولة التركية القائمة على قومية واحدة مع بعض المراعاة لحقوق الأكراد، ثم لا يتأثر أكراد سورية وإيران وأذربيجان بما يجري لصالح الأكراد أو ضدّ الأكراد في جوارهم القريب وبالعكس؟

هذا بعض الأسئلة العويصة التي تطرح نفسها عاما بعد عام، وترافقها أحداث دامية في أغلب الحالات.

 

القضية والضحايا

إنّ قضية الأكراد قضية شائكة إلى أبعد الحدود، معقدة غاية التعقيد، الأسئلة المطروحة عن مستقبلها أكبر من أن يجاب عليها بدراسة منهجية أو رؤية مستقبلية أو موقف متسرع. هي قضية تختلط فيها عناصر الماضي والحاضر، وتتشابك العوامل القومية والدينية، وتتناقض المصالح المحلية والإقليمية والدولية، وتتصارع عليها وعلى استغلالها أحزاب لا أول لها ولا آخر، وزعماء يصنعون القرار ويدفع ثمنه عامّة الأكراد والعامّة من إخوانهم في الأوطان المشتركة معه، كما تستغلّها قوى دولية، قادرة على تأجيج الأزمات من خلال ما رسّخت من أوضاع مصطنعة استعماريا، في غفلة عن الجميع من أصحاب المصلحة المباشرة في المنطقة، من أكراد وعرب وأتراك وإيرانيين وأذريين وسواهم.

قد تشهد العلاقات التركية-الأمريكية أزمة لم تعرف مثلها منذ خمسين عاما بسبب مشكلة الأكراد من حزب العمال الكردستاني اليساري، وما يرتبط بها بشأن مستقبل الأكراد عموما، ومشكلة الأرمن المسيحيين، وما شهدته وتشهده من نبش الماضي العتيق.. ولكن سيّان أين تصل هذه الأزمة، سيكون الضحايا هم أهل المنطقة، من عامة سكانها، على اختلاف أجناسهم وطوائفهم، بغض النظر عمّا يصير إليه أمر هذا السياسي أو ذاك.

وقد تشهد الساحة العراقية المزيد على ما شهدته وتشهده من صراعات دامية بائسة، وسيّان ما الحصيلة، فالضحايا هم أهل المنطقة، من عامة سكانها، على اختلاف أجناسهم وطوائفهم، بغض النظر عمّا يصير إليه أمر هذا السياسي أو ذاك.

والزعماء من الأكراد، الذين يتحدّثون عن حكم ذاتي وعينهم على دولة مستقلة، أو عن نظام اتحادي وعينهم على دولة مستقلة، وعن إقليم في العراق ومنطقة في تركيا، وعينهم على أقاليم أخرى في دول مجاورة.. أولئك الزعماء سيرحلون على الأرجح قبل أن تقوم دولة مستقلة، ولكن سيخلّفون من أسباب الصراع والنزاع، ما يشغل المنطقة بمجملها، وفي سائر الأحوال يبقى أنّ الضحايا هم أهل المنطقة، من عامة سكانها، على اختلاف أجناسهم وطوائفهم، بغض النظر عمّا يصير إليه أمر هذا السياسي أو ذاك.

 

تقطيع أوصال المنطقة

ليس السؤال هل يحق للأكراد دولة أو لا يحق، إنّما السؤال الجوهري هو ما الذي أوصل المنطقة إلى وضع خطير بحيث يتحوّل هذا السؤال إلى نواة صراع إقليمي واسع النطاق، بغض النظر عن السؤال الأهم: متى يرحل الأمريكيون وأعوانهم من المحتلين عن المنطقة، شاؤوا أم أبوا؟

 

إنّ حقوق الأكراد جميعا، بدءا بحق المشاركة في صناعة القرار، مرورا بمختلف الحقوق الثقافية، انتهاء بحق الوجود المشترك المتكامل بين أبناء الشعب الكردي الواحد عبر الحدود، بوجودها أو غيابها، وبوجود دولة كردية أو غيابها.. هذه الحقوق لا تجد طريقها إلى أرض الواقع ولا ضمانها عبر قيام دولة والصراع عليها وعلى حدودها، فكم من دولة قائمة، ولا يتمتع فيها سكانها على اختلاف أجناسهم بحقوقهم المشروعة وحرياتهم الأساسية.

ولئن كانت أوروبا التي يعيش فيها زهاء ٢٥٠ قومية وقريب من ذلك من الطوائف الدينية، لا تكاد تجد لنفسها دون مزيد من التقارب والاندماج والوحدة، مكانةً مستقرة على مسرح السياسة الدولية المعاصرة، في عالم التكتلات الكبرى، الدولية والاقتصادية والمالية، فهل يمكن أن نتصوّر وجود مكانة مستقرة، على أسس وطيدة، لدولة كردية خالصة، صغيرة أو كبيرة، أو دولة تركية منعزلة عن إقليمها أو في صراع مع بعض سكانها، أو دولة عراقية مجزّأة مقطعة الأوصال، أو أي دولة أخرى من دول المنطقة ترى لحدودها قداسة لا تمسّ، وتتوهّم أنها بمأمن من تلك الصراعات القديمة والجديدة؟

إنّ النظرة إلى قضية الأكراد عبر نفق إنشاء كردستان كدولة مستقلة، كالنظرة إلى قضية الأكراد عبر نفق عضّ نواجذ العصبيات المختلفة على ما خلّفته الخرائط الاستعمارية من كيانات متفرّقة متصارعة، هي نظرة خطيرة على أهل المنطقة جميعا، منفردين ومجتمعين، ولن توصل إلى حلول لمشكلات واقعية قائمة، بل ستجعل منها سببا في نشأة جولات صراع قادمة، تزيد المشكلات تفاقما وتضاعفها عددا، كما تضاعف من معاناة الضحايا، معاناة أهل المنطقة من عامة سكانها، على اختلاف أجناسهم وطوائفهم، بغض النظر عمّا يصير إليه أمر هذا السياسي أو ذاك.

 

معاناة أكبر ومسؤولية أعظم

يجب أن تتحرر النظرة السياسية المحلية والإقليمية المهيمنة من القيود التي صُنعت لها وتتمسك بها، ومن المكاسب النفعية الآنية الضيقة لفريق من ذوي النفوذ، أو من لا يزالون يحسبون لأنفسهم نفوذا، بينما تعبث بهم "لعبة الأمم" لتبقى المنطقة بكاملها في مؤخرة ركب الأمم جميعا.

لا مستقبل للأكراد إلا المستقبل المشترك مع العرب والأتراك والإيرانيين وسواهم من شعوب المنطقة، بما في ذلك الأرمن الذين بدأ الإعداد ليكونوا ورقة العبث بالمنطقة في مرحلة تالية.. ولا مستقبل لأي شعب آخر من شعوب المنطقة من العرب والأتراك والإيرانيين وسواهم، إلا المستقبل المشترك، الذي يتجاوز قوالب الحدود السياسية إلى جوهر الحقوق والحريات الإنسانية، الفردية والجماعية، ويتجاوز موقع الطرف الذي تعبث به المخططات الدولية مع الاستعانة بأصحاب تلك المخططات، والتحول إلى أدوات لتنفيذها.

 

إنّ صناعة قضية الأكراد عبر توزيع الإرث العثماني على بعض القوميات التي قامت في المنطقة مع حرمان سواها من الإرث، لم يعد يختلف كثيرا من حيث حصيلته التي مزّقت المنطقة إربا أو مزقتها دولا ودويلات، عمّا يجري حاليا، لتمزيق كل بلد أو كل دويلة إلى قطع أشبه بالفسيفساء، حتى ما بقي من فلسطين بعد النكبتين بدأت تشمله مخططات التفتيت والتمزيق.. فإلى متى؟

إلى متى تبقى هذه المنطقة عرضة للتمزيق، دون أن يبحث المخلصون فيها، من وراء كل انتماء سياسي أو حزبي أو طائفي أو قومي، عن أرضية مشتركة، يتعايشون فيها شعوبا وأقواما وطوائف وألسنة متعددة، ويتطلعون معا إلى مستقبل مشترك، يلتقون فيه على المصالح العليا المشتركة، من فوق سائر المطامع الدولية المعادية، ومن فوق كل مصلحة جزئية، سيّان كم يجري تجميلها وتزويقها؟

ما عدا ذلك سياسات انتحارية لا تخدم أصحابها على انفراد، ولا تخدمهم مع بقية أهل المنطقة معا.

 

للأكراد حقوق كحقوق العرب، والأتراك، والإيرانيين، وسواهم، لا ينبغي أن يُنتقص منها مقدار حبة خردل، ولكن لن ينالوا تلك الحقوق، في إطار الواقع الظالم القائم، من خلال أي خطوة، تزيد من خطورة التمزيق والتفتيت فيه، إنّما المطلوب من الأكراد، عين الواجبات المطلوبة من سواهم من الشعوب، أن يعملوا مع سواهم، من أجل تغيير خارطة المنطقة في اتجاه توحيدها، خطوة بعد أخرى، ومن أجل تحقيق مبادئ العدالة والمساواة فيها، في سائر أرجائها وبما يشمل سائر سكانها، وفي التعاون على الاستفادة من ثرواتها وخيراتها وطاقاتها وإمكاناتها، بدلا من الصراع على شيء من ذلك مع تمكين أعدائها من الثروات والخيرات والطاقات والإمكانات.

 

الأكراد في وضع أصعب من سواهم، والظلم الذي تعرّضوا له تاريخيا أكبر من الظلم الذي تعرّض له آخرون، ولكن هذا بالذات ما يجعلهم يحملون من المسؤولية عن المرحلة المقبلة، أضعاف ما يحمله سواهم، فإن أعطوا من خلال ما يعلنون من أهداف ويطرحون من شعارات ويمارسون من سياسات، مثالا نموذجيا على ما يمكن أن يكون عليه وضع المنطقة بتلاقي أبنائها على أرضية مشتركة، فقد تسقط آنذاك ورقة اللعب بهم وبسواهم، وقد يظهر على مستوى الشعوب الأخرى التي "تنعم" بشكل الدولة ولا تعيش مضمونها الحقيقي استقلالا وإرادة حرة وسياسة قويمة، وحقوقا وحريات وكرامة مصانة.. قد يظهر فريق يدعو إلى مثل ما يدعون إليه، لوضع حد للسياسات المنحرفة، استبدادا وظلما داخل الحدود، وعداء إقليميا عبر الحدود، وتبعية خطيرة للعدو المشترك من وراء الحدود.

لا نحتاج إلى دولة اتحادية في العراق، وحكم ذاتي في تركيا، ولا إلى استمرار الأوضاع على حالها في إيران وسورية وأذربيجان وسواها، إنما نحتاج إلى أوضاع لا تنطوي على ظلم أي فريق أو فئة أو شعب، ولا يُحرم فيها أحد من حق من حقوقه وحرية من حرياته بسبب انتمائه، وصحيح أنّنا لن نصل إلى هذا الوضع "المثالي" بين ليلة وضحاها، ولكن من المستحيل أن نصل إليه أصلا ولا إلى تخفيف أعباء الوضع الظالم الراهن، عن طريق مزيد من الأزمات، ومزيد من أسباب الصراع، ومزيد من التجزئة والتفرقة والتفتيت للدول القائمة، سواء في ذلك التي يجثم الاحتلال على صدور أبنائها، أو التي استقلت سياسيا وبقيت إرادتها السياسية مقيدة، أو التي تجعل من نفسها مطية لعدو يمكن أن يغدر بها في أي لحظة لتحقيق مطامع السيطرة على المنطقة جميعا دون تمييز.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق