أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


Google Plus Share
Facebook Share
حذاء منتظر الزيدي

شعر: تاج بلا هام

وَمـا التَّحَضُّـرُ في تَلْميـعِ أَحْذِيَـةٍ . . . إِنْ يَأْمَـنِ الرَّكْلَ رَأْسُ المُجْرِمِ النَّذِلِ

 

كلما مر بنا في هذه الأيام الأخيرة من عام ٢٠١٧م مشهد من مشاهد العجرفة الأمريكية وهوان كثير من الأنظمة في بلادنا، عادت إلى الذاكرة تلك الحادثة من يوم ١٤/ ١٢/ ٢٠٠٨م، الفريدة من نوعها، المعبرة عن نظرة شعبية تأبى ذاك الهوان والوهن "الرسمي" حتى وإن تقنّع بما يسمّى تقاليد ديبلوماسية. ولئن كان ما صنعه منتظر الزيدي ببوش الابن، الرئيس الأمريكي الأسبق، غير مألوف، ولا يكفي لرد عدوان خارجي ومنع استبداد داخلي، إنما يعطي مثالا نموذجيا على أن مواجهة شراسة همجية العدوان والاستبداد تبدأ أولا باحتقار تلك الهمجية، لا الانزواء في ركن ذليل حفاظا على منصب أو منفعة ذاتية.

 

أَيْنَ الورودُ اختفتْ.. يا سـيّدَ الدَّجَـلِ

أضحتْ حذاءً.. يُحيّـي طَلعـةَ الخَبِـلِ

أَهـداكَ مكرمةً لسـتَ الجديـرَ بِهـا

وَالتاجُ لم يَمْـحُ عِشْـقَ العينِ لِلْوَحَلِ

فَادخلْ معَ النعْـلِ في التاريخِ مُنْحَنِيـا

وَاذْكُـرْ شُـموخَ العـراقِ الحرِّ كالجَبَلِ

وَاشْـكُرْ لِنَعْلِـهِ يومـاً سـوفَ يَذْكُرُهُ

كُلُّ البَرايـا فَلا تُنسـى عَلـى عَجَـلِ

 

كابـوسُ جُرْمِكَ وَلَّى صارَ مَسْـخَرَةً

لِلناسِ تُضْـحِكُهُمْ.. وَالكَـونُ في جَذَلِ

فَارْحَـلْ معَ البسمةِ البَلْهـاءِ تُطْلِقُهـا

إِذْ تَسْمَعُ اللّعْـنَ مِنْ خَلْفٍ ومِنْ قُبُـلِ

وَلْتَحْمِـلِ العـارَ في العَيْنَيْـنِ مُنْهَزِماً

مُذْ صـارَ دينُـكَ إِجْرامـاً بلا كَلَـلِ

إِذْ تَزْرَعُ الحِقْـدَ أَلوانـاً بِلا خَجَـلٍ

-عُذْرا- فَأنّى لكَ الإِحْساسُ بالخجـلِ

حَصَدْتَ نَعْلاً على وَجْهَيْـكَ بَصْمَتُـها

وَجْهِ المَخازي ووجـهِ القاتِـلِ النَّذِلِ

 

أَتَيْـتَ بَغـدادَ والنّهرانِ في غَضَـبٍ

وأنتَ والجنـدُ والأتبـاعُ في وَجَـلِ

تَرجو بِعَقْـدِ اتّـفـاقـاتٍ مُلَفَّـقَـةٍ

سَـرابَ نَصْرٍ على الأوراقِ مُفْتَعَـلِ

وَفِّـرْ لِجُنْدِكَ ما أَتْقنـتَ منْ دَجَـلٍ

مَنْذا يُصدّقُ غيـرُ الطائِشِ الخَطِـلِ

شـعبُ العراقِ أَبِـيٌّ صِرْتَ تَعْرِفُـهُ

فَخادِعِ النّفسَ بالأتْبـاعِ والهَـمَـلِ

بِالعَقْـدِ تكـتُـبُـهُ أَيْـدٍ مُلَوَّثَــةٌ

ومنْ يُحاوِلُ نفخَ الرّوحِ في هُـبَـلِ

ومـنْ يهـرولُ للتوقيـعِ مُمْتَثِـلاً

وَالرأسُ تَحْتَ حِـذاءٍ غيـرِ مُمْتَثِلِ

وَالنَّعْلُ أَطْهَرُ مِنْ سَوْءاتِ ما صَنَعوا

فَالخِزْيُ يَذْكُرُهُـمْ في كُلِّ مُحْتَفَـلِ

وَلا تَسَـلْني عَلامَ النَّعل تُزْعِجُهُـمْ

طارَتْ.. فَهُمْ بَيْنَ مَسْعورٍ وَمُنْجَفِـلِ

هَـلْ راعَهُمْ أَنْ يَرَوْا هاماتِ سادَتِهِمْ

تَحْتَ النِّعالِ وَبَعْضَ الفَرْحِ في المُقَلِ

كَأَنَّ القَيْـدَ نَسْـجٌ مِنْ أَضالِعِهِـمْ

فَلَسْعَةُ السَّـوْطِ كَالأحْـلامِ وَالأَمَـلِ

كَالذَّيْلِ في كَنَـفِ الأَسْـيادِ مُنْكَمِشاً

وَإِنْ هُـمُ أَمَروا.. لَبَّـى عَلى عَجَلِ

إِنْ قيلَ قُلْ قالَ ما يَرْضـاهُ سَـيِّدُهُ

وَيَصْمُتُ الدَّهْـرَ إِن شاؤوا بِلا مَلَلِ

فدعْ خَـؤوناً يعانِـقْ ذَيْـلَ سَـيِّدِهِ

سَـكْرانَ نَشْوانَ لَمْ يَشْبَعْ مِنَ القُبَلِ

وَالنَّعْـلُ أَلْـيَقُ تَرْحيـباً بِضَـيْفِهِمُ

بِخـادِمِ الشَّـرِّ وَالإِجْرامِ وَالدَّجَـلِ

 

شَـعْبُ العِراقِ عَلى دَرْبِ الجِهادِ فَلا

يُقيـمُ وزنـاً لِمَنْـكـوسٍ ومُنْخَـذِلِ

كـلُّ الدّروبِ مـعَ الإِقْـدامِ سـالِكَةٌ

ولا يَراها حَبيسُ الخـوفِ والجَـدَلِ

فلا تَسَلْ جاهلاً ما المجـدُ عنْ وَطَنٍ

ولا تَسَلْ غارقـاً في الذّلِّ عَنْ بَطَـلِ

يَرَونَ في قَذْفِ نَعْـلِ الحُرِّ مَنْقَصَـةً

أَلا يَرَوْنَ نُيوبَ الذّئْـبِ في الحَمَـلِ

وَلَيْسَ مَنْ يَقْهَـرُ الإِنْسانَ ذا نَسَـبٍ

إِلى ابْـنِ آدَمَ في قَلْـبٍ وَلا عَـمَلِ

وَمـا التَّحَضُّـرُ في تَلْميـعِ أَحْذِيَـةٍ

إِنْ يَأْمَـنِ الرَّكْلَ رَأْسُ المُجْرِمِ النَّذِلِ

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق
 
 

تسجيلات

١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة
٦/ ١/ ٢٠١٨م: الاحتجاجات في إيران.. وميليشياتها في سورية
٩/ ١٢/ ٢٠١٧م: دعم النظام الرسمي العربي للعملية السياسية في العراق

المسجد الأقصى المبارك

عدد زوار هذه الإصدارة: 39509