أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


Google Plus Share
Facebook Share
من واشنطون.. إلى قصر الشعب

دردشة.. من هنا وهناك

أنظمة تحت راية واشنطون.. وفلسطين تحت راية مؤتمر الإرهاب.. وخيانات تنتظر الثورات

أولويات مقلوبة

- كيف أصبحت واشنطون الرواق الواصل والفاصل بين عواصم عربية؟

- عندما وُضعت العلاقات مع واشنطون فوق المصلحة المشتركة.

 

مكره رئيسك لا بطل

- ألا يمل بعض الرؤساء العرب من البقاء ثلاثين سنة وأكثر في السلطة؟

- مكره رئيسك لا بطل! بانتظار أن يكبر الأولاد لاستلام التركة!

 

توريث الاستبداد

- ما أشد الاستبداد على شعوبنا وما أفدح أخطاره على واقعنا!

- أشد منه توريثه وأخطار توريثه على مستقبلنا!

 

انشغال وتشاغل

- ما تقول بالسؤال الذي يشغل الكثيرين حاليا: دولة أم دولتين؟

- ليتهم لا يشغلون سواهم عن السؤال: احتلال واغتصاب أم مقاومة وتحرير؟ 

 

عراقيل في درب المصالحة

- إلى متى تتعرقل الاتفاقات على تفاصيل مصالحة فصائل فلسطينية؟

- إلى أن ترسخ المصالحة مع شعب فلسطين وقضيته، وترسخ مقاومة الاحتلال ومن صنعه!

 

قصر الشعب

- أين ننام الليلة بعد أن نشروا الشرطة في الزقاق الذي كنا نأوي إليه؟

- لقد سمعت كثيرا عن "قصر الشعب"، ونحن من الشعب، تعال نسأل أين هو فننام فيه!

 

أحلاهما مرّ

- ما الفارق بين معارضة خارج الحدود ومعارضة داخل الحدود؟

- إذا كان الحكم استبداديا والمعارضة وطنية مخلصة، فالأولى مشردة رغما عنها والثانية مقيدة رغما عنها.

 

الخيانة

- إن الاتهام بالخيانة.. أسلوب مرفوض يستحق العقوبة

- أما ممارسة الخيانة فسياسة تستحق التكريم!

 

عار.. وأي عار

- أي عار يكتنف بلادنا وعالمنا في هذا العصر؟

- إنه عار على من لا يعمل لمحو العار بالإيمان والتخطيط والعمل الدائب.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق