شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
من واشنطون.. إلى قصر الشعب

دردشة - من هنا وهناك

أنظمة تحت راية واشنطون.. وفلسطين تحت راية مؤتمر الإرهاب.. وخيانات تنتظر الثورات

أولويات مقلوبة

- كيف أصبحت واشنطون الرواق الواصل والفاصل بين عواصم عربية؟

- عندما وُضعت العلاقات مع واشنطون فوق المصلحة المشتركة.

 

مكره رئيسك لا بطل

- ألا يمل بعض الرؤساء العرب من البقاء ثلاثين سنة وأكثر في السلطة؟

- مكره رئيسك لا بطل! بانتظار أن يكبر الأولاد لاستلام التركة!

 

توريث الاستبداد

- ما أشد الاستبداد على شعوبنا وما أفدح أخطاره على واقعنا!

- أشد منه توريثه وأخطار توريثه على مستقبلنا!

 

انشغال وتشاغل

- ما تقول بالسؤال الذي يشغل الكثيرين حاليا: دولة أم دولتين؟

- ليتهم لا يشغلون سواهم عن السؤال: احتلال واغتصاب أم مقاومة وتحرير؟ 

 

عراقيل في درب المصالحة

- إلى متى تتعرقل الاتفاقات على تفاصيل مصالحة فصائل فلسطينية؟

- إلى أن ترسخ المصالحة مع شعب فلسطين وقضيته، وترسخ مقاومة الاحتلال ومن صنعه!

 

قصر الشعب

- أين ننام الليلة بعد أن نشروا الشرطة في الزقاق الذي كنا نأوي إليه؟

- لقد سمعت كثيرا عن "قصر الشعب"، ونحن من الشعب، تعال نسأل أين هو فننام فيه!

 

أحلاهما مرّ

- ما الفارق بين معارضة خارج الحدود ومعارضة داخل الحدود؟

- إذا كان الحكم استبداديا والمعارضة وطنية مخلصة، فالأولى مشردة رغما عنها والثانية مقيدة رغما عنها.

 

الخيانة

- إن الاتهام بالخيانة.. أسلوب مرفوض يستحق العقوبة

- أما ممارسة الخيانة فسياسة تستحق التكريم!

 

عار.. وأي عار

- أي عار يكتنف بلادنا وعالمنا في هذا العصر؟

- إنه عار على من لا يعمل لمحو العار بالإيمان والتخطيط والعمل الدائب.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق