شذرات وكلمات

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه


من واشنطون.. إلى قصر الشعب

دردشة - من هنا وهناك

أنظمة تحت راية واشنطون.. وفلسطين تحت راية مؤتمر الإرهاب.. وخيانات تنتظر الثورات

أولويات مقلوبة

- كيف أصبحت واشنطون الرواق الواصل والفاصل بين عواصم عربية؟

- عندما وُضعت العلاقات مع واشنطون فوق المصلحة المشتركة.

 

مكره رئيسك لا بطل

- ألا يمل بعض الرؤساء العرب من البقاء ثلاثين سنة وأكثر في السلطة؟

- مكره رئيسك لا بطل! بانتظار أن يكبر الأولاد لاستلام التركة!

 

توريث الاستبداد

- ما أشد الاستبداد على شعوبنا وما أفدح أخطاره على واقعنا!

- أشد منه توريثه وأخطار توريثه على مستقبلنا!

 

انشغال وتشاغل

- ما تقول بالسؤال الذي يشغل الكثيرين حاليا: دولة أم دولتين؟

- ليتهم لا يشغلون سواهم عن السؤال: احتلال واغتصاب أم مقاومة وتحرير؟ 

 

عراقيل في درب المصالحة

- إلى متى تتعرقل الاتفاقات على تفاصيل مصالحة فصائل فلسطينية؟

- إلى أن ترسخ المصالحة مع شعب فلسطين وقضيته، وترسخ مقاومة الاحتلال ومن صنعه!

 

قصر الشعب

- أين ننام الليلة بعد أن نشروا الشرطة في الزقاق الذي كنا نأوي إليه؟

- لقد سمعت كثيرا عن "قصر الشعب"، ونحن من الشعب، تعال نسأل أين هو فننام فيه!

 

أحلاهما مرّ

- ما الفارق بين معارضة خارج الحدود ومعارضة داخل الحدود؟

- إذا كان الحكم استبداديا والمعارضة وطنية مخلصة، فالأولى مشردة رغما عنها والثانية مقيدة رغما عنها.

 

الخيانة

- إن الاتهام بالخيانة.. أسلوب مرفوض يستحق العقوبة

- أما ممارسة الخيانة فسياسة تستحق التكريم!

 

عار.. وأي عار

- أي عار يكتنف بلادنا وعالمنا في هذا العصر؟

- إنه عار على من لا يعمل لمحو العار بالإيمان والتخطيط والعمل الدائب.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق