أمانة الكلمة

من الأشدّ افتراء.. جاهل يفتي بما لا يعلم.. أم عالم يفتي بالباطل وهو يعلم؟

الأذواق نكهة الكلمات.. وكم ضاعت قيمة كلمةٍ لا نكهة فيها

تصل الكلمة من القلب إلى القلوب ومن الفكر إلى العقول، فإن لم تفعل أين الخلل؟

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


Google Plus Share
Facebook Share
المصداقية تحت الاختبار.. باستمرار

دردشة.. الجزيرة وقضية سورية

مصداقية الإعلام تتأثر بتغير السياسة الإعلامية بسبب تغير الظروف ودرجة الضغوط.. ولكن يبقى أن كل نصر في أي بلد أو قضية هو نصر للجميع

قال والألم ظاهر في نبرة صوته:

يا أخي.. "الجزيرة" أهملت قضيتنا في سورية لصالح اهتمامها الكبير بقطر والأزمة الخليجية..

قلت متسائلا:

وعلام تخص "الجزيرة" وأنت تعلم أن سواها أكثر منها إهمالا لقضية سورية ويوجد من يعادي شعبها وثورته..

قال:

نعم ولكن الثقة بها وبمهنيتها أكبر، وكان دورها في تغطية القضية ومتابعتها أوسع نطاقا وأكبر مفعولا..  

قلت:

التقصير يسبب ضررا كبيرا لمن يقصر من وسائل الإعلام المعتبرة، ويؤثر سلبا على سمعتها ومكانتها الشعبية، وقد لا تستطيع استدراك ذلك بسهولة لاحقا.. أما قضية سورية فبقدر ما يضيرها التقصير في حقها، تجد بعض التعويض عنه فيما تجتهد الجزيرة في تغطيته من القضايا الأخرى.

حملق في وجهي قائلا:

ماذا تعني وأنت تعلم مفعول الإعلام الفضائي؟

بادلته نظرة بمثلها وقلت:

أعني أن خدمة ثورة شعب سورية تتحقق أيضا من خلال ما يخدم فلسطين ومستقبلها، والخليج واستقراره، ومصر وتحررها، واليمن وشفاءه، وليبيا.. والعراق.. وتونس.. وسائر بلادنا وسائر شعوبنا، فقضيتنا واحدة، ولهذا تتلاقى "جبهات عدوانية عديدة" عليها جميعا.

قال:

فلا أقل من أن يحافظ الإعلام الذي وصف بأنه يصنع الثورات على مستواه!

قلت:

الإعلام الراقي "تصنعه الثورات" الآن إلى حد كبير -كما فعلت الانتفاضات الفلسطينية من قبل مع الجزيرة- وليس العكس.

أخي الكريم.. إن مصداقية الجزيرة في خطر، عندما تتغير سياساتها الإعلامية في قضية من القضايا كاليمن، أو سورية، بسبب تغير الظروف ودرجة الضغوط.. ولكن يبقى رغم ذلك أن كل نصر في أي بلد أو قضية هو نصر للجميع، وكل انتكاسة صغيرة أو كبيرة تؤثر على الجميع.. ولهذا لا يستطيع أحد من صانعي القرار في وسائل الإعلام المعتبرة، أن يفرّ من قضية إلى قضية، إذا أراد الحفاظ على شيء من مكانته وسمعته، وأن يتجنب السقوط مثل سقوط وسائل إعلام ترقص على جراح شعوبنا جميعا، وهي التي تمثل قطعة عضوية مما يجب تغييره، وسيتغير.. مع انتصار إرادة الإنسان المتفجرة من أجل التغيير، وسيتحقق التغيير.. طال الزمان أم قصر. 

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق