أمانة الكلمة

من الأشدّ افتراء.. جاهل يفتي بما لا يعلم.. أم عالم يفتي بالباطل وهو يعلم؟

الأذواق نكهة الكلمات.. وكم ضاعت قيمة كلمةٍ لا نكهة فيها

تصل الكلمة من القلب إلى القلوب ومن الفكر إلى العقول، فإن لم تفعل أين الخلل؟

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


Google Plus Share
Facebook Share
مشهد من قلب الغوطة المحاصرة

بشائر اسماعيل.. دمعة صادقة في زمن الآهات

.. وأسرعت إلى ابنتها وقبلتها بحنان وتيقنت أن الرحمة خلقت مع الإنسان

هي الحرب دمرت كل شيء جميل.. دمار وركام.. حزن وقهر..

وتمضي الأيام.. مضت أيام العيد وعادت الحياة بين حزين ولاهث يبحث عن لقمة العيش، علّه يجد ما يسد به جوع أطفاله.. ودمعة في عيون الأيتام.

ذات يوم.. في الصباح الباكر أطلت الطفلة حلا من شباك منزلها وأخذت تتأمل الغادي والرائح، وبينما هي كذلك سمعت صفارة الإنذار، وهدرت بكل وحشية طيارة الإجرام الحربية. خافت أم حلا على ابنتها وأسرعت لتضمها كي لا تشعر بالذعر، فوجدتها تبكي بمرارة وتشهق شهقات متوالية.

هدأت الأم من روع ابنتها.. وضمتها إلى صدرها قائلة: ما بك حبيبتي؟ لا تخافي يا صغيرتي.. نحن بحمى الرحمن. ولكن الطفلة حلا زاد بكاؤها بألم وحرقة.

استغربت الأم من ابنتها.. لأنها منذ بدأت هذه الحرب عودتها على الشجاعة وزرعت بقلبها الإيمان واليقين.. فما الذي حدث؟! لم تبكِ حلا اليوم إلا لأمر خطير. شعرت أم حلا أن أمرا قد حدث، وحاولت مرارا أن تسكت صغيرتها لكن دون جدوى.

بعد برهة من الزمن كفت حلا عن البكاء وهي تتنهد وتمسح عينيها بكلتا يديها.. كانت عينا أم حلا ترمق حلا لتعلم ما الخبر.. وأخيرا نطقت حلا بشفتيها الرقيقتين:

- لم يا أمي ماتت الرحمة من قلوب البشر؟

لم تفهم أم حلا ما تقصده ابنتها.. فأردفت الصغيرة قائلة:

- ألا يعلم هؤلاء ممن يحرقون مكب القمامة أن هناك من سيُحرم من هذه الأشياء؛ ففي كل يوم أرى الناس تأخذ ما يلزمها من قطع بلاستيكية، وأشياء يمكن أن تستفيد منها في حياتها في إشعال مواقدها. وأرى في الصباح القطط وهي تدور حول هذا المكب، وفي المساء تلتف حوله كلاب الشوارع لتأخذ حاجتها.. لم يفعل ذلك هؤلاء البشر.. لم يحرقون ما يستفيد منه الفقراء والكلاب والهرر؟

 

كانت كلمات الصغيرة كصفعة على وجه أمها.. وأجهشت بالبكاء. لم تكن الصغيرة خائفة من الطيارة الإجرامية ولم تكن خائفة من الموت، كان همها الوحيد كيف سيكون حال الفقراء والمحتاجين. هذه الطفلة البريئة وهي في الخامسة من العمر حملت همّ الأمة.. حملت هم الناس. عندئذ تذكرت الأم قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) وأسرعت إلى ابنتها وقبلتها بحنان وتيقنت أن الرحمة خلقت مع الإنسان.

بشائر اسماعيل

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق